التصنيف: منوعات

هذه المنشورات احتيالية، والأجهزة الكهربائية ليست مخصصة للتبرع بل معروضة للبيع

آخر المقالات

انتشرت في منصة التواصل الاجتماعي فيسبوك صور أجهزة كهربائية منزلية يزعم ناشروها أنها مخصصة للتبرع مجانا بعدما تعذر بيعها بسبب تعرضها لأضرار طفيفة.

فما حقيقة هذه الادعاءات؟

الأجهزة الكهربائية ليست مخصصة للتبرع بل معروضة للبيع

نص الادعاء حسب الناشر (دون تعديل):

                                                                                                          لقطة شاشة بتاريخ 16 يوليو 2022 ، منشورات فايسبوك

نشرت صفحة فايسبوك صورة ثلاجة بتاريخ 11 يوليو 2022، وأرفقتها بالوصف الآتي (دون تصرف):

“شركتنا ستوزع  أكثر من 140 ثلاجة  لا يمكننا بيعها بسبب بعض الخدوش والأضرار الطفيفة الموجودة فيها . سوف نعطيها للمحتاجين. جميع الثلاجات تعمل بشكل جيد. شروط الحصول عليها في أول تعليق

حصد الادعاء في هذه الصفحة ما يفوق 25 ألف تفاعل، و 16 ألف مشاركة حتى تاريخ نشر المقال،

كما تناقلت الصفحة ذاتها ادعاءات مماثلة تشهد تفاعلا متزايدا هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا

علاوة على صفحات أخرى نشرت ادعاءات مشابهة هنا وهنا وهنا وهنا ..

إثر ذلك، أجرى فريق “فتبينوا” تحريا حول حقيقة الادعاء، فأسفر عن الآتي:

ادعاء مضلل

الأجهزة الكهربائية ليست مخصصة للتبرع بل معروضة للبيع

النتيجة: زائف

هذه الصفحات احتيالية، ولا صحة لإعلانات التبرع بأجهزة منزلية تعرضت لخدوش بسيطة

بالرجوع إلى بيانات الصفحات الناشرة لهذه الإعلانات، نقع على العديد من المعطيات التي تتبث زيفها ومنها:

أولا– كشف سجل الصفحة المسماة “BEKOO” أنها أنشئت حديثا، وتحديدا بتاريخ 31 مايو 2022، 

ولا تتضمن أي بيانات موثقة أو إحالة لموقع إلكتروني رسمي يحمل العلامة المسماة BEKOO.

بالمثل، أنشئت صفحة مماثلة تحمل الاسم نفسه، وتتضمن المنشورات ذاتها بتاريخ 18 يونيو 2022،

حيث تدعي أنها توزع مجانا للمحتاجين تجهيزات كهربائية بداعي عدم إمكانية بيعها إثر تعرضها لخدوش طفيفة،

إلا أنها تشترط متابعة الصفحة ومشاركتها في مجموعات أخرى،

وهو أسلوب احتيالي سبق لفريق “فتبينوا” كشف زيفه من خلال العديد من المقالات هنا وهنا وأيضا هنا.

                                                       لقطات شاشة مركبة – سجل صفحات فايسبوك

ثانيا- لا تكشف هذه الصفحات عن هوية أصحابها أو المكلفين بتسييرها ولا تحدد موقعها الجغرافي،

كما أنها لا توفر بيانات الاتصال الاعتيادية مثل رقم الهاتف أو البريد الإلكتروني، وليس لها أي عنوان بريدي أو موقع إلكتروني موثوق.

ثالثا – نوعية المنشورات التي تتداولها هذه الصفحات تنحصر فقط في مزاعم متكررة حول إهداء مئات الغسالات وعشرات الثلاجات،

علاوة على تجهيزات منزلية أخرى ذات علامات تجارية شهيرة،

وتبرر هذه التبرعات المزعومة بتعذر بيع هذه التجهيزات الكهربائية بسبب تعرضها لأضرار بسيطة،

بالمقابل، لا تتضمن هذه الصفحات أي منشورات تجارية أو عروض تسويقية ترتبط بالعلامة المسماة BEKOO،

خلاف الصفحة الرسمية الموثقة التي تمثل العلامة التجارية المشابهة BEKO،

مما يؤكد أن الهدف من إنشاء هذه الصفحات هو استدراج أكبر عدد من رواد المنصة قصد توسيع دائرة المتابعين والمعجبين بهذه الصفحات،

وأيضا الحصول على بعض بياناتهم الشخصية.

رابعا- تزعم إحدى الصفحات الناشرة لهذه الادعاءات أن السحب العشوائي قد أجري بتاريخ 20 يونيو 2022 ، 

إلا أن لائحة الفائزين لا وجود لها رغم مرور ما يقرب الشهر،

كما أن ادعاء الإعلان عن فائز واحد كل يوم تبين بدوره أنه كاذب، 

إذ لم يكشف نهائيا عن أي فائز مزعوم بأي شكل من الأشكال رغم مرور أسابيع متتالية.

صور هذه الأجهزة المنزلية قديمة وهي معروضة للبيع وليس التبرع العام 

كشف البحث العكسي عن صورة الغسالات أنها قديمة،إذ قاد إلى موقع راديو الجامعة الأمريكية wamu 

الذي أورد الصورة نفسها في سياق تقرير إخباري أفاد أنها التقطت عام 2018 لفائدة وكالة “فرنس بريس”، ونشرت في منصة GettyImages،

كما أوضح الموقع أنها تظهر مجموعة من الغسالات والأجهزة الأخرى المعروضة للبيع بمتجر Lowe في مدينة واشنطن الأمريكية،

فيما أكدت صحيفة نيوزويك newsweek الوصف ذاته، وأضافت أن الصورة التقطت يوم 27 سبتمبر عام 2018، 

في نفس السياق، كشف بحث عكسي في محرك Bing عن صورة أخرى لغسالات أنها قديمة بدورها،

إذ سبق نشرها في موقع “الإمارات اليوم” بتاريخ 19 أكتوبر 2019،

وذلك في سياق تقرير صحفي عن غسالات الملابس المعروضة للبيع آنذاك في أسواق دبي والشارقة.

علاوة على ذلك، أرشد البحث العكسي عن صورة إحدى الثلاجات إلى متجر إنجليزي لبيع الأجهزة المنزلية بأسعار مخفضة،

حيث نشر الصورة ضمن إعلان لبيع ثلاجة سامسونج الأمريكية، 

وعلى الرغم من التصريح الواضح بالعيوب الظاهرة لهذه الثلاجة، إلا أنها لم تكن مخصصة للتبرع العام،

 بل إن سعرها كان محددا في 595.50 جنيها استرلينيا قبل أن تباع ويعلن حذفها من مخزون المبيعات.

بالمثل، أكد السياق نفسه بحث عكسي آخر عن صورة الثلاجات كبيرة الحجم،

حيث قاد إلى متجر لبيع أجهزة كهربائية في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، سبق له نشر الصورة ذاتها عام 2020، 

كما أوضح الموقع أن هذا المتجر torresappliances متخصص في بيع وإصلاح أجهزة منزلية،

ويضع رهن إشارة زبنائه طرق دفع مختلفة لتسهيل اقتنائها، وليس سحبا عشوائيا للحصول عليها.

بالمقابل، أرشد بحث عكسي عن صورة المواقد إلى منصة تخزين الصور Dreamstime التي ذكرت أن الصورة تعود إلى 02 فبراير 2016، 

وتظهر مواقد معروضة للبيع في سلسلة متاجر الإلكترونيات إلدورادو في العاصمة الروسية موسكو،

مما يثبت أن صور الادعاء لا علاقة لها بأي إعلان تبرع أو سحب عشوائي مزعوم.

علامات إضافية على زيف هذه المنشورات الاحتيالية

  • لم يقف فريق” فتبينوا” على أية علامة تجارية موثقة لشركة متخصصة في الأجهزة الكهربائية المنزلية تحمل الاسم BEKOO أو Biko أو BEEKOO
  • اعتماد خطة احتيال غير واقعية حيث تستهدف عملية التبرع المحتاجين فقط حسب مزاعم ناشري الادعاء،

 لكن لا تحدد طريقة ومعايير التمييز بين المحتاج وغيره، فيما يكتفي الناشرون باشتراط تقاسم المنشور في عدد معين من المجموعات،

مما يدل على أن هذه الصفحات احتيالية.

  • إعادة تقاسم منشورات مماثلة من صفحات أخرى لها نفس الأهداف، إلا أنها تحمل علامات تجارية أخرى.
  • التصريح بأن الأجهزة تعذر بيعها بسبب خدوش بسيطة، غير أن هذه ذريعة تخالف الواقع التجاري، لأن كثيرا من المتاجر تسوق فعليا منتجاتها التي تعرضت لأضرار طفيفة إما بإصلاحها أو تخفيض ثمنها.
  • اعتماد تسميات مختلفة للعلامة التجارية نفسها، فالصفحة قد تسمى مثلا BEEKOO وقد تتحول فجأة إلى Deiko أو BEEKO
صور الأجهزة الكهربائية ليست مخصصة للتبرع بل معروضة للبيع                                                                                  لقطة شاشة بتاريخ 2022/07.16 منشورات فيسبوك
  • ارتكاب أخطاء لغوية مختلفة من قبيل: ” لا نريدهم أن يضيعوا ” في معرض الحديث عن الغسالات، علما أنها جمع مؤنث سالم ..
  • وعبارة “سنرسلهم بشكل عشوائي” في سياق الحديث عن الثلاجات..
  • وأيضا عبارة: “لدينا 100 غسالة اوتومتيك من النوع الممتاز فيه خدوش” عوض “فيها خدوش” ..
  •  التضارب بين نص الادعاء والصورة المعززة له، إذ يلاحظ في إحدى المنشورات اختلاف الوصف عن الصورة المرفقة، 

حيث أعلن الناشر التبرع بمائة “بوتاكاز“، في حين أن الصورة التوضيحية تظهر ثلاجات.

جدير بالذكر أن المنصة البولونية DEMAGOG المتخصصة في التحقق من الأخبار خلصت في تحقيقها حول الادعاء نفسه إلى أنه زائف.

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف،

لأن الصفحات الناشرة ليست موثوقة وتعتمد أساليب احتيالية لجلب المتابعين والمعجبين،

كما أن الصور المتداولة قديمة وتعود إلى أجهزة كهربائية منزلية معروضة للبيع وليس التبرع.

المصادر

1 تعليق واحد. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً