التصنيف: سياسي

جزائريون يتظاهرون ويضربون الشرطة الإيطالية بسبب ضرب شاب تونسي على يد شرطي..مضلّل

آخر المقالات

انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي صور يدّعي ناشروها بأنّها لمتظاهرين جزائريين يضربون الشرطة الإيطالية لأنّ شرطيًّا إيطاليًّا قد ضرب شابًّا تونسي الجنسيّة

فهل هذه المعلومات صحيحة؟!

تعرّف على حقيقة الادّعاء من خلال المقال التالي..

الادعاء

نصّ الادعاء:

#نابولي: الجزائريين يتظاهرون و يضربون الشرطة الايطالية بسب ضرب شاب تونسي على يد شرطي الايطالي..

نُشر الادعاء على صفحة “Est mouhamed mouoissi” الشخصية بتاريخ 20/6/2020 الساعة 08:49 مساءً وقد حاز المنشور على إعجاب 4.7 ألف شخص وقد تمت مشاركته نحو 687 مرة حتى تاريخ 25 يونيو 2020.

جزائريون يهاجمون الشرطة الايطاليه بسبب ضرب شاب تونسي

كما نُشر الادعاء على مجموعة “فرهد بالك ⛔️بزعبوبة 🤪الدنيا تزهالك 😉” وفي الصفحات الآتية أيضًا: “Radio 24” و”Tunizag” و”بنزرت لؤلؤة المتوسط ” و”وكالة تونس للانباء” و”طويش tv” و “أحرار مدنين” و”المزونة” و”صفحة ولاية المهدية“. 

عنوان مضلل

أين التُقطت هذه الصور؟

التُقطت هذه الصور أول مرّة في 22 يوليو 2017 بسبب الاشتباكات بين المشجعين الإيطاليين (وليس متظاهرين جزائريين)

خارج ملعب في مدينة Palazzolo  -مقاطعة بريشيا  (وليس في نابولي) في دولة إيطاليا

قبل بدء مباراة كرة القدم التي كان مقرّرًا بدؤها في تمام الساعة الخامسة مساءً بين فريقي بريشيا وكالياري

ضمن الدوري الإيطالي لكرة القدم وهما ناديان إيطاليان.

حسب ما أفاد موقع Gazzetta وموقع LA NUOVA  الإيطاليين

تم التعرّف على المتهمين بمفاقمة المشاجرة وإلقاء القبض عليهم بفضل مقاطع الفيديو التي صُوّرت والمتهمون هم:

  • Francesco Sedamoni يبلغ من العمر 26 عامًا من مشجعي نادي بريشيا
  •  Thomas Testa ويبلغ من العمر 26 عامًا أيضًا من سردينيا من مشجعي نادي كالياري مع سوابق له بالسطو والمخدرات،
  • مع ثمانين آخرين.

حكمت القاضية Chiara Desenzani للشابيْن بالحرية مع “DASPO” لمدة عام

و”DASPO” كلمة إيطالية تعني الحظر على الوصول إلى الأحداث الرياضية لمنع العنف وخاصة في ملاعب كرة القدم 

وصُنّف المتهمان من ضمن ال “ultras”  أي القسم الأكثر عنفًا من مشجعي كرة القدم الإيطاليين.

يمكنك قراءة المزيد من الادّعاءات المتعلقة بالجزائر من هنا

تفاصيل أخرى:

وحسب ما أفاده موقع Brescia Today فإن الموضوع بعد التحقيقات بدا أكثر من مجرد مشاجرة بسيطة بين المشجعين لحادث خُطّط له عبر الإنترنت الأمر الذي دفع المحققين إلى التحقيق في الموضوع.

وقد حُكم على المتظاهرين المخرّبين بعد شهرين من الاشتباكات بستة أشهر و20 يومًا في السجن مع وقف التنفيذ في 19 من سبتمبر 2017 في المحكمة

بعد اتهامات بالمشاجرة والتضليل واستخدام الإساءة والعنف ومقاومة المسؤولين

نقلًا عن موقع il giorno الإيطالي الإخباري في تقرير نشره عقب الحادثة.

ماذا عن ضرب شاب تونسي على يد شرطي إيطالي؟

تداول بعض الناشطين قبل فترة مقطعًا حديثًا يوثّق لحظة إجبار شرطي إيطالي لمهاجريْن تونسيين

من داخل مركز لإيواء المهاجرين على تبادل الصفعات بينهما.

يمكنك مشاهدة الفيديو من هنا:

وقال المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية الذي يُعنى بالهجرة وقد تكلّم باسمه رئيس المُنتدى عبدالرحمن الهذيل:

الحادثة تُضاف إلى سلسلة من الانتهاكات التي تطال المهاجرين غير النظاميين التونسيين في أوروبا (إسبانيا وإيطاليا) وتعزز كراهية الأجانب وتحديدًا التونسيين منهم، والأخطر أنّ هذه الممارسات أصبحت تتم في مؤسسات تُعنى نظريًّا بحمايتهم.

قد نشر موقع Info Migrants المختص بنشر أخبار المهاجرين إلى أوروبا أنّ المهاجرين كانا تحت الحجر

كجزء من تدابير احتواء فيروس COVID19 وقد طلب منهم الشرطي صفع بعضهما “كعقاب” لهما على محاولة الهرب من مركز استقبال المهاجرين. 

أدى الحادث إلى وضع ضابط الشرطة تحت التحقيق بتهمة إساءة استخدام طرق التصحيح، وأُوقف الضابط عن العمل ولن يعمل في مركز الاستقبال الذي وقع فيه الحادث.

يمكنك قراءة المزيد من الادّعاءات المتعلقة بتونس من هنا

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنه مضلل لأنه يستخدم مقطعًا صحيحًا في غير محله. 

المصادر

مصدر1

مصدر2

مصدر3

مصدر4

مصدر5

مصدر6

مصدر7

مصدر8

مصدر9

مصدر10

مصدر11

اترك ردا

اقرأ أيضاً

القائمة