لعشاق الاركيلة طبيب ألماني يبتكر حل بسيط تضعه في زجاجة الاركيلة لتنقيتها من الأضر ار بنسية ٨٢%منها ذهل الدكتور كلاوس شتاين ماير من إقبال الشباب العرب ومن بعدهم الألمان على تدخين الأركيلة وبعد دراسة ما يخرج منها في ساعة من تدخينها يعادل ضرر ثلاثين سيجارة
فقرر هو والطبيب السوري المتدرب محمود عبد الرحمن إجراء أبحاثهم للتقليل من ضرر هذه الآفة بأي وسيلة ولكن الحل كان أبسط مما توقعا فقد اقترح الطبيب السوري إذابة مواد في مياه الأركيلة والتأكد من المخرجات السامة وقد ذهل الاثنان بعد تجربة أكثر من 50 مادة عندما وجدا أن إذابة 5غ ( مقدرا ملعقة صغير ) من سكر الطعام ( السكروز ) لكل لتر من الماء البارد ووضعة بدلا من الماء العادي يقلل من المواد السامة بنسبة 82% لدخان الأركيلة

لا يوجد أي بحث يثبت أن السمية تقل في الأركيلة بإضافة السكر للماء
أسماء وهمية لأطباء لاوجود لهم ولا لبحثهم
نشر قبل سنتين نفس المنشور وبالصيغة نفسها وكان مرفق بصورتين لاعلاقة لهما بالأسماء الوهمية المذكورة

– الصورة الأولى كانت للصيدلاني السعودي أحمد الفقيه باحث دكتوراة بجامعة بريطانية

– والصورة الثانية لمؤرخ فرنسي وصحفي اختص في التاريخ العسكري والسياسي (Dominique venner)

ودومنيك فينر انتحر عام 2013 في كاتدرائية نوتردام أي قبل البحث المزعوم بثلاث سنوات
والآن يعاد النشر بدون صور في محاولة جديدة لتضليل ونشر معلومات مغلوطة

مصدر1
مصدر2

 

عن الكاتب

Fatabyyano-Send-Ruomr Team

هدفنا تنقية المحتوى العربي من الخرافة والجهل والاشاعة والاكاذيب.. عدونا الجهل والجهل فقط.

Loading Facebook Comments ...
error: This Content is protected you can\'t copy any text from it :(