زائف

ما حقيقة زيارة رئيس الصين أحد مساجد المسلمين وطلبه منهم الدعاء للصينيين؟

مشاركة المقالة عبر مواقع التواصل الإجتماعي :

مشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي :

تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر فيه رئيس دولة الصين شي جين بينغ وهو يقوم بزيارة لأحد المساجد ويلتقي فيها بمجموعة من المسلمين

وادعى مروجو الفيديو أن ما يعرض فيه هو زيارة للرئيس الصيني للمسلمين في مساجدهم ليطلب منهم الدعاء للصين

فما حقيقة هذا الفيديو؟

هذا ما نعرفه خلال مقالنا التالي..

الرئيس الصيني يزور أحد مساجد المسلمين للتضرع والدعاء الى الله تعالى ليكشف عنهم الوباء .

وكان في زيارته يرتدي زي بسيط جدا وكأنه من باب التواضع ولإحترام لهذا المكان.

فيديو منقول

الرئيس الصيني يزور أحد مساجد المسلمين للتضرع والدعاء الى الله تعالى ليكشف عنهم الوباء .وكان في زيارته يرتدي زي بسيط جدا وكأنه من باب التواضع ولإحترام لهذا المكان.فيديو منقول

Posted by Said Dabaj on Tuesday, February 4, 2020

 

الفيديو قديم يعود تاريخه ل 19-7- 2016 وهو لزيارة الرئيس الصيني لمسجد شينتشنغ في مدينة ينتشوان بمنطقة نينغشيا للتعرف على الأنشطة الدينية
واجتمع مع عدد من المسلمين وقدم تحياته وقال : إن الأمم والأديان في بلادنا نشأت وتطورت فيها منذ أكثر من 5000 عام ويأمل أن يلعب الجميع دورًا نشطًا في الحد من الفقر وتعزيز التنمية
وافق الأئمة والمسلمون في المسجد على المساهمة في خلق بيئة متناغمة لتنمية البلاد

الصين و الدين الإسلامي:

بدأت دولة الصّين وخاصة في الشمال الغربي للدولة من تطبيق سياسات عنيفة تجاة الدين الإسلام.

قامت السلطات بتدمير العديد من قباب المساجد ويشمل ذلك في قرية صغيرة قرب لينكسيا (Linxia) تسمى مكة الصغيرة (Little Mecca).

تم ممارسة هدم مماثل في أماكن أخرى تحتوي على المسلمين الأقلية، فعلى سبيل المثال تم إغلاق ثلاث مساجد في المحافظة الجنوبية يونان (Yunnan).

من بكين وحتى نينجكسيا (Ningxia) تم منع استخدام العامة للنصوص العربية.

هذه الحملة تمثل الوجة الجديد للحزب الشيوعي حيث تمثل هجمته لمحو الحرية الدينية الفردية.

كل ذلك بعد عقود من التسامح التي سمحت بدورها في ظهور مذاهب وسطية إسلامية في الصّين وازدهاردها.

اقرأ أيضًا: فيروس كورونا يجتاح مناطق الصين عدا مناطق تواجد المسلمين ، ما حقيقة ذلك؟

سبب عنف الصّين تجاه الإسلام الأن:

يعتقد أن هذا العنف نابع من خوف الحزب الشيوعي من تمسك الصينين بالدين الإسلامي

والذي قد يحولهم لجماعات إرهابية ويدفعهم للخروج عن الحكم الشيوعي للصين.

في كل أرجاء الصين حاليا يقوم الحزب الشيوعي بفرض تقييدات جديدة على العادات والممارسات الإسلامية.

Tags: , ,

أخر المقالات

القائمة