هذا المقطع قديم، ولا يظهر عراكًا بالأيدي خلال اجتماع في مقر حزب الأمة السوداني

آخر المقالات

تداول ناشطون على فيسبوك مقطعًا يدعون أنه يظهر اشتباكات بالأيدي خلال اجتماعٍ للحكومة الانتقالية في 03 ديسمبر 2022،

في مقر حزب الأمة القومي السوداني الواقع في مدينة أم درمان في الخرطوم،

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نشرت أحدى صفحات فيسبوك المقطع في 03 ديسمبر 2022 وأرفقه بالنص الآتي – من دون تصرف –

“إشتباكات بالأيادي والكراسي في إجتماع قحت بدار حزب الأمة”

حقق المقطع على هذه الصفحة أكثر من 5900 مشاهدة وعشرات المشاركات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقلت الادعاء ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا

إثر ذلك أجرى فريق فتبينوا تحريا حول حقيقة المقطع المتداول، فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

ادعاء مضلل

هذا المقطع متداول منذ عام 2019 في سياق عراكٍ بالأيدي خلال مؤتمر صحفي لاتحاد الصاغة في السودان

من خلال البحث بالكلمات الدلالية “اشتباكات بالأيدي والكراسي في الخرطوم” تبين أن المقطع قديم،

حيث نشرته إحدى المصادر المحلية في 29 أكتوبر 2019 بعنوان “اشتباكات بالأيدي والكراسي في اللجنة التمهيدية لاتحاد الصاغة”

بمتابعة البحث بهذه التفاصيل، نقع على العديد من المصادر المحلية التي كانت قد تداولت المقطع في السياق ذاته عام 2019،


لقطة شاشة من قناة يوتيوب تظهر مشاهد الادعاء ذاتها متداولة منذ عام 2019


وبالمثل، رصد فريق فتبينوا مقطعًا مطابقًا يظهر الحدث ذاته من زاوية مختلفة، منشورًا في 29 أكتوبر 2019،


لقطات شاشة مركبة تظهر مطابقة مشاهد الادّعاء – إلى اليمين – مع مقطع متداول في أكتوبر 2019 لاشتباكات في قاعة طيبة برس


علاوة على ذلك، وبالتدقيق في هذا المقطع يتضح على اللوحة الظاهرة في الخلفية اسم الجهة المنظمة للاجتماع ” طيبة للإعلام”،

وبالتعاون مع “الاتحاد العام للصاغة اللجنة التمهيدية”، في مؤتمر صحفي حول الرؤى المستقبلية للاتحاد في 29 أكتوبر 2019،


مطابقة معالم مشاهد الادعاء -إلى اليمين- مع معالم القاعة الظاهر في مقطع متداول عام 2019 لاشتباكات في قاعة طيبة برس


من الجدير بالذكر، أن حزب الأمة القومي السوداني نفى عبر صفحته الموثقة على فيسبوك صحة الادّعاء المتداول،

مبيّنا أنه لم يعقد أي اجتماع للمجلس المركزي لقوى الحرية و التغيير بدار الأمة يوم السبت 03 ديسمبر 2022.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع قديم ومنشور منذ عام 2021 وليس من مظاهرات في السودان مؤخرًا

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنّه مضلل، لأنّه استخدم مقطعًا قديما في غير سياقه الأصلي من أجل ترويج خبر غير صحيح.

اقرأ أيضاً