التصنيف:

هذه الصورة تعود إلى فيضانات في تونس وليس إثيوبيا

ادعاء فيضانات عارمة في إثيوبيا مضلل والحقيقة أن الصورة في تونس
آخر المقالات

يتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورة يدعون أنها تعود إلى فيضانات في إثيوبيا حديثة بسبب السدود،

ما حقيقة هذا الخبر؟ تابع مقالنا الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء حسب صيغة الناشر «بدون تصرّف»

فيضانات عارمة تضرب إثيوبيا بسبب السدود

نشر الادعاء بهذه الصيغة بتاريخ 27/7/2021، وحصد المنشور أكثر من 8 آلاف تفاعل و أكثر من 500 مشاركة حتى تاريخ كتابة المقال 7/8/2021.

مصدر ادعاء فيضانات عارمة في إثيوبيا مضلل والحقيقة أن الصورة في تونس فتبينوا
لقطة شاشة للادعاء المنشور على الفيسبوك

تناقلت الادعاء عدة صفحات على فيسبوك وتويتر بصيغ مشابهة أو مماثلة منها:

بلادي بلادي لكي حبي وفؤادييا احلي اسم في الوجود يا مصرالصفحة العامة أمانة حزب الأمة الديموقراطى بأسوان

طنطا اليومعفاف السيسىصافور توادىمصر أم الدنياصقور لا تنامانا من دمياط الجديدة

نتيجة التحري

مضلل

هذه الصورة تعود إلى فيضانات نابل في تونس عام 2018 وليس إلى فيضانات إثيوبيا

أرشد البحث العكسي بصورة الادعاء في محرك Tineye، إلى العديد من المواقع التونسية الإخبارية والعربية،

منها موقع موزاييك، الذي نشر الصورة الأصلية في سياق توقع حدوث فيضانات بعد فيضانات مدينة نابل في تونس عام 2018،

وتظهر لوحة السيارة في صورة الادعاء شكلًا مشابهًا جدًا للوحات المركبات في تونس،

بإعادة البحث بالصورة الأصلية في محرك Yandex، نجد العديد من الوكالات التي تناقلت الصورة ومنها موقع وكالة مونت كارلو الدولية،

نشر الموقع الصورة بتاريخ 24/9/2018 تحت عنوان:

حصيلة جديدة للفيضانات المدمرة في تونس واحتجاجات وغضب في نابل

أكد الموقع في وصف الصورة أنها تعود لفيضانات ولاية نابل في تونس، ونجمت الفيضانات الكبيرة عن أمطار غزيرة مخلفة خسائر كبيرة وخمس وفيات بتاريخ 22/9/2018،

كما ألحقت الفيضانات أضرارًا فادحة بأكثر من مئة مسكن وعشرات الطرقات والمتاجر والسيارات.

أكد موقع فرانس 24 أن الفيضانات حصلت بعد عواصف رعدية وأمطار غزيرة أغرقت المدينة وسببت أضرارًا كبيرة،

كما ذكر موقع Floodlist في فيضانات تونس، فيضانات ولاية نابل بتاريخ 22/9/2018، وعن جرف المركبات بسبب تشكل السيول في الشوارع.

هل ضرب إثيوبيا أي فيضان خلال الفترة الأخيرة؟

هذه ادعاءات لا أساس لها من الصحة وقد ذكرنا ذلك في مقال سابق،

بالرجوع إلى وكالة الأنباء الإثيوبية ذكرت أنه قبل ساعات فقط بتاريخ 8/8/2021، ضربت فيضانات مناطق في ولاية عفر بسبب فيضان نهر أواش،

وبحسب مدير مكتب تنسيق الوقاية من الكوارث والأمن الغذائي الإقليمي، من المتوقع حدوث فيضانات في 10 ولايات على طول نهر أواش بالولاية بسبب هطول أمطار غزيرة، وقال إنه تم بالفعل اتخاذ الاستعدادات اللازمة لهذا الغرض.

اقرأ أيضًا: هذه الصورة المتداولة لا علاقة لها بهولندا بل تعود إلى فيضانات قديمة في ألمانيا

بناء على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مُضلّل؛

لأن الصورة تعود إلى فيضانات في ولاية نابل في تونس عام 2018، وليس في إثيوبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً