منذ انطلاق منصة فتبينوا عام 2014م، تتّخذ المنصة آلية محدّدة ودقيقة في التّحقق من الأخبار والمعلومات تتمحور حول مبدأ إرفاق أي معلومة بدليل.

تعتمد منصة فتبينوا في عملها على العديد من القواعد التي تُنظّم عملها:

  • العودة إلى أصل الخبر والمصدر الأول لأي معلومة سواء أكانت المعلومة صحيحة أم مزيفة.
  • إرفاق أكبر عدد من الأدلة سواء أكانت فيديوهات أم صورًا أم نصوصًا والتي تؤكد أو تنفي أي ادعاء.
  • مراجعة الخبر بشكل كامل من حيث “المصدر، والوسيلة، والادّعاء” لتحديد أكبر قدر من الحقائق حول الخبر.
  • تستخدم فتبينوا جميع الوسائل والأدوات الحديثة والمتاحة للتّحقق من المعلومات سواء الصور أو الفيديوهات أو الأصوات إذ تعتمد على مئات الوسائل المتوفرة لتقييم أي خبر.
  • منصة فتبينوا على تواصل مباشر مع محققي أخبار Fact-Checkers في 122 دولة حول العالم حتى الآن مما يسهّل عملية التحقق من الأخبار حتى لو كانت في دول غير عربية.
  • لدى منصة فتبينوا قائمة من مئات المختصين في مختلف المجالات في الطب، والعلوم، والسياسة، والخدع السينمائية، والفيزياء، والفلك وغيرها للتعاون في حال وجود ادّعاءات معقّدة.

ما هي المعايير التي تحدد الادّعاءات التي نتحقق منها؟

 

تعتمد منصة فتبينوا على معياريْن رئيسَيْن في اختيار الادّعاءات التي تستحق التحقق وهي:
1. أن يكون للادّعاء تأثيرات سلبيّة على المجتمع في حال انتشاره بأن يسبّب عنفًا بين أفراد المجتمع أو يحمل خطاب كراهية أو اغتيالًا للشخصيّات.
2. المعيار الثاني ألا وهو مدى انتشاره على الإنترنت إذ إنّ للأخبار المنتشرة بشكل أكبر الأولوية على الادّعاءات الأقل انتشارًا.

المحتوى الذي لا يقع تحت مجال تحقيقات منصة فتبينوا:

1. فتبينوا لا تتحقّق من آراء السياسيين وتصريحاتهم
2. فتبينوا لا تتحقّق من المنشورات المحدّدة على أنّها خاصّة إذ إنّها بطبيعتها لا تسمح بانتشارها على نطاق واسع، ونتحقّق من المقالات أو المنشورات التي تكون للعامة Public Posts فقط.
3. فتبينوا لا تضع أولوية للمنشورات محدودة الانتشار ويُستثنى من ذلك الادّعاءات التي يتوقع الفريق انتشارها في وقت قريب، إذ يقوم الفريق بالتحقيق فيها داخليًّا ونشرها في الوقت المناسب.
4. فتبينوا تقتصر في تحقّقها على الادّعاءات التي تنتشر في نطاق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ويُستثنى من ذلك الادّعاءات المُتوقّع انتقالها قريبًا إلى الشرق الأوسط كإجراء استباقيّ لتقليل انتشارها حال قدومها، إذ يحقّق الفريق فيها داخليًّا وينشرها في الوقت المناسب.

دليل تصنيف الادّعاءات:

*تعتمد منصة فتبينوا في تصنيفها للادّعاءات على تقييم شركة فيسبوك للادعاءات وهو مكوّن من 9 تصنيفات للخبر

  1. زائف: الفكرة (الأفكار) الأساسية في المحتوى غير دقيقة من حيث الحقائقُ المدرجة فيها. وينطبق على هذا بشكل عام التقييم “زائف” أو “زائف في الغالب” على مواقع جهات تدقيق الحقائق.
  2. زائف جزئيًّا: الفكرة (الأفكار) في المحتوى عبارة عن مزيج من المحتوى الدّقيق وغير الدّقيق، أو أنّ الفكرة الرئيسة مضللة أو غير مكتملة.
  3. صحيح: الفكرة (الأفكار) الرئيسة في المحتوى دقيقة من حيث الحقائق المدرجة فيها. وينطبق على هذا بشكل عام التقييم “صحيح” أو “صحيح في الغالب” على مواقع جهات تدقيق الحقائق.
  4. عنوان مضلل: الفكرة (الأفكار) الرئيسة في محتوى نص المقالة صحيحة؛ لكن الفكرة الرئيسة في العنوان غير دقيقة في الواقع.
  5. غير مؤهل: يتضمّن المحتوى فكرة لا يمكن التّحقق منها، أو كانت صحيحة وقت الكتابة، أو من موقع ويب أو صفحة هدفها الأساسُ التعبير عن رأي شخصيّة سياسيّة أو عن أجندتها.
  6. ساخر: حين يُنشر المحتوى بواسطة صفحة أو نطاق لجهة نشر ساخرة معروفة، أو أن شخصًا ذا عقل راجح سيفهم المحتوى على أنه محتوى ساخر أو مرِح يتضمن رسالة اجتماعية. وما زال بإمكانه الاستفادة من السياق الإضافي.
  7. رأي: يدافع المحتوى عن الأفكار ويستخلص النتائج استنادًا إلى تفسير الحقائق والبيانات، ويُقدم للعامة أفكار المؤلف أو المُساهم بخصوص مناسبة أو قضية معينة. وقد تتضمن مقالات الرأي حقائق أو اقتباسات أُعدّت تقارير بشأنها، ولكنّها تؤكد على أفكار المؤلف وحده وميوله الشخصية واستنتاجاته. كما قد يتضمن ذلك برامج رأي أو حالات تأييد أو محتوى يحمل عنوان “رأي” قد تم تأليفه بواسطة كاتب أعمدة رأي معين أو تمت مشاركته من موقع على الويب أو صفحة غرضها الرئيس يتمثّل في التعبير عن الآراء أو أجندات خاصة بشخصيات عامة ومؤسسات فكرية ومؤسسات غير حكومية وأنشطة تجارية.
  8. خادع: مواقع الويب التي تسمح للمستخدمين بإنشاء أخبار “خادعة” لمشاركتها على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي.
  9. بلا تقييم: هذه هي الحالة الافتراضية قبل أن تجري جهات تدقيق الحقائق عملية تدقيق حقائق للمحتوى أو إذا كان عنوان URL مقطوعًا. ويعني تركها في هذه الحالة (أو إرجاعها إلى هذا التقييم من تقييم آخر) عدم الحاجة إلى اتخاذ أي إجراء من جانبنا استنادًا إلى التقييم الذي حصلت عليه.

Fatabyyano Guide

Fatabyyano follows a specific and accurate methodology in fact-checking that is about giving information based on evidence since the date Fatabyyano started in 2014

Fatabyyano depends on a set of rules to regulate its work includes

go back to the source of the claim and find the primary source for every information whether right or wrong

attaching as much evidence as possible whether it is a video, text or picture that confirm or refute any claim

reviewing any claim completely including sources, tools used, claim to collect as many information as possible about the claim

Fatabyyano utilizes all the most recent tools that are available for fact-checking whether it is a picture, videos or  texts as it depends on many of the available tools to rate any claim

Fatabyyano is in direct contact with fact-checker from 122 different countries around the world which make it easier to check claims even in non Arabic countries

what are the criteria Fatabyyano uses to determine the fact-checkable claims

Fatabyyano depends on 2 main criteria in choosing claims to review

the claim has a negative impact on society in cases of its spread by causing violence among individuals, carrying a hate speech

the widespread of the claim on the internet as we prioritize what is widespread above the less spread claims

what is not fact-checkable by Fatabyyano

 Fatabyyano doesn’t fact-check claims that are considered a politician’s opinion
Fatabyyano doesn’t fact-check posts that are private or limited to friends because these posts by their nature can’t spread on a large scale.
Fatabyyano prioritizes the claims that are widely spread at the moment and we postpone claims with a low spread in our list of fact-checking.
notice: Fatabyyano team can publish claims with low spread currently if the team thought it will spread soon enough
Fatabyyano constricts its Fact-checking to claims spread in the MENA region in Arabic.
notice: Fatabyyano team can fact-check a claim not spreading currently in the MENA region if they saw that it will come to the MENA region soon enough.

 Fatabyyano uses the Facebook rating system which contains 9 rating options for each claim

False: The primary claim(s) of the content are factually inaccurate. This generally corresponds to “false” or “mostly false” ratings on fact-checkers’ sites.

Partly False: The claim(s) of the content are a mix of accurate and inaccurate, or the primary claim is misleading or incomplete.

True: The primary claim(s) of the content are factually accurate. This generally corresponds to “true” or “mostly true” ratings on fact-checkers’ sites.

False Headline: The primary claim(s) of the article body content are true, but the primary claim within the headline is factually inaccurate.

Not eligible: The content contains a claim that is not verifiable, was true at the time of writing, or from a website or Page with the primary purpose of expressing the opinion or agenda of a political figure.

Satire: The content is posted by a Page or domain that is a known satire publication, or a reasonable person would understand the content to be irony or humor with a social message. It still may benefit from additional context.

Opinion: The content advocates for ideas and draws conclusions based on the interpretation of facts and data, and tells the public what the author or contributor thinks about an event or issue. Opinion pieces may include reported facts or quotes, but emphasize the author’s own thoughts, personal preferences and conclusions. This may include editorials, endorsements, or content labeled “opinion” in the headline, authored by an identified opinion columnist, or shared from a website or Page with the main purpose of expressing the opinions or agendas of public figures, think tanks, NGOs, and businesses.

Prank generator: Websites that allow users to create their own “prank” news stories to share on social media sites.

Not rated: This is the default state before fact-checkers have fact-checked content or if the URL is broken. Leaving it in this state (or returning to this rating from another rating) means that we should take no action based on your rating.

القائمة