التصنيف: اجتماعي

استخدام الكمامة بالشكل الصحيح لا يؤدي إلى تفاقم أعراض الإصابة بكوفيد-19 ولا إلى نقـص الأوكسجين

حامد اللامي الكمامة كوفيد-١٩.
آخر المقالات

يتداول مستخدمو موقع فيسبوك مقطعا يظهر فيه الطبيب العراقي المسمى حامد اللامي داعيا الأشخاص المصابين بكوفيد-19، كما غير المصابين إلى عدم ارتداء الكمامة لأنها تؤدي إلى جملة من الآثار السلبية.

الادعاء

نشر حساب الاعلامي احمدالجوراني في فيسبوك الادعاء في 25/09/2020 وأرفقه بالنص الوصفي التالي (من دون تصرف):

الدكتور حامد اللامي ..الكمامة هي من تزيد اعراض المصاب
بفيروس كورونا وتمنع شفاؤه!!!! وجهة نظر الدكتور
صورة شاشة لمنشور حساب الإعلامي أحمد الجوراني.

صورة شاشة لمنشور حساب الإعلامي أحمد الجوراني

 

حقق المقطع تفاعلا كبيرا وأعيدت مشاركته 168 مرة (حتى تاريخ تحرير المقال في 29/09/2020)،
تداول المقطع العديد من الحسابات والصفحات الشخصية في فيسبوك مثل هذا وهذا وهذا وهذا وهذا وهذا.
يعد المقطع جزءا من اللقاء -الذي استضاف الطبيب العراقي حامد اللامي مطلق الادعاءات- والذي بثته قناة أفاق الفضائية العراقية في برنامجها المسمى “بالتزامن“،
ونشرت بعدها الجزء المعني في الادعاء -كما العديد من الأجزاء الأخرى- في موقعها الإلكتروني وصفحتها الرسمية في فيسبوك،
 بعد ذلك حذفت القناة المقاطع من فيسبوك، لكنها لا تزال منشورة في الموقع الإلكتروني (حتى تاريخ 29/09/2020، الساعة 22:41 UTC).

ملخص الادعاء:

أطلق الطبيب حامد اللامي ادعاءين رئيسين ملخصهما الآتي:

  1. ارتداء المصابين بكوفيد-19 الكمامةَ يؤدي إلى تفاقم الإصابة والمساهمة في انتشار المرض، لأنها تعمل -بحسبه- على إرجاع الفيروس الذي يحاول الجسم التخلص منه من خلال العطاس والسعال.
  2. ارتداء المصابين وغير المصابين الكمامةَ يؤدي إلى انخفاض مستويات الأكسجين في الجسم.

بعد البحث والتدقيق في مدى صحة الادعاءات تبين ما يلي:

زائف ادعاء الساونا تساعد في إخراج النيكوتين من الجسم

ارتداء الكمامة يحد من انتشار المرض ولا يؤدي إلى تفاقم الأعراض!

لم يعطِ البحث في مختلف المصادر العلمية بعدة لغات أي دراسة علمية تجريبة أكدت على أن ارتداء الكمامة من طرف مصابي كورونا يؤدي إلى تفاقم الأعراض ومنع الشفاء،

تواصل الفريق مع أخصائي أمراض الجهاز التنفسي في مستشفى كليفلاند كلينيك الدكتور “بهاء الدين التميمي“،

وقد أكد في تسجيل صوتي للمنصة أن الادعاء لا أساس له من الصحة،

مخبرا أنّ الهدف الرئيسَ من استخدام الكمامة هو منع حاملي الفيروس من نشره،

سواء أكانوا أولئك الذين يظهرون أعراض المرض أم الذين لا يظهرونها خصوصا،

وقد استثى من ذلك الحالات التي تكون أعراض إصابتها حادة جدا، قائلا إنّهم لا يستعملون الكمامة لأنهم يكونون في العزل أصلًا.

