ادعاء زائف: تلقي لقاح كورونا بعد تناول المضادات الحيوية يسبب الوفاة!

آخر المقالات

الإدّعاء

نص الادعاء:

نشر الادعاء حساب على الفايسبوك المسمى Abbey Ibrahaim بتاريخ 13 سبتمبر 2021 وفق الصيغة الآتية (دون تصرف):

“يابنات ابوس ايديكم محدش ياخد اللقاح ال لما يكون متاكد انو مخدش قبلها مضادات حيوية أو مسكنات او علاج عشان خاطر ال بياخد اللقاح وواخد علاج قبلو بيموت اديني حزرت”

وقد حقق أكثر من 58,000 إعادة مشاركة ، ونشرت العديد من الحسابات والصفحات الادعاء نفسه ، هنا ، هنا ، هنا ، هنا و هنا

بعد البحث والتحري حول حقيقة الادعاءات، تبين الآتي:

زائف

هل من الآمن تناول المضادات الحيوية بالتزامن مع تلقي لقاح كورونا ؟

أجابت المؤسسة الوطنية للأمراض المعدية على سؤال هل من الآمن تناول مضاد حيوي قبل أو بعد تلقي لقاح كوفيد-19 ؟ فكانت الاجابة كالآتي:

لا تؤثر لقاحات كوفيد-19 أو تتفاعل مع المضادات الحيوية ، لذلك عندما تكون الاشارة الطبية أن المريض بحاجة لتناول المضادات الحيوية ، يمكن تناول المضادات الحيوية في أي وقت بالنسبة إلى إعطاء لقاح كوفيد-19.
وحسب المؤسسة البريطانية للأبحاث المتعلقة بالمضادات الحيوية ، أن لقاح كوفيد19 يساعد الجهاز المناعي في محاربة فيروس كوفيد19 بشكل أسرع وأكثر تأثيراً ، في حين أن المضادات الحيوية تقضي على البكتيريا التي تسبب العدوى في الجسم ، مما يعني أن المضادات الحيوية لا تأثير لها على فيروس كوفيد19 أو على عمل لقاح كوفيد19 وكذلك اللقاح لا تأثير له على العدوى البكتيريا أو على عمل المضاد الحيوي.
وقد أشار مركز السيطرة عل الأمراض والوقاية منها إلى عدم منع تلقي لقاح كورونا للأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية أي أنهم يمكنهم تلقي لقاح كورونا وتناول المضادات الحيوية في الوقت نفسه.
النتيجة: زائف ، حيث أن لقاحات كوفيد-19 لا تتعارض مع تناول المضادات الحيوية. 

هل من الآمن تناول مسكنات الألم عند الحصول على لقاح كوفيد-19؟

حسب المؤسسة البريطانية للأبحاث المتعلقة بالمضادات الحيوية أجابت على هذا السؤال: لا تأخذ مسكنًا للآلام أو دواءًا خافضًا للحرارة قبل تلقي لقاح كوفيد-19 لأن هذه الأدوية قد تؤثر على الاستجابة المناعية للقاح. ولكن إذا عانيت من آثار جانبية بعد التطعيم ، فإنه من الآمن تناول هذه الأدوية حسب الحاجة.

والجدير بالذكر بأن المرضى الذين يتناولون بالأصل وبشكل روتيني جرعات منخفضة من الأسبرين أو الأدوية المضادة للالتهابات ، يمكنهم الاستمرار في تناول هذه الأدوية حسب الوصف الطبي المعتاد دون تغيير.

من جهتها أشارت منظمة الصحة العالمية أنها لا توصي بتناول مسكنات الألم قبل تلقي لقاح كوفيد-19 بهدف منع حدوث الأعراض الجانبية ، وذلك لأنه من غير المعروف كيف ستؤثر مسكنات الألم على عمل اللقاح ، ولكن أشارت منظمة الصحة العالمية أنه من الممكن تناول مسكنات الألم في حال ظهور بعض الاعراض الجانبية بعد تلقي اللقاح. ولكنها لم تشير بشكل أو بآخر بأن تناول مسكنات الألم قبل تلقي لقاح كوفيد19 يسبب الموت كما ادعى ناشر الادّعاء

النتيجة: زائف جزئي

مزيد من الأدلة على أن اللقاح آمن

أكدت جامعة جون هوبكنز أن الأبحاث حتى الآن أثبتت أن لقاح فيروس كورونا آمن للغاية،

وأن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) قد أجازت استخدام اللقاح حتى الآن للاستخدام الطارئ بعد أن تأكدت من فعاليته وأمانه.

وبالرغم من أن اللقاحات قد تم تطويرها في زمن قصير مقارنة بالماضي،

إلا أنهم قد تم تجربتهم بحرص شديد، ومراقبة جميع المراحل المذكورة سابقًا بكل دقة.

مضيفة أن أمان اللقاح كان أولوية قصوى في جميع مراحل هذه التجارب.

 

كما أكد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكي (CDC) أن لقاح فيروس كورونا آمن تمامًا وفعال،

أضاف المركز أن هناك ملايين ممن تلقوا اللقاح في الولايات المتحدة، تحت أكبر عملية مراقبة للسلامة في تاريخ الولايات المتحدة على الإطلاق.

ونصح المركز كل شخص بالحصول على اللقاح في أقرب وقت يكون ذلك متاحًا له.

 

أكدت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية أن لقاحات فيروس كورونا قد تمت تجربتها بشكل دقيق للغاية،

للتأكد من سلامتها وأمنها على المستخدمين، وأنها قد اجتازت جميع مراحل تطوير اللقاح المذكورة.

وفي جوابها عن سرعة اكتشاف اللقاح أكدت أن هذا راجع للتنسيق الكبير والدعم الهائل الذي تم توجيهه لهذه المسألة نظرًا لكونها وباءً عالميًا،

كما أكدت أنه لم يتم التضحية على الإطلاق بأي معايير علمية للسلامة والأمان أثناء مراحل تطوير اللقاح.

أكدت أيضًا أن لديها فريق من الخبراء والعلماء في مختلف المجالات قد عكفوا على دراسة اللقاح والتأكد من سلامته للاستخدام الطارئ الذي أجازته.

 

في الإجابة عن مدى أمان لقاح كوفيد-19، قالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا (NHS):

“لقد استوفت اللقاحات المعتمدة والموافق عليها للاستخدام في المملكة المتحدة معايير صارمة للسلامة والجودة والفعالية وضعتها الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية المستقلة (MHRA).

كما يجب أن يخضع أي لقاح لفيروس كورونا تمت الموافقة عليه لجميع التجارب السريرية وفحوصات السلامة التي تمر بها جميع الأدوية المرخصة الأخرى.

حيث تتبع الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية (MHRA) المعايير الدولية للسلامة.”

اقرأ المزيد من الادعاءات الزائفة التي تحققت منها فتبينوا من هنـــا

تقييم فتبينوا:

تأسيسا على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف 

2 تعليقان. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة