هذه الصورة لا تظهر إسقاط طائرة أباتشي إسرائيلية في خان يونس حديثًا بل متداولة منذ عام 2015 على أنها في السعودية

آخر المقالات

الإدّعاء

نشر أحد مستخدمي فيسبوك الصورة في 25 يناير 2024 وفق الوصف الآتي – دون تصرف -:

عاجل المقاومة الفلسطينية تسقط طائرة أباتشي صهيونية في خان يونس

كما تناقل الصورة في السياق ذاته مستخدمون آخرون هنـا، هنـا وهنـا.

فيما حقق الادعاء ذاته أكثر من 19 ألف مشاهدة إثر تداوله على منصة إكس هنـا.

نتيجة التحري

هذه الصورة متداولة منذ عام 2015 لهبوط طائرة أباتشي سعودية في منذ الطوال، ولا تظهر إسقاط طائرة أباتشي إسرائيلية

شن الجيش الإسرائيلي قصفا مكثفا على قطاع غزة المحاصر موقع مزيد من الضحايا وخلف دمار هائل، ردا على هجوم حركة حماس المفاجئ في مناطق غلاف غزة في 7 أكتوبر 2023، بحسب وكالات الأنباء العالمية، لقراءة المزيد يرجى الاطلاع هنا، وهنا، في هذا السياق، تناقل ناشطون على مواقع التواصل صورة يدعون أنها تبين إسقاط طائرة أباتشي إسرائيلية في خان يونس،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الادعاء غير صحيح،

من خلال البحث العكسي عن الصورة في محرك جوجل تبين أنها قديمة،

إذ نشرتها عدة مصادر هنـا وهنـا، في أغسطس 2015، على أنها تظهر هبوطًا اضطراريًّا لطائرة أباتشي سعودية في منفذ الطوال،


لقطة شاشة من موقع هنا عدن تظهر صورة الادعاء منشورة في 05 أغسطس 2015


كما أفادت المصادر الرسمية السعودية حينها أنه في صباح يوم الأربعاء 05 أغسطس 2015 -دون تصرف-:

“أجرت طائرة اباتشي تابعة للقوات البرية السعودية بعد تنفيذها لعمليات على الحد الجنوبي هبوطاً اضطرارياً في منفذ الطوال السعودي، فيما لم تتعرض الطائرة لأي أضرار ولم يصب الطيار ومساعده بأي أذى”.

كذلك كانت العديد من المصادر قد نشرت الصورة ذاتها ومشاهد أخرى تظهر الطائرة من زاوية مختلفة منذ 05 أغسطس في ذات السياق،

كما رصد فريق فتبينوا مقطع فيديو نشرته إحدى الحسابات المحلية على يوتيوب في 06 أغسطس 2015،

أفاد ناشره في وصفه أنه يظهر هبوط اضطراري لطائرة أباتشي سعودية في منفذ الطوال بسبب عطل فني، فيما يظهر المقطع الطائرة ذاتها بدون آثار تحطم أو تعرضها لإصابة،

اقرأ أيضًا: هذا المقطع يعرض عملًا فنيًا لفنان مكسيكي للتضامن مع غزة وليس لدمية على شكل طفل فلسطيني تباع في الاسواق 

تقييم فتبينوا: بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم صورة قديمة في غير سياقها الأصلي من أجل ترويج خبر غير صحيح.

اقرأ أيضاً