شاع بين الناس عبر فيديوهات نُشرت – عشوائيًا – على وسائل التواصل الإجتماعيّ كالعادة؛ أن البعض شُفي من سرطانات تعتبر من الأنواع الصعبة مثل سرطان البنكرياس والرئة، وبدأ الناس بالإتجاه إلى البحث عن هذه العشبة السحريّة وإستغلّ التجار بيعها بأغلى المبالغ.
ولكن هل فعلا ما نُقل صحيح؟
أين هي الحالات التي تم شفائها حتى يتم إجراء الفحوصات والأبحاث عليها ونشر الآلية العلمية ليتم التخلص من السرطان نهائيًا؟
بالطبع تتلقى هذه الأسئلة التهّرب السريع أو التضليل من ساردي الخرافات والأخبار الكاذبة.
لا أنكر أبدًا قوة بعض الأعشاب الموثوقة في علاج الكثير من الأمراض وخصوصًا الأمراض الشعبيّة المتداولة بيننا، ولا ينكر بعض أطباء الطب البديل المخضرمين قدرة بعض الأعشاب الموثوقة على المساعدة على العلاج بجانب العلاج الكيماوي ومنهم من يصارح المريض بضرورة الإستمرار في العلاج الكيميائي أو الإشعاعي لأن حالته صعبة.
ما هو أصل عشبة العلندة؟
تسمى كذلك بالفدر أو القعود أو العليق وباللاتينية Ephedra وتنتشر في البيئات الجافة في مناطق الوطن العربيّ وفي البحر الأبيض المتوسط وكذلك في جنوب أمريكا و في الصين.
الإستخدامات العلاجيّة:
استُخدمت هذه العشبة في العلاج الصينيّ قبل ٢٠٠ عام
استخدمت في علاج البدانة وبعض مشاكل الجهاز التنفسيّ مثل الحساسية والأزمة(الربو) وإلتهاب القصبات الهوائيّة في كل من الصين والولايات المتحدة الأمريكيّة.
كما استُخدمت للصداع وادرار البول خصوصًا عند الأشخاص الذين يعانون من تجمّع سوائل في أجسادهم على شكل مدعمات غذائيّة أو على شكل شاي كان يعرف ب  .(Mormon tea)
 
العلندة ممنوعة في أمريكا!
في عام ١٩٧٧ أصدرت منظمة الغذاء والدواء الأمريكيّة FDA)) تحذيرات من استخدام هذه العشبة، ولكنها في عام ٢٠٠٣ أصدرت بيان بالمنع التام من استخدامها خصوصّا بعد ما أكدت البحوث إحتوائها على مواد منشطة وقاتلة مستندين بذلك على ١٦ ألف تقرير يوثق آثارها الصحية الضارة.
وتشير هذه الدراسات بوضوح إلى أنّ “العلندة” خطيرة وتؤدي إلى الموت.
كان من ضمن الحالات الموثقة؛ وفاة لاعب البيسبول ستيفن بيكل -ابن بتيمور أوريولز- البالغ من العمر 23 عامًا، بسبب استخدامه لمدعمات غذائيّة لتخفيض الوزن إحتوت على المادة الفعالة في “العلندة” وتدعى Ephedrine)،) أدت لتشنجات وفشل وتوقّف أيضًا في وظيفة كافة أعضاء جسمه مما أدى ذلك لوفاته.
الآثار الجانبية:
تتعدد الآثار الجانبية الخطيرة الناتجة من تناول هذه العشبة الممنوعة أو من خلال المدعمات الغذائية التي تحتوي على المادة الفعالةEphedrine)،) إلى أعراض قد تصل إلى الموت!
وقد تم توثيق ٨٠٠ أثر جانبيّ.
من الأثار الجانبية الخطيرة:
  • زيادة في ضربات القلب
  • إرتفاع ضغط الدم
  • الجلطات الدماغية
  • إضطرابات العضلات
  • الذُهان
  • الأرق
  • استخدام هذه العشبة بدرجات عالية قد تؤدي إلى نزيف حاد في الدماغ يؤدي للموت.
هل تشفي هذه العشبة السحريّة من السرطان ؟
ربما بعد قراءة كل الأعراض الجانبية للإستخدام المفرط لهذه العشبة لن يكون هناك مجال للمخاطرة في تناولها، و ربما هناك الكثير من المرضى الذين وافتهم المنية من تناولهم هذه العشبة ولا يدري أحد أنّ سبب وفاتهم ربما كانت من الأعراض الجانبية الخطيرة لهذه العشبة وليس من السرطان نفسه.
في دراسة نشرت عام ٢٠١٦، وثقت أنّ بعض مستخلصات “العلندة” شوهد لها قدرة على تثبيط حركة الخلايا في طبق المختبر (راجع مقال القشطة ) من خلال تثبيط جينات سرطانيّة مهمة مثل   Tyrosine kinase و c- Met.
ولكن مريض السرطان غير قادر على مقاومة آثارها الجانبية بالتالي لا توجد دراسات فعليّة على المرضى والدراسات على مرضى السرطان قليلة جدًا ولا فعالية مشهودة لها.
أخيراً
مع كل ما ذكر من خطورة استخدام هذه العشبة وما قيل لي –شخصيًّا- من أناس تناولوا هذه العشبة، أنها أدت إلى قصور بالكبد وأعراض خطيرة في القلب.
نرجوا من المرضى عدم الإنجرار وراء القصص التي لا أساس علميّ لها والتي تسلب العواطف من أجل إستغلال المرضى.
نحن نتمنى لكم الشفاء العاجل ولكن بالطرُق الموثوقة علميًّا وطبيًّا.
 
د علياء كيوان.
مصدر1
مصدر2
مصدر3
مصدر4
مصدر5
مصدر6
مصدر7

 

عن الكاتب

Aliaa Kiwan

Loading Facebook Comments ...