هذا الفيديو يعود لطائرة سقطت في إيران بسبب عطل فني ولا يظهر مسيرة من اليمن سقطت في مصر

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 16 ديسمبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

متداول| سقوط طائرة مسيرة يمنية في الأراضي المصرية كانت في طريقها من اليمن إلى “إيلات”.

حصد الادعاء عشرات التفاعلات، ومئات المشاهدات حتى تاريخ كتابة هذا المقال 19 ديسمبر 2023

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

المشاهد الواردة في هذا المقطع تعود لسقوط طائرة جنوب إيران بسبب عطل فني، وليست لسقوط مسيرة في مصر كانت في طريقها إلى إيلات

نقلًا عن وكالة رويترز -بدون تصرف-: “قال مسؤول أمريكي يوم الأربعاء 6 ديسمبر إن المدمرة الأمريكية أرلي بيرك، أسقطت طائرة بدون طيار انطلقت من جزء من اليمن تسيطر عليه جماعة الحوثي. ولم تقع إصابات أو أضرار ولم يتضح الهدف الذي كانت تستهدفه الطائرة بدون طيار.”

إثر ذلك تداول ناشطون على الفيسبوك مقطع فيديو يدعون أنه يظهر سقوط مسيرة قادمة من اليمن في الأراضي المصرية كانت في طريقها إلى إيلات،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذا الادعاء غير صحيح،

بالرجوع إلى قناة “بلاطة الحدث” التي يظهر اسمها على مقطع الادعاء،

تبين أن القناة كانت قد نشرت الادعاء ذاته مرفقًا  بصورة أخرى نسبتها لذات الحدث،

بينما قاد البحث العكسي عن هذه الصورة في محرك جوجل، إلى المقطع ذاته نشرته مصادر محلية إيرانية في 16 ديسمبر 2023،

وذلك ضمن تقارير حول سقوط طائرة عسكرية جنوب إيران بسبب “عطل فني”،

وبالمثل، نشرت عدة مصادر محلية إيرانية مشاهد المقطع ذاتها وأخرى مشابهة في 16 ديسمبر 2023،

على أنه يبين تحطم طائرة تابعة للحرس الثوري الإيراني في كازرون، بالقرب من بحيرة بيرسانت كازرون.

بما فيها  وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء  التي نشرت مشاهد مشابهة وثقت الحدث ذاته من زاوية مختلفة،

كما أضافت في التفاصيل أن هذه الطائرة من النوع التدريبي العسكري وتحطمت بسبب خلل فني.

فيما لم يسفر الحادث عن مقتل أو إصابة أحد، وطار الطيار بالمظلة.


لقطات شاشة مركبة تظهر تطابق بعض مشاهد مقطع الادعاء مع مشاهد أخرى نشرتها وكالة تسنيم و CanNews


بالمقابل؛ يمكن ملاحظة العلم الإيراني على إحدى مرتبات الأمن المتواجدة مكان الحادثة في هذا المقطع الذي نشرته CanNews،

علاوة على ملابس الدفاع المدني التي تحمل عبارات باللغة الفارسية تشير أنها تابعة لمدينة كازرون،

مما يؤكد أن المقطع مصور في إيران وليس في مصر.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع ليس من استهداف السفينة البلغارية، بل يظهر اشتعال النيران في سفينة الشحن ميرسك هونام عام 2018

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اقرأ أيضاً