التصنيف: اجتماعي

الطفل حافي القدمين يمين الصورة ليس “أوغور شاهين” مؤسس شركة BioNTech التي تستعد لإطلاق لقاح ضد كوفيد-19.

الطفل حافي القدمين يمين الصورة ليس "أوغور شاهين" مؤسس شركة BioNTech التي تستعد لإطلاق لقاح ضد كوفيد-19.
آخر المقالات

يتداول مستخدمو مواقع التواصل صورة زعموا أن الطفل حافي القدمين الظاهر يمينها هو البروفيسور الألماني من أصول تركية أوغور شاهين / Uğur Şahin،

وذلك بالتزامن مع إعلان الشركة التي يديرها BioNTech عن أن لقاح كوفيد-19 الذي طورته بالشراكة مع شركة Pfizer فعال بنسبة 95%.

الادعاء

نشرت صفحة الفيسبوك المسماة “مستجدات إخبارية – News Actualités” الصورة في 19/11/2020 معلقة عليها بالنص الآتي (من دون تصرف):

حديث الصورة
‏الطفل حافي القدمين على يمين الصورة هو البروفسور أوغور شاهين مؤسس شركة بيوإنتك الذي تستعد لانتاج لقاح كوفيد-١٩.
شقيقته (وسط الصورة، جوربها ممزق وتلبس سروال من فضلات ماتبقى من قماش ثياب اختها الكبرى) اصبحت مصممة ازياء مشهورة.
شقيقته الصغرى (في حضن اختها،) أصبحت طبيبة أسنان.
التعليم ثم التعليم ثم التعليم

حقق الادعاء تفاعلًا كبيرًا وأعيدت مشاركته نحو 1800 مرة (حتى تاريخ تحرير هذا المقال في 21/11/2020)،

شارك الصورة مرفقة بمضمون الادعاء نفسه العديد من الصفحات الأخرى في فيسبوك (هنا وهنا وهنا وهنا وهنا

على غرار مستخدمي منصات تواصل أخرى مثل إنستغرام (هنا وهنا وهنا) وتويتر (هنا وهنا وهنا

 

بعد البحث والتدقيق في مدى صحة الادعاءات تبين الآتي:

عنوان مضلل

أتراكُُ في ألمانيا!

أعطى البحث العكسي عن الصورة في محرك Google العديد من النتائج،

كان من بينها هذا المقال الذي تناول الصورة من موقع متحف هارفارد للفنون؛ التابع لكلية الفنون بجامعة هارفار البريطانية،

وآخر من موقع المتحف الإسباني للفنون “الملكة صوفيا”

إضافة إلى مقال موقع المجلة العلميةالمهتمة بالفنون- المسماة Art Journal، 

كما العديد من المواقع الأخرى التي أوضحت أنّ الصورة من تصوير المصورة الألمانية الشهيرة Candida Höfer سنة 1979،

والتي تندرج في ألبوم الصور الذي عنونته “Türken in Deutschland” أي “أتراكُُ في ألمانيا”،

أخبرت المواقع أن الصورة جاءت غير معنونة،

وكل التفاصيل المتوفرة عنها أن الصورة -الملتقطة سنة 1979 في مدينة كولونيا/ Köln- تعود لعائلة تركية هاجرت إلى ألمانيا،

بالعودة إلى السيرة الذاتية للبروفيسور أوغور شاهين  نجد أنه مولود سنة 1965،

وقد هاجر إلى ألمانيا مع والدته لما كان في عمره 04 سنوات من مدينة الإسكندرونة/ İskenderun نحو مدينة كولونيا / Köln الألمانية حيث كان يعمل والده!

الطفل حافي القدمين يمين الصورة ليس “أوغور شاهين” مؤسس شركة BioNTech التي تستعد لإطلاق لقاح ضد كوفيد-19!

لكن بعد التفتيش في محرك Google نقع على هذا المقال من الموقع الإخباري التركي hurriyet.com.tr(المقال هنا)،

وموقع تقصي صحة الأخبار التركي teyit.org(المقال هنا

وقد أوضحا أنّ الصورة لا تعود لعائلة البروفيسور شاهين،

فقد تواصل صحفيو موقع hurriyet.com.tr مع المصورة الألمانية Candida Höfer

التي أخبرتهم أنها التقطت الصورة بمدينة دوسلدورف/ Düsseldorf بعد مدة قصيرة من قدوم العائلة إلى المدينة،

نقل الموقعان أيضا عن حساب تويتر الخاص بموقع diasporaturk.org -المهتم بشأن المهاجين الأتراك-،

والذي أوضح من خلال سلسلة تغريدات أنه -بعد تواصله مع أحد أفراد العائلة في الصورة-

أوضح أنّ الصورة تعود لعائلة أخرى قدمت إلى ألمانيا مهاجرة من أكساراي Aksaray بتركيا،

وبينت أن الوالد توفي سنة 2002، بينما توفيت الوالدة -التي لم تكن تظهر في الصورة- سنة 2017،

بينما كبر الأطفال في ألمانيا، وأصبحت الفتاة التي ترتدي جوربًا ممزّقًا وسط الصورة مصممة أزياء،

فيما أصبحت الطفلة الكبيرة يسار الصورة عاملة خدمة وأختها الصغيرة أصبحت طبيبة أسنان،

أما الولد يمين الصورة فلم يكن أوغور شاهين، وهو يعمل الآن كخبير في الخراطة.

بناءً على ما سبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأن الطفل حافي القدمين علي يمين الصورة ليس “أوغور شاهين” مؤسس شركة BioNTech التي تستعد لإطلاق لقاح ضد كوفيد-19.

اقرأ أيضًا: مركب يحمل مهاجرين يهود متوجهين نحو فلسطين وليسوا أوروبيين متسللين إلى الإسكندرية.

المصادر

المصدر1
المصدر2
المصدر3
المصدر4
المصدر5
المصدر6
المصدر7
المصدر8
المصدر9
المصدر10

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة