هذه الصورة التي قيل إنها لمنشورات من فصائل عراقية تهدد بمهاجمة مجموعات تابعة لإيران في محافظة نينوى العراقية مفبركة

آخر المقالات

الإدّعاء

نشر أحد مستخدمي فيسبوك الصورة في 04 ديسمبر 2023 وأرفقها بالوصف الآتي – دون تصرف -:

متابعات مجموعة عراقية مزعومة تهدد بمهاجمة الميليشيات التابعة لإيران في الموصل. ووزعت منشورة تابعة لجماعة مجهولة هي جيش الجبهة الوطنية، إعلانا تحذيريا على المدنيين في الموصل “من أجل سلامتكم، عليكم الابتعاد عن قوات الحشد الشعبي الإيرانية أو أي ميليشيا عراقية تابعة لإيران، الجيش”. الجبهة الوطنية ستقصف الميليشيات الإيرانية من أجل إعادة نينوى إلى أصولها وإلى أهلها العراقيين”.

حقق الادعاء على هذا الحساب عشرات التفاعلات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقله مستخدمون آخرون هنـا، هنـا وهنـا.

نتيجة التحري

زائف

هذه الصورة مفبركة، والصورة الأصلية تعود لمنشورات ألقيت على منطقة بيت لاهيا في قطاع غزة

قاد البحث العكسي عن الصورة في محرك جوجل، إلى صورة مطابقة متداولة في 12 نوفمبر 2023،

إلا أنها تضمنت نصًا مختلفًا، إذ زعم ناشروها خلالها أنها تظهر “منشورات أسقطها الجيش الإسرائيلي على السكان في جنوب لبنان”.


إلا أن عدة مصادر محلية لبنانية كانت قد نفت صحة خبر إلقاء هذه المناشير حينها هنـا، هنـا وهنـا.

وهذا ويكشف تحليل مستوى الخطأ في صورة الادعاء وهذه الصورة عن فروقات في مستويات الجودة ضمن الصورة – في منطقة النّص تحديدًا -،

مما يبيّن أن هذه المنطقة يمكن أن تكون معدّلة.


نتيجة تحليل مستوى الخطأ في صورة الادعاء – إلى اليمين- وصورة مطابقة متداول على أنها في لبنان – إلى اليسار-


فيما رصد فريق فتبينوا عدة صور تظهر منشورًا مطابقًا – مع اختلاف النص – تداولتها حسابات في 12 أكتوبر  هنـا، هنـا، هنـا وهنـا،

على أنها تبين – بحسب الوصف – منشورات ألقتها طائرات حربية إسرائيلية تطالب سكان بيت لاهيا شمال قطاع غزة بإخلاء منازلهم.

هذا وأظهر مقطع فيديو نشرته قناة التلفزيون العربي جزءا من هذه المنشورات عرضها مراسل التلفزيون من غزة في سياق تغطيتهم للحرب الجارية منذ 07 أكتوبر 2023،

مما يؤكد أن المنشور الأصلي يعود لهذا الحدث.

اقرأ أيضًا: هذه الصورة مفبركة وليست من السفينة التي أعلن الحوثيون استهدافها مؤخرًا بل من مناورة إيرانية عام 2015 

تقييم فتبينوا: بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف، لأنه استخدم صورة مفبركة من أجل ترويج خبر غير صحيح.

اقرأ أيضاً