التصنيف: اجتماعي

هذه الصورة المتداولة لا علاقة لها بهولندا بل تعود إلى فيضانات قديمة في ألمانيا

ادعاء صورة الفيضانات هولندا مضلل فتبينوا
آخر المقالات

يتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورة فيضان كبير ويدعون أنها تعود إلى الفيضانات الأخيرة في أوروبا بالتحديد هولندا ،

ما حقيقة هذه الصورة؟ الجواب في المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء حسب صيغة الناشر «بدون تصرّف»

#هولندا #تغرق
مادا يحدت بالعالم
بعد المانيا و بلجيكا يأتي الدور على هولندا فيضانات خطيرة تسببت في خسائر مادية كبيرة و عشرات القتلى والمفقودين

نشر الادعاء بهذه الصيغة صفحة احوال الطقس بتاريخ 16/7/2021، وحصد المنشور أكثر من 1.2 ألف تفاعل و أكثر من 50 مشاركة حتى تاريخ كتابة المقال 18/7/2021.

ادعاء صورة الفيضانات هولندا مضلل فتبينوا

لقطة شاشة للادعاء المنشور على الفيسبوك

تناقلت الادعاء أيضًا صفحات عدة بصيغ مشابهة أو مماثلة منها:

مهدي بلديخبر الناظورالمغرب في صحرائهصفحة محبي تدارت_أنزي الواقع الغرباويAbou Rayan AkikYoussef.namirounMimoun Mounir

وعلى تويتر أيضًا:

نتيجة التحري

لم تتلق مبلغا ماليا من ألمانيا

هذه الصورة تعود لفيضانات في ألمانيا وليس هولندا ولا يعود تاريخها إلى الفيضانات الأخيرة

أرشد البحث العكسي في محرك Tineye، إلى أن الصورة تعود حقوقها إلى وكالة الأنباء AP،

يرجع تاريخ التقاط الصورة إلى 5/2/2021 وأرفقتها الوكالة بالوصف التالي للمصور مايكل بروبست:

جو ألمانيا

قرية Eichen، حوالي 20 كم شمال شرق فرانكفورت – ألمانيا، تحيط المياه بالقرية بعد الأمطار وذوبان الثلوج التي سببت الفيضانات الأسبوع الماضي يوم الجمعة فبراير.

صورة الفيضانات في ألمانيا في فبراير الماضي وليس هولندا فتبينوا

لقطة شاشة من موقع وكالة AP

حسب موقع برنامج كوبرنيكوس التابع للاتحاد الأوروبي، بدأ هذه الفيضان الذي تعود له صورة الادعاء في ألمانيا بتاريخ 27 يناير من عام 2021،

وانتهى في 11 فبراير من نفس العام بسبب تزامن ذوبان الجليد مع هطول الأمطار الغزير مما تسبب بتلك الفيضانات وقتئذ.

رصد الموقع المختص بالخرائط للاتحاد الأوروبي أن الفيضانات الأخيرة بدأت بغرب ألمانيا ثم بلجيكا ثم سويسرا ثم هولندا.

فيضانات أوروبا الأخيرة فتبينوا

فيضانات أوروبا الأخيرة نقلًا عن موقع كوبرنيكوس

وحسب وكالة رويترز لم ترد أنباء حتى تاريخ 16/7/2021 عن سقوط ضحايا بشرية بسبب الفيضانات في هولندا،

حيث تم إطلاق صافرات الإنذار مبكرًا وتحذير السكان وإجلائهم وبالطبع سيكون هناك خسائر مادية بسبب الفيضانات.

اقرأ أيضًا: هذه الصورة من فيضانات السودان عام 2013 وليس 2020

بناء على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مُضلّل، لأن الصورة تعود إلى فيضانات ألمانيا في فبراير الماضي ولا علاقة لها بالفيضانات الأخيرة أو بهولندا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة