التصنيف: طبي

الصليب الأحمر الياباني يطلب ممّن تلقوا لقاح كوفيد-19 التوقف عن التبرع بالدم – محتوى ناقص

آخر المقالات

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خبرًا مفاده أن الصليب الأحمر الياباني يطلب من الذين تلقوا لقاح كوفيد-19 التوقف عن التبرع بالدم،

ويشدد على فكرة أنه غير مسموح لهم التبرع بالدم في الوقت الحالي، فما حقيقة هذا الادعاء؟ 

دعونا نتعرف على حقيقة الادّعاء من خلال المقال التالي:

الإدّعاء

نص الادّعاء (دون تصرّف)

“الصليب الاحمر الياباني يطلب من الذين تلقوا لقاح COVID بالتوقف عن التبرع بالدم ويشدد انه غير مسموح لهم التبرع بالدم  في الوقت الحالي وتركوا فترة التوقف عن التبرع مفتوحة لم تحدد ب اطار زمني !!!!!

http://jrc.or.jp/donation/about/refrain/detail_08/

قام حساب جمعية المهندسين الوراثيين الأردنية Jordanian Society of Genetic Engineers على الفيسبوك بنشر الادّعاء

مرفقًا برابط الخبر من موقع الصليب الأحمر الياباني وصور للخبر في تاريخ 23 مارس 2021.

وحصل المنشور على 31 مشاركة و 128 تفاعل حتى لحظة كتابة المقال في تاريخ 27 مارس 2021.

السياق مفقود

من خلال الرابط المرفق في بوست الادّعاء، نجد أنّ الرابط هو فعلًا لخبر من موقع الصليب الأحمر الياباني.

وتأكدنا من أن الموقع الناشر للخبر هو الموقع الرسمي للصليب الأحمر الياباني.

بعد تحويل لغة الموقع إلى الإنجليزية، بحثنا عن هذا الخبر في الموقع وأخباره ومنشوراته وفي التبويب الخاص بالتبرّع بالدّم،

وباستخدام خاصية البحث المتوفرة من الموقع نفسه، ولكن لم نجد خبرًا مماثلًا بالانجليزية. وعليه، يبدو أنه لم يتم نشر الخبر على النسخة الإنجليزية من الموقع. 

وبذلك، لجأنا إلى استخدام خاصية “ترجمة هذه الصفحة” من ترجمة جوجل لترجمة الخبر المنشور باليابانية والمرفق ببوست الادّعاء وكان ما حصلنا عليه هو التالي:

تُظهر ترجمة الصفحة أنّ الخبر مأخوذ من خبر أكبر يتحدّث عن “متى عليك أن تمتنع عن التبرّع بالدّم”،

ويتناول هذا الخبر عددًا من الفئات التي عليها أن تمتنع عن التبرّع بالدّم، (يمكنك ترجمة هذه الصفحة والاطّلاع على هذه الفئات)،

وإحدى هذه الفئات هي فئة “أولئك الذين تم تطعيمهم خلال فترة زمنية معينة”. 

يشمل المنشور شرحًا عمّن عليهم الامتناع عن التبرّع بالدّم ممّن تلقّوا مطعومًا خلال فترة زمنية معينة (ليس حصرًا مطعوم كورونا فقط).

ويتناول الخبر تفاصيلًا عن هذه الفئة؛ حيث يقول نص الخبر: “لا يُسمح لمن تم تطعيمهم بلقاحات خاملة (معطّلة)

مثل لقاح الأنفلونزا والتهاب الدماغ الياباني والكوليرا والتهاب الكبد A والمكورات الرئوية والسعال الديكي والكزاز والذوفان (التوكسويد)

بالتبرع بالدم لمدة 24 ساعة بعد التطعيم.” 

ويتابع: “أولئك الذين تلقّوا لقاح التهاب الكبد B بعد أسبوعين من التطعيم،

وأولئك الذين تلقّوا الغلوبولين المناعي البشري للجسم المضاد السطحي لالتهاب الكبد “ب” بمفرده أو كمزيج لمدة 6 أشهر بعد التطعيم،

وأولئك الذين تلقوا لقاح داء الكلب (بعد أن عضّهم حيوان)، نرجو منكم الامتناع عن التبرع بالدم لمدة عام واحد بعد التطعيم.”

وأضاف: “أولئك الذين تلقوا لقاحات حيّة مُوَهَّنة مثل لقاح النكاف ولقاح السلّ (عُصية كالميت غيران BCG)

وتلقّوا أمصال مضادة للكزاز والسربنتين والبوتولينوم لمدة 4 أسابيع بعد التطعيم ولمدة شهرين بعد التطعيم بلقاح الجدري.

يرجى الامتناع عن التبرع بالدم لمدة 3 أشهر بعد إعطاء اللقاح.”

واختتم المنشور بـ:”لا يُسمح لمن تم تطعيمهم بلقاح فيروس كورونا المستجدّ بالتبرع بالدم في الوقت الحالي.”

وكانت هذه الجملة هي المصدر الذي استند عليه الادّعاء، ولكنّ الادّعاء اقتطع هذا الخبر ولم يذكر السياق الكامل الذي ذُكرت فيه الجملة،

وأشار الادّعاء إلى أنّ الصليب الأحمر “يشدّد” على أنه غير مسموح لمن تلقّوا لقاح كورونا التبرع بالدّم،

في حين أن الخبر لم يشدّد على ذلك ولم يركّز على من تلقوا لقاح كورونا دون غيرهم

بل ذكرهم كجزء من فئة أكبر ممّن تلقّوا لقاحات أخرى ويمتنع عليهم التبرّع بالدم. 

ما حقيقة إمكانية التبرّع بالدم بعد تلقّي لقاح كورونا؟

نشرت دائرة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في 19 يناير 2021 مقالًا يتناول معلومات محدّثة لمؤسسات الدم بخصوص جائحة COVID-19 والتبرع بالدم،

وذكرت مجموعة من الاعتبارات التي يجب مراعاتها إن كان المتبرّع بالدم ممّن أصيبوا أو شخّصوا بمرض كوفيد-19 أو تلقّوا لقاح كورونا.

من ضمن هذه الاعتبارات وفيما يخصّ من تلقّوا لقاح كورونا والتبرّع بالدم، ذكر المقال أنه: 

  • يمكن للأفراد الذين تلقوا لقاح كوفيد-19 من نوع غير القابل للاستنساخ (غير المتكرّر) أو المعطّل (الخامل)
    أو المعتمد على الحمض النووي الريبوزي الرسول mRNA يمكنهم التبرع بالدم دون فترة انتظار.
  • الأفراد الذين تلقوا لقاحًا حيًا موهنًا لفيروس كورونا، يمتنعون عن التبرع بالدم لفترة انتظار قصيرة (على سبيل المثال، 14 يومًا) بعد تلقّي اللقاح.
  • الأفراد غير المتأكدين من نوع لقاح كوفيد-19 الذي تم إعطاؤه لهم، يمتنعون عن التبرع لفترة انتظار قصيرة (على سبيل المثال، 14 يومًا)
    إن كان هناك احتمال أن يكون الفرد قد تلقّى لقاحًا حيًا موهنًا ضد الفيروس.

كما نشرت الجمعية الأمريكية لبنوك الدم (AABB) -وهي جمعية دولية غير ربحيّة تمثل الأفراد والمؤسسات العاملة في مجالات طب نقل الدم والمعالجات الحيوية

ملخصًا بعنوان “معلومات محدّثة عن التبرع بأمصال البلازما (CCP) ومكونات الدم (blood components)

والخلايا البشرية والأنسجة والمنتجات الخلوية والنسيجية (HCT/Ps) خلال جائحة كوفيد-19″. ذكرت فيه تفاصيل عن التبرّع بالدم بعد تلقّي لقاح كورونا،

يمكنك الاطّلاع عليها من (هنا).

في الإجابة عن سؤال “متى يمكنني التبرع بالدم بعد تلقي لقاح كوفيد-19؟” أجاب موقع الصليب الأحمر الأمريكي في مقال نشره في تاريخ 24 فبراير 2021

حيث جاء في المقال ما يلي: “يتبع الصليب الأحمر إرشادات الأهلية للتبرع بالدم الصادرة عن دائرة الغذاء والدواء (FDA) لمن يتلقون لقاح كوفيد-19.

قد تختلف أوقات تأجيل التبرّعات بالاعتماد على نوع اللقاح الذي تلقيته. إذا كنت قد تلقيت لقاح كوفيد-19،

فستحتاج لتقديم اسم الشركة المصنّعة للقاح عندما تأتي للتبرع. في معظم الحالات،

لا يوجد تأجيل للأفراد الذين تلقوا لقاح كوفيد-19 طالما أنهم لا يعانون من أعراض ويشعرون بصحة جيدة في وقت التبرع.” 

كما ذكر المقال المنشور على موقع الصليب الأحمر الأمريكي: “تنطبق إرشادات الأهلية التالية على كل لقاح من لقاحات كوفيد-19 يتم تلقيه،

بما في ذلك الجرعات المدعمة: لا يوجد تأجيل للمتبرعين بالدم المؤهلين الذين تم تطعيمهم بلقاح كوفيد-19 غير القابل للاستنساخ غير النشط (الخامل أو المعطّل)

أو المعتمد على الحمض النووي الريبوزي من إنتاج استرازينكا، جونسون آند جونسون، موديرنا، نوفافاكس، أو فايزر.”

وأضاف المقال: “يجب على المتبرعين بالدم المؤهلين الذين تلقوا لقاحًا حيًا موهنًا لكوفيد-19 أو الذين لا يعرفون نوع لقاح كوفيد-19 الذي تلقوه الانتظار أسبوعين قبل التبرع بالدم.”

هذا وقد تطرّقت جهات ومواقع أخرى لهذا الموضوع وأجابت عن إمكانية التبرّع بالدّم بعد تلقّي لقاح كورونا، منها مركز الدم في نيويورك (هنا

والصليب الأحمر الاسترالي (هنا)، وموقع صحيفة واشنطن بوست (هنا)، وغيرها، يمكنك الاطلاع عليها من (هنا)، و(هنا).

ما مخاطر مثل هذا الادّعاء؟

قد يتسبب هذا الادّعاء في انتشار أخبار زائفة تضلل العامة وتثنيهم عن التبرّع بالدّم في ظلّ جاحة أدّت إلى زيادة الحاجة للتبرّع بالدم.

كما أن مثل هذه الادّعاءات قد تجعل الناس يخافون من لقاح كورونا ويمتنعون عن أخذه بدون داعٍ، مما قد يزيد من فرص إصابتهم بفيروس كورونا.

تقييم فتبيّنوا: 

بناء على ما سبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء كمحتوى ناقص إذ أن محتوى الخبر مقتطع من سياقه (ناقص)

وهو بحاجة للمزيد من التوضيح إذ أنه يوحي بأن لقاح كورونا ضارّ ولذلك فإن الصليب الأحمر الياباني “يشدّد” على عدم السماح لمن تلقّوا اللقاح بالتبرّع بالدم.

وذكر الادّعاء أن فترة الامتناع عن التبرّع مفتوحة، وهو ما لم تثبت صحّته بحسب الإرشادات العالمية التي تم توضيحها بشكل أكبر في هذه المقالة.

وقد جاءت هذه المقالة لتوضيح تفاصيل الخبر من الصليب الأحمر الياباني والوقوف على الإرشادات الموصى بها للتبرع بالدّم من قبل الأفراد الذين تلقّوا لقاح كورونا.

وعليه، فإن الادّعاء يعتبر محتوى ناقص حيث أن عرض المعلومة كما ورد في الادّعاء يشكل تضليلًا للقرّاء.

اقرأ أيضًا:

مسحات كورونا لا تحتوي على لقاح كورونا و لقاح فايزر ومودرنا لا يغير الحمض النووي

لقاح كورونا لا يحتوي على مواد خطيرة تغير الحمض النووي للبشر أو تسبب العقم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة