هل تعلم:
– أن سماع القرآن يقلل من انتشار الخلايا
السرطانية بل يدمرها؟
– أن إطالة السجود تقوي الذاكرة وتمنع الجلطة
– أن رفع السبابة للتشهد يزيد من تدفق
الدم ليساعد على تقوية القلب
– أن السجود يزيل الشحنات الموجبة في الجسم!
  • لا يوجد أي دراسة أو بحث علمي يربط سماع القرآن بالخلايا السرطانية و التقليل منها. و لو كان هذا صحيحا لما تسبب السرطان بموت المسلمين الملتزمين بالاستماع للقرآن الكريم و بدينهم. إن الأبحاث المتعلقة بعلاج السرطان أو أي مرض آخر أو الحد من انتشاره في الجسم هي أبحاث دقيقة و معقدة و تستغرق سنوات من العمل في معامل مخصصة و مجهزة لهذا الغرض، و يتم اختبار هذه العلاجات على عينات من المرضى و مراقبة أثرها على فترات زمنية تصل لعدة سنوات، و لا يصح أن نصدق أي معلومات تصلنا دون الرجوع إلى المصادر العلمية المتخصصة بنشر آخر الأبحاث و نتائجها
  • لا يوجد أي دراسة أو بحث علمي يربط السجود بتقوية الذاكرة او منع الجلطات أو بتفريغ الشحنات الكهربائية، و تفريغ شحنات الجسم إذا احتوى على شحنات زائدة يتم ببساطة عند ملامسة أي جزء من الجسم للأرض ولا يشترط السجود.
  • لا توجد أي دراسة أو بحث علمي يربط رفع السبابة بزيادة تدفق الدم و تقوية عضلة القلب.
  • العبادات و الشعائر شرعت في الإسلام من أجل العبادة و التقرب إلى الله فقط، و لا يصلح أن نربطها بفائدة أو مصلحة صحية و غيرها لإقناع الناس أو تثبيت إيمان الناس بها، فعلى المسلم المؤمن الإيمان بهذه العبادات و الالتزام بتأديتها لغيرما هدف إلا ابتغاء مرضاة الله و اتباعا للطريقة التي سنها الله ليُعبَد بها.

عن الكاتب

yara nawaf

Loading Facebook Comments ...