التصنيف: سياسي

ادعاء إخلاء السفارة التونسية في طرابلس من قبل الأمم المتحدة خبر زائف

ادعاء إخلاء السفارة التونسية في طرابلس زائف فتبينوا
آخر المقالات

تداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي صورة ويدعون أنها تعود لإخلاء السفارة التونسية في طرابلس مؤخرًا،

وذلك في سياق انتشار كثيف لمجموعات مسلحة جنوب العاصمة الليبية طرابلس بتاريخ 21/12/2021، بسبب تأجيل الانتخابات الليبية،

فما حقيقة هذا الادعاء؟

الإدّعاء

نص الادّعاء حسب صيغة الناشر «بدون تصرّف»

#عااااااااااجل
ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﻩ ﺗﻘﻮﻡ ﺑﺈﺧﻼﺀ ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﻩ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﻭﻧﻘﻞ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻭﻣﻮﻇﻔﻲ ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﻩ ﺍﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﺁﻣﻦ .
#بداية_الحرب

نشرت الادعاء بهذه الصيغة صفحة آلَصّيَعٌآنِ نِيَوٌزٍ ŇẸŴŜ بتاريخ 21/12/2021، وحصد المنشور أكثر من 1.6 ألف تفاعل و9 مشاركات حتى تاريخ كتابة المقال 22/12/2021.

ناشر ادعاء إخلاء السفارة التونسية في طرابلس فتبينوا

لقطة شاشة للادعاء المنشور على الفيسبوك

تناقلت الادعاء أيضًا صفحات وحسابات عدة على الفيسبوك بصيغ مشابهة أو مماثلة مثل: هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وأيضًا هنا،

وعلى منصة تويتر هنا وهنا وهنا وأيضًا هنا.

نتيجة التحري

زائف

بعثة الأمم المتحدة في ليبيا تنفي خبر إخلاء السفارة التونسية في طرابلس

عقب انتشار كثيف لمجموعات مسلحة جنوب العاصمة الليبية طرابلس،

وذلك بسبب تأجيل الانتخابات الليبية والتي كان منويًا عقدها نهاية هذا العام،

أعربت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا عن قلقها إزاء تطور الوضع الأمني في طرابلس على حسابها في تويتر بتاريخ 21/12/2021،

ولكنها في اليوم ذاته وضحت أن صورة الادعاء المتداولة والخبر المرافق لها هو ادعاء كاذب ولا صحة له ولم يتم إخلاء أي مقر لها في ليبيا.

كما نفى السفير التونسي لدى ليبيا لسعد العجيلي، في تصريح خاص لموقع “218” الإخباري، الأخبار المتداولة بشأن إخلاء مقر السفارة التونسية في العاصمة طرابلس من قبل الأمم المتحدة،

ونقل موقع المرصد الإعلامي للقطاع الأمني في تونس عن السفارة التونسية في طرابلس عدم صحة الادعاء المتداول،

وهذا ما نقلته أيضًا وكالة الأنباء الليبية.

أما صورة الادعاء فقد أرشد البحث العكسي عنها أن أقدم تداول لها كان في تاريخ 21/12/2021، في موقع تويتر،

ولكن لم تأتِ في سياق إخلاء السفارة التونسية بل في سياق دخول المركبات المسلحة لمدينة طرابلس ذلك اليوم، حسب ادعاءات وسائل إعلام تركية،

وبالتدقيق في صورة الادعاء وصور مبنى السفارة التونسية في طرابلس نلاحظ تطابق مصابيح الإضاءة،

من حيث الشكل والطول إضافة إلى الأسلاك المشاكة حول جدار المبنى.

اقرأ أيضًا: هذه الوثيقة مفبركة ولم تصدر من رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا

بناء على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف؛

لأن المعلومات الواردة حول إخلاء السفارة التونسية لا أساس لها من الصحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة