هذه الترجمة مفبركة، ولم يتحدث أدولف هتلر في الفيديو الأصلي عن اليهود بل تحدث عن انتخابه

آخر المقالات

الإدّعاء

نص الادعاء بحسب الناشر، -بدون تصرف-:

اسمع هتلر بيقول كلام في الصميم

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 24 أكتوبر 2023، محققاً نحو 880 مشاهدة و125 مشاركة حتى لحظة نشر هذا المقال،

فيما تداولته عدة حسابات وصفحات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريًا حول حقيقة المقطع المتداول وأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

ادعاء زائف

هذه الترجمة المرفقة بالمقطع غير صحيحة ولم يكن هتلر يتحدث عن اليهود في هذا المقطع

شن الجيش الإسرائيلي قصفا مكثفا على قطاع غزة المحاصر موقع مزيد من الضحايا وخلف دمار هائل، ردا على هجوم حركة حماس المفاجئ في مناطق غلاف غزة في 7 أكتوبر 2023، بحسب وكالات الأنباء العالمية، لقراءة المزيد يرجى الاطلاع هنا، وهنا،. إثر ذلك تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدعون أنه يظهر أدولف هتلر يتحدث فيه عن اليهود.

إلا أن التحقيق الذي أجراه فريق منصة فتبينوا كشف أن الترجمة غير صحيحة.

من خلال البحث العكسي عن لقطة ثابتة من المقطع عبر Google Lens تبين أن المقطع يظهر خطاباً لأدولف هتلر في عام 1935،

وباستكمال البحث استناداً على ذلك، أرشدت النتائج إلى المقطع ذاته،

حيث نشرته قناة British Pathé، الظاهر شعارها أعلى يمين المقطع،

فيما بينت في وصفه أنه يصور لقطات أرشيفية من خطاب ألقاه هتلر في Krupp Factory في مدينة Essen.

ومن خلال البحث في أرشيف britishpathe نقع على المقطع ذاته مرفقًا بنص هذا الخطاب باللغة الإنجليزية،

والذي يترجم للعربية كما يلي:

“إذا كنتم تعتقدون أن العمل الذي أقوم به صحيحًا، وإذا كنتم تعتقدون أنني عملت بجدية،

وأنني عملت وكرّست نفسي لأجلكم خلال هذا الوقت،

وأنني قضيت وقتي بأمانة في خدمة شعبي، إذن ادلِ بصوتك! إذا كان الأمر كذلك، قفوا إلى جانبي كما وقفت إلى جانبكم!”.

بالمقابل، بمتابعة البحث حول خطاب هتلر في مدينة إسن،

وقعنا على نسخة نصية مترجمة باللغة الإنجليزية لهذا الخطاب هنـا (صفحة 323)، وهنـا،

فيما بينت هذه المصادر أن هذا الخطاب ألقاه هتلر في مصنع بمدينة إسن في ألمانيا ضمن حملة انتخابية،

بينما تطابق الفقرة الأخيرة منه الترجمة التي أرفقتها منصة British Pathé.

إقرأ أيضًا: هذه الوقفة الاحتجاجية ليست بسبب فصل طيّار من طيران كندا مؤخراً

تقييم فتبينوا:

بناءً على ما سبق، قرّرت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنّه زائف، لانه أرفق ترجمة غير صحيحة لخطابٍ قديم لأدولف هتلر.

المصادر

اقرأ أيضاً