هذا الفيديو ليس من وقوع جنود إسرائيليين في كمين من قبل مقاتلي حماس حديثًا بل متداول منذ عام 2014 على الأقل

آخر المقالات

الإدّعاء

نشر أحد مستخدمي فيسبوك المقطع في 14 نوفمبر 2023 وفق الوصف الآتي – دون تصرف -:

ورد الان وقوع عدد كبير من نخبة جيش الاحتلال في كمين محكم لكتائب القسام في بيت حانون شمال قطاع غزة، بعد أن نجح المجاهدون في استدراجها إلى نفق مفخخ، متداول

حقق المقطع على هذا الحساب عشرات المشاهدات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقلت المقطع في السياق ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا وهنـا.

نتيجة التحري

مضلل

هذه المشاهد متداولة منذ عام 2014 وليست لوقوع جنود إسرائيليين في كمين بغزة حديثًا

نقلًا عن تقرير نشرته وكالة الأنباء فرانس – دون تصرف – “أعلن الجيش الإسرائيلي الخميس 16 نوفمبر 2023 ارتفاع عدد الجنود الذين قتلوا في المعارك مع حماس داخل غزة إلى 51 قتيلا.”، في أعقاب ذلك، تناقل ناشطون على فيسبوك مقطعًا يدعون أنه يصوّر وقوع عدد كبير من نخبة الجيش الإسرائيلي في كمين محكم شمال قطاع غزة،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن المقطع قديم،

قاد البحث العكسي عن إحدى مشاهد المقطع الثابتة في محرك  TinEye إلى موقع وكالة وطن للأنباء،

والتي كانت قد نشرت مشاهد من المقطع في أغسطس 2014 تحت العنوان التالي – دون تصرف –

“صور مسربة تظهر حجم الخسائر التي تكبدها جيش الاحتلال خلال العدوان على قطاع غزة”


لقطة شاشة من تقرير نشرته وكالة وطن للأنباء في أغسطس 2014 يظهر لقطات من مقطع الادعاء


بمتابعة البحث بهذه التفاصيل عبر محرك بحث فيسبوك، وقعنا على العديد من الحسابات والصفحات،

التي كانت قد نشرت مقطع الادعاء ذاته في أغسطس 2014.

فيما لم يتسنَّ لفريق فتبينوا التحقق من تاريخ والسياق الأصلي للمقطع الأصلي إلا أن تداوله منذ أغسطس 2014 ينفي أن يكون يظهر مشاهد من الحرب الجارية منذ 7 أكتوبر 2023.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع مقتبس من لعبة إلكترونية، ولا يبين لحظة تدمير دبابة وقنص جندي إسرائيلي في غزة مؤخرًا 

تقييم فتبينوا: بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه ضلل، لأنه استخدم مقطعًا قديمًا في غير سياقه الأصلي.

اقرأ أيضاً