تحذير رائج ملأ أرجاء الإنترنت يرجع تاريخه إلى عام 2011 عن خطر يحدق بمالكي السيارات الذين يتسببون بخطر عالي للإنفجار عن طريق ملئهم لخزانات الوقود بسياراتهم لأقصاها في المناخ الحار.
Image result for temperature at summer
هذا التحذير خطير جدا ومرعب لكنه لحسن الحظ غير مدعوم بأى منطق علمي.
هذا الإدعاء هراء متكامل لسببين واضحين غير قابلين للجدال.
أولهم أن درجة الحرارة التي يشتعل عندها الوقود ذاتياً ( أى درجة الحرارة التي عندها يشتعل الوقود بدون وجود شرارة أو شيء يتسبب في استثارته) يساوي حوالي 257.2 درجة سيليزية.
هذه درجة حرارة مرتفعة جداً عن أي درجة حرارة ممكن أن يصل إليها خزان وقود مغطّى ومعزول فقط بعمله أو ركنه على الأرض.
السبب الثاني يتعلق بجزئية أن الضغط سيرتفع لدرجة خطيرة في خزان وقود السيارة أثناء الطقس الحار مما يؤدي الي درجات حرارة أعلى داخل الخزان وبطريقة ما سيقود كل ذلك إلى انفجار تلقائي, لكن بالطبع خزانات الوقود الحديثة يجب أن تمتلك القدرة على تحرير هذا الضغط.
منذ عام 1971 منظمة حماية البيئة الأمريكية اشترطت على كل السيارات التي تحتوى على محرك احتراق داخلي أن تحتوي على أنظمه تحكم باخراج البخار. هذه الطريقة تجمع الوقود الزائد المتحرر من الخزان (للمحافظة على ضغط متساوي) وعندما تكون الظروف مناسبة تعيده مرة أخرى إلى الخزان.
Image result for (EPA)
Remote Rollover Vent Diagram
Image result for fuel tank cars
قبل تطبيق هذه التنظيمات, العديد من خزانات الوقود اعتمدت على تحرير غطاءات البنزين والذي أدى أحيانا إلى تحرر بعض من البنزين السائل على الأرض أو خروج مواد كيميائية متطايرة إلى الفضاء. رغم كل ذلك أيضا ارتفاع الضغط في مثل هذه المحركات القديمة بصورة يكون لها تأثير لم يكن ليحدث.
عندما ضربت هذه الإشاعة الشرق الأوسط في عام 2015 سارعت الجرائد المحلية لدحض الأمر:
الاشاعة الجديدة الأسبوع السابق كانت عن مخاطر ملأ خزانات الوقود بالسيارات إلى أقصاها في شهور الصيف انتشرت بشكل واسع على وسائل التواصل الإجتماعي. كالعادة الإشاعة نسبت المعلومات لشخصية مسئولة. _ شركة الوقود الوطنية بأبو ظبي.
الاشاعة المنتشرة على وسائل التواصل الإجتماعي أخبرت أن السيارات التي تمتلك خزانات وقود ممتلئة على أخرها من الممكن أن تتسبب في حرائق أو انفجارات في الصيف
شركة الوقود الوطنية بأبو ظبي أكدت أنها لم تنشر أى تحذير بخصوص ملأ خزانات الوقود إلى أقصاها.
Image result for Adnoc Distribution
خالد هادي _ نائب الرئيس ومسئول التواصل والتسويق بشركة الوقود الوطنية بأبو ظبي قال :
” نريد أن نوضح أن ملأ خزانات الوقود لأخرها لا يشكل أى خطر لأن كل خزانات الوقود مصممة لتحمل الضغط الذي يتجمع في درجات الحرارة المرتفعة”
وأضاف  ” أيضا شركة الوقود الوطنية بأبو ظبي لم تسجل أى حادثة سابقة لانفجار سيارة. الإشاعة المنسوبة لنا مبنية على مصاد مجهولة ولذلك هي خاطئة بالكامل”
نسخة عام 2018 من هذه الإشاعة ( تم اعادة صياغتها في شكل تصميم ) تنسب هذا التحذير إلى لشركة الوقود الباكستانية
والتي بالمثل قامت بنفي الأمر على وسائل التواصل الاجتماعي

Pakistan State Oil (PSO) has announced that filling fuel tank to its full capacity poses no threat of any kind to the…

Geplaatst door Pakistan State Oil op Zaterdag 19 mei 2018

الخلاصة:

لأن درجة الحرارة المطلوبة لاحداث شرارة تتسبب في انفجار تلقائي بخزان وقود مرتفعة بشكل كبير جدا ولأن خزانات الوقود بطبيعتها تحرر الضغط الزائد فهذا الادعاء كاذب بالكامل

 

المصادر:
مصدر1
مصدر2
مصدر3
مصدر4
مصدر5
مصدر6

عن الكاتب

Mostafa Elsayed

طالب بكليه الطب جامعه الزقازيق, مهتم بالعلم ومحاربه الخرافات
عضو بفريق تحرير فتبينوا

Loading Facebook Comments ...