التصنيف: اجتماعي

هذه صورة ازدحام مروري في الصين وليس احتجاج بالسيارات في ألمانيا

آخر المقالات

يتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة يدعي ناشروها أن مليون سيارة ركنت في الطريق السريع في ألمانيا

وأقفل أصحابها شوارعها احتجاجا على رفع أسعار البنزين .

تعرف حقيقة الادعاء من خلال المقال الآتي:

الإدّعاء

نشرت الصورة صفحة الفايسبوك المسماة سامر الأسعد بتاريخ 24 مارس 2021 ، وحقق فيها زهاء 159 تفاعل حتى تاريخ نشر المقال.

أرفقت الصورة بالنص الوصفي الآتي (دون تعديل) :

” في ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ لما الحكومة زودت في ﺳﻌر البنزين – في ﻏﻀﻮﻥ ﺳﺎﻋﺔ واحده فقط

ﺗﺮﻙ ﺍﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ سياراتهم ﻓﻰ ﺍﻟﺸوارع والمحاور ﻭﺫﻫﺒﻮﺍ ﺇلى ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ

وأصبح ﺍﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻣﺮﻛﻮﻧﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ ﻭاتقفلت ﻣﺤﺎﻭﺭ ﺍﻟﻤﺎﻧﻴﺎ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺟﻬﺔ

وروحوا – بعدها بساعات ﺍﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻥ ﺍﻻﻟﻤﺎﻧﻰ أﻋﻠﻦ ﺧﻔﺾ أﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺒﻨﺰﻳﻦ ﻭﻭﺟﻪ أصحاب السيارات ءﻥ ﻳﺎﺧﺬﻭ ﺳﻴﺎﺭﺍﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻄرق

الشعوب هي من تصنع التغيير. “

ازدحام مروري في الصين وليس ألمانيا

وعلى منوال هذه الصفحة، تناقلت الادعاء نفسه مجموعة من الصفحات والمجموعات ومنها:

جدير بالذكر أن هذا الادعاء سبق تداوله مرفقا بصورة أخرى منذ العام 2017 ، وظل العديد من رواد منصة الفايسبوك يتناقلونه خلال السنوات الأخيرة:

2018 :  حكاية وضحكاية ،  Ehab Reda Abdo  ، Mahmoud Mushraf  ،  Mohamed Mostafa ، Hossam Gomaa Hassan

2019 : ضحكةة وسط الحزن بتعاافر  ، Mähdï Bädrëdïnë ، May Skaini  ،

2020 : علي الزيادي  ، Aml Elkelaney  ..

كما نشره مغردون في تويتر على غرار هذه التغريدة :

ونظيرتها هنا وهنا وأيضا هنا.

نتيجة التحري

عنوان مضلل

الصورة قديمة وتظهر ازدحاما مروريا في الصين ولا علاقة لها بألمانيا

كشف البحث العكسي عن الصورة في محرك جوجل عن ارتباطها مباشرة بحالات الاختناق المروري في الصين ،

وأجمعت النتائج الأولية على أن الصورة تظهر ازدحاما مروريا ضخما في الصين .

فقد ذكرت قناة ABC NEW الأمريكية أن الآلاف من السيارات ظلت عالقة بسبب ازدحام مروري في بكين على طريق سريع،

وذلك بالقرب من محطة أداء الرسوم، حيث عاد الناس إلى منازلهم عقب نهاية عطلة العيد الوطني في بكين بتاريخ 6 أكتوبر 2015 .

وأشارت القناة ذاتها إلى أن مصدر الصورة هو وكالة رويترز للأنباء،

كما أظهر شريط فيديو قصير التقطته طائرة بدون طيار صورًا جوية لحالة الجمود الهائلة في الطريق السريع جراء الاختناق المروري الكبير،

و يلاحظ تطابق واضح بين لقطات الفيديو وصورة الادعاء.

وقد أكدت الخبر نفسه جريدة independent البريطانية، وصحيفة Newsweek الأمريكية ،

وأضافت كلتاهما استنادا إلى موقع إخباري صيني  أن مئات السيارات حوصرت في ازدحام مروري على طريق G4 العملاق بين بكين وهونج كونج وماكاو السريع،

وأرجعت ذلك لمحطة تحصيل جديدة أنشئت في مدخل بكين ، مما أدى إلى تقليص حركة المرور في عدد أقل بكثير من الممرات التي تتبع نقطة التفتيش.

واستنادا إلى ما سبق، ومن خلال تعميق البحث في محرك جوجل بالاستعانة بالنص الوصفي المرفق بالصورة،

عثر فريق فتبينوا على العديد من التقارير الصحفية والمتابعات الإخبارية التي أكدت سياق التقاط الصورة ومنها وكالة Reuters و صحيفة The Mirror ..

الصورة تظهر ازدحام مروري في الصين

أسعار البنزين آخذة في الارتفاع في ألمانيا

اتفقت الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات الألمانية في نهاية عام 2019 على أن الشركات

التي تتاجر في البنزين والديزل سوف تضطر إلى دفع ثمن انبعاثات غازات الاحتباس الحراري،

مما يعني أنه اعتبارًا من عام 2021 سيتم استحقاق 25 يورو عن كل طن من ثاني أكسيد الكربون،

وبالنسبة للسائقين، هذا يعني ارتفاع أسعار الوقود بشكل ملحوظ.

وقد أصبح البنزين والديزل بالفعل أكثر تكلفة في محطات البنزين الألمانية منذ يناير 2021 ، حيث شهدت الأسعار ارتفاعا بشكل حاد في مطلع هذا العام.

وبحسب وزارة البيئة الفدرالية، فإن لتر البنزين سيرتفع  بمقدار سبعة سنتات، فيما يصل مقدار الزيادة في الديزل إلى ثمانية سنتات.

ورغم تطبيق هذه الزيادات لم تسجل في ألمانيا أية حركات احتجاجية بسبب ذلك،

ولم يرصد فريق فتبينوا أي إغلاق للشوارع بالسيارات احتجاجا على الرفع من أسعار البنزين والديزل خلال السنوات الأخيرة.

جدير بالذكر أن أسعار الوقود خلال العام 2020 شهدت انخفاضا ملحوظا إثر انحسار في الطلب بسبب تداعيات كورونا،

وكشف البحث عن احتجاجات سابقة استعملت فيها السيارات في ألمانيا ضد ارتفاع أسعار الوقود عن مظاهرة قديمة،

جرت قبل حوالي 21 سنة عندما قام نحو 250 من سائقي الشاحنات والمزارعين وسائقي سيارات الأجرة

بقطع شوارع وسط مدينة بريمن الألمانية عام 2000 لعدة ساعات في قافلة طولها 5 كيلومترات.

ولم يترك السائقون عرباتهم في الشارع ، ولم تتراجع الحكومة آنذاك عن تنفيذ الزيادة في الأسعار من خلال ضرائب البنزين.

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، يتبين أن الصورة تظهر ازدحاما مروريا قديما جرى في الصين،

ويتضح أيضا أن ارتفاع أسعار البنزين منذ مطلع هذا العام في ألمانيا لم يتسبب في أي شكل احتجاجي في طرقاتها.

لذا قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل إذ استند على صورة قديمة جرى تغيير سياقها الحقيقي من أجل الترويج لخبر غير صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة