فيديو طرد السفير الإسرائيلي من مقر الأمم المتحدة قديم وليس بعد تصويت الجمعية العامة على قرار بوقف إطلاق النار في غزة

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى صفحات فيسبوك المقطع في 21 ديسمبر 2023 وفق التعليق الآتي – دون تصرف -:

طرد السفير الاسرائيلي من مقر الامم المتحدة بسبب شتمه للحاضرين بالجلسة . . بعد التصويت بـــ 120 صوت لوقف اطلاق النار في غزة ، وطلب الأمن منه بطاقته ” هويته ” ووقف خائفا يقول لهم نسيتها على الطاولة

حقق المقطع على هذه الصفحة أكثر من 1300 مشاهدة حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقله مستخدمون آخرون على فيسبوك هنـا، هنـا وهنـا.

نتيجة التحري

هذا المقطع يعود لطرد السفير الإسرائيلي من جلسة عقدتها الأمم المتحدة في 19 سبتمبر الماضي ولا علاقة له بالحرب الجارية

نقلًا عن وكالة بي بي سي -دون تصرف-: تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة قراراً غير ملزم يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية في غزة. وصوتت 153 دولة لصالح القرار مقابل معارضة 10 دول وامتناع 23 دولة عن التصويت.

إثر ذلك، تناقل ناشطون على فيسبوك مقطعًا يدّعون أنه يظهر طرد السفير الإسرائيلي بسبب شتمه للحاضرين بالجلسة بعد التصويت،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الادعاء غير صحيح،

قاد البحث بالكلمات الدلالية “طرد السفير الإسرائيلي”، في محرك بحث فيسبوك،

إلى الصفحة الرسمية لقناة الجزيرة – فلسطين – التي يظهر شعارها أعلى يمين مقطع الادعاء -،

حيث كانت القناة قد نشرت المقطع في 20 سبتمبر 2023 أي قبل أسابيع من بداية الحرب -، كما أرفقته بالوصف الآتي – دون تصرف -:

“فيديو لطرد السفير الإسرائيلي جلعاد إردان من جلسة الأمم المتحدة أثناء خطاب الرئيس الإيراني بعد رفعه لافتة ضد نظام طهران”

وبالمثل، كانت العديد من المصادر الدولية قد نشرت المشاهد ذاتها ضمن تقاريرها حول هذا الحدث آنذاك هنـا، هنـا، هنـا وهنـا،

وبحسب المصادر، شوهد السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان يرافقه ضابط أمن تابع للأمم المتحدة يوم الثلاثاء 19 سبتمبر،

بعد أن رفع السفير لافتة احتجاج خلال خطاب ألقاه الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

وذلك خلال الدورة الثامنة والسبعون للجمعية العامة للأمم المتحدة التي عقدت في نيويورك حينها،

فيما نشرت وكالة الأنباء رويترز صورة تظهر السفير الإسرائيلي حاملًا لافتة احتجاجية خلال هذا اللقاء،

اقرأ أيضًا: هذا المقطع يظهر نائب أمريكي يعترض على مشروع قانون التعاقد عام 2012 وليس على ما يحدث في غزة

تقييم فتبينوا: بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا قديمًا في غير سياقه الأصلي من أجل ترويج خبر غير صحيح.

اقرأ أيضاً