التصنيف: سياسي

في هذا المقطع نائب في البرلمان البحريني يحرق علم إسرائيل سنة 2012 وليس بعد التطبيع.

نائب البرلمان البحريني يحرق علم
آخر المقالات

يتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا بعنوان “نائب في البرلمان البحريني يحرق علم إسرائيل احتجاجا منه على التطبيع”،

ويظهر في المقطع رجل يحمل معه العلم المعني ثم يضرم النار فيه داخل مبنى بحضور مجموعة أخرى من الأشخاص.

نشرت صفحة الفيسبوك المسماة “Akıncılar فرسان الآقنجي” المقطع في 22/08/2020 مرفقًا إياه بالنص التالي بصيغة الناشر (من دون تصرف):

نائب في البرلمان البحريني احتج على التطبيع مع إسرائيل بحرق علم الصهيونية.
الدول الإسلامية بحاجة إلى مثل هؤلاء النواب الشجعان. 😎😎😍😍🇹🇷
نائب في البرلمان البحريني حرق علم
حقّق المقطع تفاعلًا كبيرًا وأعيدت مشاركته 216 مرة (حتى تاريخ 24/07/2020).
فيما تداوله البعض بصيغة أخرى -بالتزامن مع إعلان الإمارات رسميًّا عن التطبيع-
كان نصها كالآتي بصيغة الناشر (من دون تصرف)
الله و اكبر و العزة للإسلام
نائب في البرلمان البحريني يقوم بحرق علم الكيان الصهيوني المسخ في قاعة البرلمان
يسلم البطن اللي حملك
تبا لصهاينة العرب
مثل منشور الحساب المسمى “Adaheemoo Bakeerبتاريخ 21/08/2020،
والذي أعيدت مشاركته أكثر من 7500 مرة (حتى تاريخ إعداد هذا المقال في 24/08/2020).
نائب في البرلمان البحريني يحرق علم2
نشرت المقطع مُرفقًا بمضمون الادعاء نفسه العديد من الصفحات والحسابات الشخصية الأخرى في فيسبوك (هنا وهنا وهنا وهنا
على غرار منصات أخرى مثل تويتر (هنا وهنا وهنا وهنا) ويوتيوب (هنا).
بعد البحث والتدقيق في مدى صحة الادعاءات تبين الآتي:

نائب في البرلمان البحريني يحرق علم إسرائيل سنة 2012 وليس بعد التطبيع بين الإمارات وإسرائيل

خلال مراجعة مدى انتشار الادعاء في فيسبوك، وقع الفريق على جزء المقطع المتداول نفسه، إضافة إلى مقاطع أخرى أطول منه بتواريخ قديمة،

وقد كان أقدمها منشور الصفحة المسماة “تونس اليوم” في 23/11/2012،

والذي أرفق المقطع بالنص التالي (من دون تصرف):

“النائب أسامة التميمي يحرق العلم الإسرائيلي في قاعة البرلمان البحريني في حركة تضامنية مع اهل غزة 20-11-2012”

تونس اليوم نائب في البرلمان البحريني يحرق

صورة شاشة لمنشور الفيسبوك من صفحة “تونس اليوم”

 

استنادًا إلى المعلومات المستوحاة من المنشور السابق، أعطى البحث في محرك Google العديد من النتائج،
كان من بينها هذا المقال المنشور في 20/11/2012 –من موقع جريدة الوسط البحرينية– وقد تضمّن صورًا من الحادثة نفسها،
وبيّن المقال أنّ الحادثة وقعت يوم الثلاثاء 20 نوفمبر/ تشرين الثاني من سنة 2012،
مؤكدًا على معلومات منشور الفيسبوك السابق بأنها حصلت فعلًا في البرلمان البحريني وقد كانت من طرف النائب المسمى “أسامة مهنا” تضامنًا آنذاك مع أهالي قطاع غزة.
النائب في البرلمان البحريني مهنا التميمي يحرق علم

صورة لمقال من موقع جريدة الوسط البحرينية نشر عن الخبر في  20/11/2012

تطوّر الأحداث!

تداول الموقع ذاته عدة مقالات نقلت تطور الأحداث بعد الحادثة؛

كهذا المقال الذي تضمّن حوارًا حصريًّا للجريدة مع النائب المعني –أسامة مهنا التميمي– والذي أبدى فيه اعتراضه على طلب بعض النواب معاقبته بسبب فعلته،
مؤكدًا أنه لم يقم بذلك إلا تضامنًا مع أهل غزة قائلًا بصريح العبارة:
لقد أردنا من حرق هذا العلم أن نعلن دعمنا لأشقائنا الفلسطينيين في غزة، الذين تعرض المئات منهم إلى القتل والإصابة وهدم منازلهم، فهل في ذلك خطأ أو جرم يستدعي محاسبتي واتخاذ إجراءات قانونية تجاهي؟
وقد مُرّر الطلب وقُبلت مناقشته في الجلسة الاعتيادية لمجلس النواب التي تقرر قيامها بعد أسبوع من الحادثة (27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012)،
وقد انتهت الجلسة بقرار إسقاط هذا الطلب وعدم اتخاذ أي إجراءات قانونية في حق النائب أسامة مهنا التميمي.
إسقاط طلب للعقوبة على حسن التميمي بعد حرق العلم

مقال من موقع جريدة الوسط البحرينية عن إسقاط طلب معاقبة النائب في البرلمان أسامة مهنا التميمي بعد حادثة حرق العلم داخل مجلس النواب.

 

كان ذلك في أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني من سنة 2012 مساندة لأهل غزة وليس بعد إعلان الإمارات عن التطبيع كما زعم بعض متداولي المقطع. 
   
بناءً على ما سبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه ينقل مجموعة من المعلومات الخاطئة استنادًا عدإلى مقطع قديم أُخرج عن سياقه الأصلي.
يمكنك مراجعة مجموعة من الادعاءات المضللة التي تحققت منها المنصة من هنا.
المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

القائمة