هذا الفيديو يعود لحريق في موسكو ولا يظهر احتراق مصنع دبابات في تل أبيب بسبب صواريخ أطلقت من غزة

آخر المقالات

الإدّعاء

نشر أحد مستخدمي إنستغرام المقطع في 14 يناير 2024 مرفقًا الوصف الآتي – دون تصرف -:

‏انفجارات وحريق هائل يلتهم مساحة 90 متر في مصنع دبابة ميركافه وسط تل أبيب !!! حيث تم استهدافه بصواريخ المقا و. مة ‏والشرطة تغلق المنطقة بأكملها وتمنع الصحفيين من الاقتراب وهناك تكتم شديد حول الأسباب وطبيعتها.

حقق الادعاء على حساب الحساب مئات التفاعلات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقل المقطع في السياق ذاته مستخدمون آخرون على فيسبوك هنـا وهنـا.

نتيجة التحري

هذا المقطع يعود لحريق اندلع في مبنى قيد الإنشاء في موسكو ولا يظهر احتراق مصنع دبابات في تل أبيب بسبب صواريخ أطلقت من غزة

نقلًا عن وكالة بي بي سي -دون تصرف-: “قالت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- إنها أطلقت رشقة صاروخية على مدينة تل أبيب، رداً على ما وصفته “المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين في قطاع غزة”.”

في هذا السياق، تناقل ناشطون على مواقع التواصل مقطعًا يدّعون أنه يظهر احتراق مصنع دبابات في تل أبيب بسبب صواريخ أطلقت من غزة،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الادعاء غير صحيح،

إذ من خلال تتبع العلامة المائية المثبتة على المقطع “ZVEZDANEWS“،

تبن أنه يعود لقناة تلغرام محلية روسية كانت قد نشرته في 13 يناير 2024 على أنه يظهر حريقًا اندلع في مبنًى قيد الإنشاء في العاصمة الروسية موسكو،

فيما قاد البحث بهذه التفاصيل، إلى عدة مصادر محلية نشرت المشاهد ذاتها وأخرى مشابهة،

في سياق حريق اندلع في مبنى قيد الإنشاء تابع لمؤسسة sberbank المصرفية الروسية في شارع Kutuzovsky Prospekt، موسكو في 13 يناير 2024.

وبحسب وكالة الأنباء الروسية الرسمية TASS، فقد اشتعلت النيران في مستودع لمنتجات الدهانات والورنيش بمساحة 100 متر مربع.

كما يمكن مطابقة مشاهد الادعاء مع الصورة التي نشرتها إحدى المصادر المحلية ضمن تقريرها حول هذا الحدث،


مطابقة معالم المعالم الظاهرة في مقطع الادعاء(إلى اليسار) مع مشاهد نشرها موقع محلي لحريق في موسكو


بالمقابل، يمكن مطابقة بعض معالم شارع Kutuzovsky Prospekt حيث يقع  مبنى Sberbank في موسكو، والمتوفرة على خرائط جوجل،

مع المشاهد التي نشرتها هذه المصادر المحلية في هذا السياق، حيث يظهر واضحا في خلفية المشاهد مبنى فندق راديسون رويال،

مما يؤكد أن المقطع يعود لحريق في موسكو وليس لمصنع دبابات في تل أبيب.


فندق راديسون رويال في مشاهد مطابقة لمشاهد الادعاء نشرتها مصادر محلية روسية(إلى اليمين)


اقرأ أيضًا: هذا المقطع يظهر حريقًا في أسدود عام 2021 ولا يبّين احتراق مصنع دبابات إسرائيلية مؤخرًا 

تقييم فتبينوا: بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل،

لأنه استخدم مقطعًا قديمًا في غير سياقه الأصلي من أجل ترويج خبر غير صحيح.

اقرأ أيضاً