التصنيف: سياسي

الفيديو لا يظهر طفلًا لبنانيًّا فقد أهله في الانفجار بل صُوّر عام 2014 في حلب

طفل لبناني فقد أهله في انفجار لبنان عنوان مضلل
آخر المقالات

انتشر فيديو يدعي أنه يظهر طفلًا لبنانيًّا فقد أهله في الانفجار.

تعرف على حقيقة الفيديو من المقال التالي..

الادعاء

نص الادّعاء:

طفل لبناني فقد اهله في الانفجار ولم يبقى سوا ماتو اخواتي
لا حوله ولا قوة الا بالله العلي العظيم

صفحات نشرت الادّعاء:

نشر حساب دلال بكر الادّعاء بتاريخ 5 أغسطس 2020 عند الساعة 3:40 عصرا بتوقيت مصر

حصل المنشور حسب آخر تحديث بتاريخ 6 أغسطس 2020 على ما يزيد عن 2.6 ألف مشاركة.

نشرت صفحات وحسابات أخرى على الفيسبوك الادّعاء يمكنك التعرف عليها من هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا

عنوان مضلل

باستخدام لقطات من فيديو الادّعاء واستخدام خاصية البحث العكسي عن الصور من خلال موقع tineye

ما هي حقيقة الفيديو في الادّعاء؟

وفقًا لموقع tineye، إنّ أقدم ظهور لصورة في فيديو الادّعاء موجودة بتاريخ 9 يونيو 2014 على موقع cnn تحت اسم سوريا حلب.

بالدخول إلى مقال موقع cnn  نجد الفيديو تحت عنوان أطفال تعاني بعد تفجيرات سوريا

حقيقة فيديو طفل يبكي بعد انفجار لبنان

اقرأ أيضا: هذه السيارات للشركات المستوردة من الخارج جديدة بمرفأ بيروت المدمّر – خبر زائف

ما هي قصة الفتى في الفيديو؟

بالاستماع إلى الفيديو المنشور على موقع  cnn نسمع الفتى وهو ينادي على إخوته قائلًا “ماتوا إخواتي”

ثم يبدأ التعليق على الفيديو موضحًا أن الفتى هو محمد البالغ من العمر 6 سنوات، أنقذت أخته من تحت الأنقاض حية

ولكن أخته الأُخرى قتلت وذلك بسبب قنبلة برميلية تدعى barrel bomb

ما هي آخر مستجدات تفجير بيروت؟

في 4 أغسطس وقع في الساعة 18:08 بالتوقيت المحلي للبنان تفجير ضخم أثار ذعر السكان وسبب دمارًا كبيرًا

سمع دوي انفجاره في قبرص التي تبعد نحو 160 كيلومترا عبر البحر

الانفجار حصل في مستودعات بميناء بيروت تضم مواد شديدة الانفجار

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون إن 2750 طن من نترات الأمونيوم، التي تدخل في صناعة الأسمدة والقنابل، كانت مخزنة في الميناء منذ ست سنوات من دون إجراءات سلامة

وقال محافظ العاصمة اللبنانية بيروت، مروان عبود، إن الانفجار الضخم الذي ضرب مرفأ المدينة يوم أمس تسبب في بقاء ما بين 250 ألف شخص و 300 ألف شخص من غير منازل لأن بيوتهم أصبحت غير صالحة للسكن

قتل 135 شخصًا على الأقل، وأسفر الانفجار أيضًا عن إصابة أكثر من خمسة آلاف شخص بجروح بحسب تصريح لوزير الصحة اللبناني حمد حسن وأن الأرقام يمكن أن تزداد

ما خطورة انتشار مثل هذه الادّعاءات؟

يتسبب انتشار هذه الادّعاءات الزائفة في تضليل القضية الحقيقية وتشويهها بنسب أخبار زائفة اليها

يتسبب انتشار هذه الادّعاءات غير الصحيحة عند انكشاف زيفها بفقدان الناس الثقة في الأخبار الحقيقية مما يتسبب بخسارة للقضية الحقيقية عن طريق خلط الحقائق بالأخبار الزائفة.

بناءً على ما سبق قرر فريق منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنّه مضلل، إذ أنه يستخدم مقطعًا صحيحًا في غير موضعه ناسبًا الادّعاء إلى قصة مختلفة.

المصادر

مصدر1

مصدر2

مصدر3

اترك ردا

اقرأ أيضاً

القائمة