*دموع الجمل*
من المعروف ان الجمل يأكل العشب ، ولكن في بعض الأحيان قد يضطر إلى أن يأكل أفعى في حالات نادرة ، فيشعر بالعطش الشديد بسبب حرارة السم ، فيقف على الماء لكنه لا يشربه لئلا يسري السم في جسده ويموت ويبقى متحملا الظمأ لثمان ساعات حتى تفرز عينه عصارة الدمع فيخزنه في خور (كيس صغير) داخل جفن العين يخزن دموع العين المتكونة من حرارة أكل الأفعى ،
هذا الدمع يختلف عن كل الدموع ، حيث جعل الله فيه خاصية طبية ، فقطرة واحدة من هذا الدمع تعالج لدغة الأفعى !!
هذه الحقيقة المكتشفة اليوم إختزلتها المعرفة والثقافة العربية قبل اثني عشر قرناً ومن خلال التجربه : ( ودمع الإبل ترياق مجرب لعضة الأفعى ) .
سبحان من ألهم الجمل هذا الإلهام التكويني البديع والمعجز
سبحان الله القائل في كتابه العزيز :
{ أفلا ينظرون الى الإبل كيف خلقت }…

هناك تعاون بين الباحثين من بريطانيا ودبي في مشروع استخدام الجمال بدلاً من الخيول أو الأغنام المعتادة كحاضنات لمضادات السموم الجديدة يدخل مراحله النهائية. يتم إنتاج المضادات الحيوية عن طريق حقن كميات صغيرة من السم في الحيوانات ومن ثم حصاد الأجسام المضادة ، وهي البروتينات التي ينتجها الجهاز المناعي لمكافحة الفيروسات والبكتيريا والسم. من هذه الأجسام المضادة ، في شكل مصل يعطي للأشخاص المصابون بسموم الأفاعي وهذه الأمصال تستخلص من دماء الجمال وليس من دموعها

مصدر1
مصدر2
مصدر3
مصدر4

عن الكاتب

Fatabyyano-Send-Ruomr Team

هدفنا تنقية المحتوى العربي من الخرافة والجهل والاشاعة والاكاذيب.. عدونا الجهل والجهل فقط.

Loading Facebook Comments ...
error: This Content is protected you can\'t copy any text from it :(