التصنيف: سياسي

هذا المقطع المتداول قديم، ولا يظهر اشتباكات حالية في مدينة سبها الليبية

اشتباكات قديمة في سبها
آخر المقالات

تناقلت حسابات على منصة التواصل الاجتماعي فايسبوك مقطع فيديو يظهر قذائف صاروخية وسط أصوات إطلاق النار ليلا، ويزعم ناشروه أنه يصور الصراع المسلح على السلطة في مدينة سبها الليبية بين قوات حفتر وسيف القذافي خلال الفترة الأخيرة.

فما حقيقة هذا المقطع؟

ادعاء اشتباكات في مدينة سبها الليبية

نص ادعاء “اشتباكات حالية في مدينة سبها الليبية”

نشرت الادعاء صفحة الفايسبوك المسماة “المنارة للإعلام” بتاريخ 22 نوفمبر 2021، وجاء وفق النص الآتي (دون تعديل):

“الصراع المسلح على السلطة بدء من ليلة امس بين مليشيات حفتر ومليشيات سيف القذافي في سبها “

اشتباكات في سبها ليبيا                                                                          لقطة شاشة – منشورات فايسبوك بتاريخ 2021/12/06

سجل الادعاء في هذه الصفحة زهاء 133 تفاعل وشاهده ما يفوق 6500 شخص حتى تاريخ نشر المقال،

كما تناقلته أيضا صفحات أخرى هنــا وهنــا .

إلا أن التحقيق الذي أجراه فريق “فتبينوا ” أسفر عما يلي:

ادعاء مضلل

الصورتان لا تظهران منجم السكري في مصر بل في أستراليا وإندونيسيا

النتيجة: مضلل

هذا المقطع المتداول يعود إلى عام 2014 ولا يصور اشتباكات بين قوات حفتر وسيف الإسلام القذافي

أصدرت محكمة ليبية قرارا يعيد سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، إلى قائمة مرشحي الانتخابات الرئاسية ،

وذلك بعدما قبلت طعنا قدمه بقرار إقصائه، وفقا لوسائل إعلام محلية.

وفي أعقاب هذا القرار القضائي، ادعى نشطاء في منصة فايسبوك اندلاع اشتباكات مسلحة بين قوات حفتر وقوات موالية لسيف الإسلام القذافي في مدينة سبها،  

إلا أن مقطع الادعاء المتداول قديم وليست له أي علاقة بالأوضاع الحالية في ليبيا،

إذ قاد البحث العكسي عن إحدى مشاهده التابثة في محرك Yandex إلى العديد من النتائج،

في مقدمتها المقطع نفسه منشورا شهر يناير 2014، تحت عنوان: “قتال بين الميليشيات المتناحرة في سبها 17 01 2014 ليبيا“.

كما أرشد بحث مماثل في منصة فايسبوك بالاستعانة بالكلمات المفتاحية (اشتباكات في سبها) إلى فيديو الادعاء منشورا في التاريخ نفسه هنا وهنا وأيضا هنا

وقد تزامن نشر هذا المقطع آنذاك مع هجوم الطيران الليبي على أهداف في الجنوب الليبي المضطرب، 

إثر استيلاء مسلحين على قاعدة جوية خارج مدينة سبها.

بالمقابل، لم يرصد فريق “فتبينوا” أي خبر في وسائل الإعلام المحلية أو الدولية يشير إلى وقوع مواجهات عسكرية في مدينة سبها الليبية مؤخرا.

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل،

لأن المقطع قديم، وجرى تداوله في غير سياقه الأصلي من أجل نشر معلومة غير صحيحة.

المصادر

أولا-المصدر_01

ثانيا-المصدر_02

ثالثا-المصدر_03

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة