هذه المشاهد تعود لاحتراق سفينة أمريكية في الولايات المتحدة عام 2020 وليس في البحر الأحمر حديثًا

آخر المقالات

الإدّعاء

نشر أحد مستخدمي فيسبوك المقطع في 11 يناير 2024 وفق الوصف الآتي -دون تصرف -:

السفينة الحربية الأمريكية التي تم استهدافها من قبل الحوثيين في البحر الأحمر بالأمس.. السفينة : يو إس إس بونهوم ريتشارد‌‌

حقق الادعاء على هذا الحساب عشرات المشاهدات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقله مستخدمون آخرون على فيسبوك هنـا، هنـا وهنـا.

بينما حقق الادعاء ذاته أكثر من مليون مشاهدة إثر تداوله على منصة إكس هنـا.

نتيجة التحري

هذا الفيديو يظهر احتراق سفينة عسكرية أمريكية في سان دييغو عام 2020 وليس جراء استهدافها في البحر الأحمر حديثًا

نقلًا عن وكالة بي بي سي – دون تصرف -: قال وزير الدفاع البريطاني إن القوات البحرية البريطانية والأمريكية صدت أكبر هجوم حتى الآن للحوثيين في اليمن على السفن في البحر الأحمر. وأطلقت الجماعة المدعومة من إيران ما لا يقل عن 21 طائرة مسيرة وصاروخاً خلال الليل، وفقاً للجيش الأمريكي، الذي أضاف أن حاملة طائرات وأربع سفن حربية أسقطت الصواريخ، ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات أو أضرار.

إثر ذلك، تناقل ناشطون على فيسبوك مقطعًا يدّعون أنه يصوّر اشتعال النيران في سفينة أمريكية استهدفت في البحر الأحمر،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الادعاء غير صحيح،

إذ من خلال البحث العكسي عن إحدى لقطات المقطع الثابتة في محرك ياندكس، تبين أنه متداول في 13 يوليو 2020،

فيما جاء في وصفه أنه يظهر اشتعال النيران في السفينة البحرية الأمريكية USS Bonhomme Richard في سان دييغو بولاية كاليفورنيا، بعد وقوع انفجار على متنها يوم الأحد 12 يوليو.

كما قاد البحث بهذه التفاصيل، إلى عدة مصادر كانت قد نشرت المقطع ذاته في 12 و13 يوليو 2020 هنـا، هنـا وهنـا.

وبالمثل، نشرت عدة مصادر محلية ودولية مشاهد وثقت الحدث ذاته من زوايا مختلفة ضمن تقاريرها حوله آنذاك،

فيما يمكن مطابقة معالم المنطقة الظاهرة في هذه التقارير مع المنطقة الظاهرة في مقطع الادعاء،

مما يؤكد أن المقطع يعود لاحتراق سفينة أمريكية في ميناء سان دييغو، وليس في البحر الأحمر،


مطابقة معالم مقطع الادعاء – إلى اليمين – مع مشاهد نشرتها مصادر محلية لاحتراق سفينة في ميناء سان دييغو عام 2020


بينما أفادت وكالة الأنباء رويترز نقلًا عن مسؤولين عسكريين ومحليين حينها، إن النيران اشتعلت لساعات يوم الأحد 12 يوليو 2020،

على متن سفينة حربية أمريكية راسية في القاعدة البحرية في سان دييغو،

مما أدى إلى نقل 21 شخصا إلى المستشفى مصابين بجروح طفيفة.

كما أبلغت إدارة الإطفاء في سان دييغو عن وقوع انفجار بالتزامن مع الحريق الذي اندلع في حوالي الساعة 8:30 صباحًا بالتوقيت المحلي على متن السفينة  USS Bonhomme Richard،

وهي سفينة هجومية كانت موجود في الميناء لإجراء أعمال الصيانة الروتينية.

هذا وقام قسم تدقيق الحقائق باللغة العربية التابع لوكالة فرانس برس بالتحقق من المقطع ذاته وخلص التحقيق إلى أنه قديم.

اقرأ أيضًا: هذه المشاهد متداولة منذ سنوات لتدريبات عسكرية وليست لتجمع قوة دولية كبيرة في البحر الاحمر مؤخرًا 

تقييم فتبينوا: بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا قديمًا في غير سياقه الأصلي.

اقرأ أيضاً