في المقابل، إنّ كلام الطبيب حامد اللامي القائل إن الكمامة تساهم في انتشار المرض، والذي لم ينسبه لأي بحث علمي،

يناقض مجموع الأبحاث العلمية والإرشادات التي قدمتها العديد من الهيئات العلمية والخبراء في المجال،

إذ تنصح منظمة الصحة العالمية ومركز الوقاية من الأمراض الأمريكي، إضافة إلى العديد من المراجع العلمية الموثوقة (هنا وهنا وهنا) الأشخاص المؤكد أو المحتمل إصابتهم بالمرض بارتداء الكمامة الطبية (أو الكمامة الجراحية)،

وذلك لثبوت فائدتها في الحد من انتشار المرض وليس العكس،

ويدعمها في ذلك العديد من الدراسات العلمية المحكمة التي أثبتت نجاعة ارتدائها في الحد بشكل كبير من انتشار الوباء (هنا وهنا وهنا).

لم ينوه أي مصدر من المصادر السابقة إلى أن الكمامة قد تكون سببا في تفاقم المرض ومنع الشفاء.

تقييم فتبينوا: زائف، لأنه لا يوجد أي دليل علمي أكد بأن ارتداء الكمامة يؤدي إلى تفاقم الإصابة ومنع الشفاء،

في حين يناقض قول الطبيب العراقي (بأن الكمامة تساهم في انتشار المرض) رأي المجتمع العلمي المستند إلى دراسات تجريبية محكمة.

اقرأ أيضًا: لم تفرض الحكومة الأسترالية هذه العقوبات على المواطنين الذين يرغبون في عدم أخذ لقاح كورونا مستقبلا.

استعمال الكمامة بالطريقة الصحيحة لن يتسبب بنقص مستويات الأكسجين في الجسم، ولا في أي مشاكل أخرى!

ردت منظمة الصحة العالمية مباشرة على الادعاء في موقعها الإلكتروني في الجزء المخصص للرد على الإشاعات المتعلقة بوباء كوفيد-19،

وقد أخبرت بصريح العبارة بالآتي:

قد لا يكون استخدام الكمامات الطبية لفترة طويلة مريحًا، ولكنه لا يؤدي إلى التسمم بثاني أكسيد الكربون أو نقص الأكسجين.

عندما ترتدي كمامة طبية، تأكد من تثبيتها بالشكل الصحيح وبإحكام جيد لتتنفس بشكل طبيعي.

لا تُعِد استخدام الكمامة ذات الاستعمال الواحد، واستبدل الكمامة دائمًا حالما تصبح رطبة.

الكمامات لن تكون السبب في موجة ثانية لكورونا

وقد قال بذلك أيضا مختص أمراض الجهاز التفسي “بهاء الدين التميمي” عندما سألته المنصة عن ذلك.

أنواع الكمامات وكيفية استعمالها بطريقة صحيحة!

لم يحدد مطلق الادعاء والمروجون له أي نوع من الكمامات التي قد تتسبب في المشاكل الآنف ذكرها،

تقسم الكمامات المستعملة خلال جائحة كورونا إلى 3 أنواع؛

قماشية وطبية وأقنعة طبية واقية توفر حماية أكبر (مثل تلك من نوع N95

تنصح منظمة الصحة العالمية (WHO) ومركز مكافحة الأمراض الأمريكي (CDC) بترك الكمامة الطبية والأقنعة الواقية التي توفر حماية أكبر (مثل تلك من نوع N95) لعمّال قطاع الصحة أساسًا،

إضافة إلى بعض الحالات الأخرى (مثل المصابين بكورونا أو الأشخاص الذين يقدمون لهم العناية في البيت…إلخ)، وذلك بسبب صعوبة توفيرها،

مجددا، لم تشر منظمة الصحة ومركز الوقاية من الأمراض الامريكي عند اقتراحهما على المصابين بكورونا بارتداء الكمامة إلى أنها يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الإصابة وانتشار المرض.

اقترحت الهيئتان السابقتان على عامة الناس استعمال كمامات قماشية مقتناة أو مصنوعة في البيت،

والحفاظ على قواعد التباعد الاجتماعي وغسل اليدين باستمرار.

لم تشر الهيئتان الرسميتان السابقتان أيضا ولا أي هيئة رسمية أخرى إلى أن الكمامة القماشية التي سيرتديها عامة الناس بإمكانها أن تتسبب بنقص في الأكسجين في الجسم وتسمم بغاز ال CO2،

أكد على ذلك أيضًا المختص في علم الأوبئة من كلية الصحة العامة وطب المجتمع بجامعة “نيو ساوث ويلز” الدكتور “Abrar Ahmad Chughtai” لموقع Snopes،

إذ قال إنّه من المستبعد أن تتسبّب الكمامتان الطبية والقماشية بأي مشاكل لأنهما لا تكونان ضيّقتين عادةً،

وأشار إلى أنّ بعض الأشخاص الذين يعانون من بعض المشاكل التنفسية (مثل الربو) قد يجدون بعض الصعوبات في التنفس في حال ارتدائهم لكمامات ضيقة،

تنصح منظمة الصحة العالمية بتجنب جميع الكمامات الضيقة لجميع الحالات، وتقترح على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل تنفسية مزمنة باستعمال كمامة طبية بدل القماشية.

كما ينصح مركز الوقاية من الأوبئة الأمريكي (CDC) بتجنب وضع كمامات للأطفال الأقل من سنتين، أو الأشخاص المصابين بإعاقة قد تمنعهم من الاعتماد على أنفسهم في خلعها لاحقًا.

نصحت الهيئتان السبقتان أيضًا بتجنب ارتداء الكمامات خلال ممارسة أي نشاط رياضي،

أرشد أيضًا العديد من الخبراء إلى تجنب استعمال مواد غير مناسبة في صنع كمامات مثل البلاستيك والورق،

لأنها قد تسبب الاختناق، مع التنويه أيضًا بنصائح منظمة الصحة ومركز الوقاية من الأمراض السابق ذكرها.

بعض الكمامات لها بعض السلبيات، ولكنها لا تصل إلى حد نقص مستويات الأكسجين في الجسم والتسمم بغاز ال CO2!

في المقابل، أثبتت العديد من الدراسات (هنا وهنا وهنا) أنّ ارتداء الأطقم الطبية للكمامات من “نوع N95″ قد يتسبب بالعديد من المشاكل منها الجلدية والتنفسية،

يدعم ذلك تصريح متحدث رسمي باسم ال CDC الأمريكي لموقع Snopes فقد أشار إلى الأمر نفسه،

لكن لم يشر أي مصدر علمي موثوق إلى أن الكمامات من نوع N95 التي يرتديها عمال قطاع الصحة قد تصل إلى حد التسبب في نقص مستويات الأكسجين في الجسم والتسمم بغاز CO2، وكذلك الحال بالنسبة للكمامتين الطبية والقماشية.

أكد على ذلك بصفة مباشرة متحدث رسمي باسم ال CDC الأمريكي لوكالة رويترز.

انتشر ادعاء مماثل في جميع أرجاء العالم، وقد تحقق منه العديد من مدققي المحتوى في عدة لغات مثل الإنجليزية (هذا وهذا وهذا وهذا وهذا وهذا وهذا وهذا وهذا) والفرنسية (هذا وهذا وهذا) والإسبانية (هذا وهذا) والعربية (هنا

وقد خلُصت كل التحقيقات إلى نفي الادعاء.

تقييم فتبينوا: زائف.

بناء على ما سبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف، لأنه لا يستند إلى أي دليل علمي، بل ويناقض آراء المجتمع العلمي المستندة إلى دراسات تجريبية محكمة.

اقرأ أيضًا: لم يعترف ال CDC الأمريكي بأن فيروس كورونا تسبب في وفاة 6% فقط من تلك المسجلة على أنها بسببه.

كما يمكنك مراجعة مجموعة تحقيقات المنصة حول الادعاءات المنتشرة بالتزامن مع وباء كورونا من هنا.

المصادر

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة