هذا المقطع لا يظهر اعترافًا من فايزر بأنها نفذت خديعة الحكومة بلقاحها المضاد لكوفيد-19

آخر المقالات

تناقل ناشطون على منصة فيسبوك مقطعاً يدعي ناشروه أنه يظهر اعترافًا من فايزر بأنها نفذت خديعة الحكومة بما يتعلق بلقاح كوفيد-19،

وترجو إسقاط القضية المرفوعة ضدها في هذا الشأن، 

فما حقيقة هذا الادعاء؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء بحسب الناشر، -بدون تصرف-:

‏اعترافات عن كو•رو•نا ستصدم الجميع
رسمياً وأمام القضاء الأمريكي فايزر تعترف بالخديعة!
“‏محامية شركة فايزر تقول للقاضي رجاءًا أسقط القضية المرفوعة ضدنا نحن لم نخدع احد في لقاح فايزر ولكننا نفذنا الخديعة التي طلبتها منا الحكومة•”

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء في 2 مارس 2023،

حيث حقق نحو 107 تفاعل، وأكثر من ألف مشاهدة،

كما تداولت المقطع في السياق ذاته عدة حسابات وصفحات على المنصة كالتي هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة المقطع المتداول وأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

ادعاء زائف

هذه الادعاءات المتداولة عن شركة فايزر ولقاحها ضد كوفيد-19 زائفة

أرشد البحث العكسي عن إحدى لقطات المقطع الثابتة على Google Lens إلى منصة يوتيوب،

حيث نشرت إحدى القنوات مقطعاً بتاريخ 5 فبراير 2023، يظهر المتحدثة ذاتها الظاهرة في مقطع الادعاء،

فيما بين ناشر المقطع أنه مقتبس من مؤتمر أقيم في ستوكهولم في 21-22 يناير 2023 “Läkaruppropet”،

ويجمع أطباء وباحثين ومحاميين من مختلف أنحاء العالم،

كما أشار إلى أن المتحدثة تدعى ساشا لاتيبوڤا، وهي مديرة تنفيذية سابقة في مجال البحث والتطوير الصيدلاني.

باستكمال البحث بهذه المعطيات، أرشدت النتائج إلى موقع شبكة “Läkaruppropet“، وهي جمعية غير هادفة للربح،

تأسست بدعوة من ثلاثة أطباء من الأطباء بهدف زيادة الحماية للفئات المعرضة للخطر، وتقليل القيود ومعارضة تطبيق جوازات التطعيم.

فيما كانت هذه المؤسسة قد نظمت مؤتمرًا في ستوكهولم في يناير الماضي حول جائحة كوفيد 19،

ونشرت على موقعها اللقاء الكامل بعنوان “الإجراءات المضادة لكوفيد 19 دليل على وجود نية للإيذاء”،

حيث تبين أن مقطع الادعاء اقتبس من هذا المؤتمر (الدقيقة 23:55)،

كما بين الموقع أن المتحدثة في هذا المقطع هي ساشا لاتيبوڤا، الخبيرة في مجال البحث الصيدلاني،

وليست محامية في شركة فايزر، كما ورد في الادعاء.

هذه الوثيقة المرفقة لا تظهر دعوى قانونية ضد شركة فايزر

قاد البحث عن الوثيقة الظاهرة في المقطع بالكلمات الدلالية المقتبسة منها،

إلى الموقع الرسمي لوزارة الصحة الأمريكية HHS، حيث نشرت هذا المستند بتاريخ 21 يوليو 2020.

فيما تبين أنه يظهر طلب مقترحات لنموذجٍ أولي Prototype بهدف تصنيع لقاح على نطاق واسع Large Scale Vaccine Manufacturing.

وليست لوثيقة مقاضاة شركة فايزر، بل طلب مقدم من قيادة مقاولات الجيش الأمريكي في 20 يوليو 2020،

إلى شركة فايزر لإصدار اتفاقية بين الطرفين.

فيما أشارت المتحدثة في هذا المؤتمر أن هذه الوثيقة تظهر عدم اشتراط وزارة الصحة إجراء تجارب سريرية أو اتباع قوانين وأنظمة للعمل عليها،

بينما بالتدقيق في الوثيقة المشار إليها، تبين أن طلب تصنيع اللقاح على نطاق واسع من شركة فايزر، جاء استجابة لطلب الحكومة،

لتزويدها بأحدث لقاح مرشح قادر على توفير الحماية من فيروس SARS-CoV-2، المسبب لكوفيد-19،

إضافة للحماية من الفيروسات التاجية ذات الصلة، مرهونٌ بنجاحه على المستوى التقني والسريري والتنظيمي.

كما ينص بيان عمل هذه الاتفاقية على إتاحة جرعات اللقاح المصنعة على الفور للتلقيح،

في حال نجاحها بالتجارب السريرية، وحصولها على ترخيص الاستخدام في حالات الطوارئ من قبل FDA.

لقاح كوفيد-19 خضع لكافة الاختبارات والاجراءات اللازمة لترخيصه من قبل الجهات الطبية والرسمية المعتمدة  

تعتبر هيئة الغذاء والدواء FDA هي إحدى الهيئات التابعة لوزارة الصحة الأمريكية HHS، المسؤولة عن تنظيم التجارب السريرية للمنتجات الخاضعة لها قضائياً،

وتشمل الأدوية و المنتجات البيولوجية، واللقاحات كمنتج بيولوجي، و الأجهزة الطبية.

كما يعد مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC أيضًا أحد الهيئات التابعة للوزارة، التي تحمي الصحة العامة للمجتمع من خلال الوقاية من الأمراض،

فيما تؤكد الوزارة HHS أن القانون في الولايات المتحدة يتطلب عدداً من الضمانات للتأكد من أن اللقاحات التي نتلقاها آمنة،

حيث تخضع لمعايير أمان عالية جداً، نظراً لأنه يتم إعطاءها لملايين الأشخاص الأصحاء، بمن فيهم الأطفال.

مضيفةً أن كل لقاح مصرح لاستخدامه أو معتمد يخضع لاختبارات السلامة، التي تشمل اختبار وتقييم اللقاح قبل ترخيصه من قبل FDA،

إضافة للتوصية باستخدامه من قبل CDC. كما يتم مراقبة سلامته بعد التوصية سواء للرضع، أو الأطفال، أو البالغين.

بالمثل، تؤكد الوزارة HHS على مرور لقاح كوفيد-19، بكافة مراحل التطوير والترخيص للاستخدام،

حيث خضع لمراجعة وتقييم FDA من حيث الجودة والسلامة والفعالية للحصول على تصريح استخدام لحالات الطوارئ EUA،

والتي تفي بالمعايير الصارمة القائمة على العلم، حينها تقرر الهيئة أن هذه اللقاحات آمنة وفعالة للاستخدام العام.

لاحقاً، تصدر اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين ACIP توصياتها وإرشاداتها لإدارة CDC فيما يتعلق باستخدام اللقاح.

يتبع تلك المرحلة موافقة FDA، والتي يتطلب الحصول عليها الخضوع لعملية الموافقة المعيارية للهيئة لمراجعة الجودة والسلامة والفعالية،

كما يجري مركز تقييم الأدوية والبحوث التابع لإدارة FDA تحليلًا للفوائد والمخاطر للتأكد من أن اللقاح يلبي معايير إدارة الغذاء والدواء FDA للموافقة عليها.

قضية بروك جاكسون

من خلال البحث المباشر بمنصات الهيئات الصحية والقضائية المسؤولة إضافة لبحث مماثل بكلمات دلالية على محرك جوجل،

لم يقع فريق فتبينوا على أي مصدر موثوق يفيد وجود دعوى “تحايل” على شركة فايزر من قبل “بروك جاكسون”

بشأن لقاحها المضاد  لـكوفيد-19، أو اعتراف الشركة “بخديعة” تتعلق باللقاح.

وكانت بروك جاكسون تعمل كمديرة إقليمية في شركة Ventavia للأبحاث،

التي تعاقدت مع شركة Pfizer لإجراء تجارب حاسمة للقاح الخاص بها في سبتمبر 2020.

فيما شككت جاكسون في سلامة التجارب السريرية للقاح كوفيد 19 أثناء عملها في تلك الأبحاث ذلك الوقت،

وفي فبراير 2023 أعلنت جاكسون عبر حسابها الموثق على تويتر أنها ستقاضي كل من شركة فايزر و Ventavia،

إلا أنها بينت لاحقا أن القاضية قامت برفض هذه الدعوى،

بينما لم يقع فريق فتبينوا على أي مصدر رسميّ أو موثوق نشر تفاصيل حول هذه القضية،

ويوفر موقع Justia الوصول لقرارات المحاكم الفيدرالية والولاية في الولايات المتحدة و ملفات قضايا مختارة من محاكم المقاطعات ومحاكم الاستئناف،

إذ نشر مستنداً كاملاً لملف القضية المرفوعة من قبل بروك جاكسون، ويمكن الاطلاع عليه هـنـا،

فيما أرفق قرار المحكمة الصادر في 31 مارس 2023 بأن يتم رفض جميع المطالبات والادعاءات التي قامت بها بروك جاكسون بما يتعلق بهذه القضية.

بالمقابل، تؤكد فايزر على أن بيانات تجاربها السريرية تتمتع بالشفافية وإمكانية الوصول إليها،

إذ تعتقد أنها مهمة لتعزيز الفهم الطبي والتقدم لمن يعملون في مصلحة المرضى،

كما أنه من المهم العمل على حماية خصوصية المريض في ذات الشأن،

لذلك، تتيح فايزر الوصول إلى بياناتها السريرية للطلبات المقدمة من الباحثين المؤهلين لذلك، ضمن شروط بينتها في موقعها الرسمي.

فيما بينت وكالة الأدوية الأوروبية EMA  أنها تضمن التحقق من البيانات التي تقدمها شركات اللقاح (بما فيها فايزر)،

من خلال التأكد من توافق الدراسات مع معيار الجودة المعروف بالممارسات السريرية الجيدة GCP،

كما نظرت بتقارير فحص GCP لعدة هيئات عالمية من مواقع عدة، ولم يكن هناك أي مخاوف تتعلق بهذه التقارير أو بالطريقة المجراة فيها.

علاوة على ذلك، كانت فايزر قد تقدمت في 24 فبراير 2023 بطلب ترخيص بيولوجي إضافي sBLA،

للحصول على موافقة FDA للموافقة على لقاح كوفيد-19 ثنائي التكافؤ Bivalent، كجرعات تلقيح أساسية لعمر 12 عام فما فوق،

والذي حقق تفوقاً بالتجارب المجراة على اللقاح السابق على بعض المعايير التي تم اختبارها.

بينما حصلت الشركة في 14 مارس 2023 على تصريح للاستخدام في حالات الطوارئ للجرعة المعززة (الرابعة) من لقاح كوفيد-19

ثنائي التكافؤ Bivalent للأطفال دون سن 5 سنوات،

كذلك، بالرجوع لمنصة التطعيم في الولايات المتحدة vaccines.gov،

تبين أن المراكز الصحية والصيدليات التي تقدم اللقاحات تتيح خيار التلقيح بلقاحات فايزر، الذي بتوفر كلقاحٍ أولي أو مطوّر، للأعمار من 6 شهور فما فوق.


لقطة شاشة من منصة vaccines.gov تظهر الخيارات المتاحة للقاحات في أمريكا، من بينها لقاحات شركة فايزر


إقرأ أيضاً: اختبار منع انتقال العدوى غير مطلوب للحصول على الموافقة المبدئية للقاحات كوفيد

تقييم فتبينوا:

بناء على ما ورد ذكره قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنّه زائف، لأنه يروج لمعلومات زائفة حول لقاح كوفيد-19 ولا أساس لها من الصحة.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً