المتغير الجديد لفيروس مرض كورونا لم يطلق عليه اسم Covid20

آخر المقالات

يتناقل رواد ومستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي خبرا يزعم ناشروه أن السلالة الجديدة لفيروس كورونا أطلق عليها رسميا Covid20 .

ما حقيقة الادعاء؟

ذلك ما نتعرف عليه من خلال مقالنا الآتي:

الإدّعاء

نص الادعاء:

نشرت الادعاء صفحة الفايسبوك المسماة  L’art de la mode بتاريخ  2020/12/21، وسجل فيها زهاء 185 مشاركة وأكثر من 3200 تفاعل حتى تاريخ تحرير المقال (2020/12/26).

وقد جاء الادعاء وفق النص الآتي:

🔴 رسميا .. إطلاق اسم Covid_20 على السلالة الجديدة للفيروس

لم يطلق على المتغير الجديد اسم Covid20

كما تناقلت الادعاء نفسه العديد من الصفحات والمجموعات في منصة الفايسبوك، ومنها:

على غرار منصة التويتر من خلال هذه التغريدة:

بعد البحث والتحري في مدى صحة الادعاء تبين الآتي:

زائف

النتيجة: زائف

ما الجهة المسؤولة رسميا عن تسمية فيروس كورونا وبقية الفيروسات في العالم؟

ترجع مهمة تسمية الفيروسات رسميا إلى اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات،

كما تقوم  منظمة الصحة العالمية  بإصدار أفضل الممارسات لتسمية الأمراض المعدية البشرية الجديدة.

ويحدد الاسم النهائي لأي مرض بشري جديد بواسطة التصنيف الدولي للأمراض (ICD) ، والذي تديره منظمة الصحة العالمية .

مراحل تسمية Covid19

جرت تسمية الفيروس الذي تسبب في مرض الفيروس التاجي باسم “متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد الوخيم الفيروسي 2  (SARS-CoV-2) ،

وأطلقت منظمة الصحة العالمية منذ 11 فبراير 2020 على المرض اسم  COVID-19 ، اختصارًا لمرض فيروس ” كورونا 2019 “.

وحسب الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية بالمنطقة الأوروبية، فإنها أبلغت بمتغير SARS-CoV-2 من قبل السلطات الوطنية في المملكة المتحدة

بعدما اكتشفت 1108 حالة مؤكدة من فيروس متغير جديد يتضمن مجموعة من التغييرات الجينية، ويشار إلى هذا المتغير باسم  VUI – 202012/01 اعتبارًا من 13 ديسمبر 2020.

ومنذ ظهوره عام 2019، شهد الفيروس التاجي العديد من الطفرات، حيث يوجد حاليا حوالي 4000 طفرة في جين البروتين الشائك للفيروس.

ما حقيقة تسمية السلالة الجديدة لفيروس كورونا باسم Covid20 ؟

راجع فريق فتبينوا قاعدة بيانات اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات والنشرات الإخبارية التي تصدرها اللجنة،

ومنها نشرة ديسمبر 2020، والموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية وصفحات تواصلها الاجتماعي الموثقة ( هنا وهنا

فلم يعثر على أي بلاغ أو تقرير رسمي يفيد أن الطفرة التي أعلن عنها بخصوص فيروس مرض كورونا  قد أطلق عليها اسم COVID20 .

وفي سياق متصل، قال البروفيسور Wendy Barclay، رئيس قسم الأمراض المعدية، في إمبريال كوليدج لندن:

 “إن فيروس SARS-CoV-2 هو أحد فيروسات الحمض النووي الريبي ومن المتوقع حدوث طفرات أثناء تكاثره”.

“لقد لوحظت بالفعل بعض المتغيرات مع التحولات في بروتين سبايك بسبب تسلسل الفيروس بشكل مكثف هنا في المملكة المتحدة وحول العالم.”

كما رصد فريق فتبينوا تقريرا إخباريا نشرته منظمة الصحة العالمية بتاريخ 22 ديسمبر 2020، وأفادت من خلاله أن السلالة الجديدة تظهر قابلية أكبر للانتقال،

ولم تعلن المنظمة ذاتها أن الأمر يتعلق بمرض جديد أو أن الحالات المرصودة أطلق عليها اسم Covid20.

وفي حوار للدكتور أمجد الخولي، استشاري الأوبئة في منظمة الصحة العالمية، أفاد في تسجيل منشور في موقع الأمم المتحدة أنه:

“لا يوجد ما يُسمّى بكوفيد-20، وأوضح أن كوفيد-19 سُمي كذلك نسبة لعام 2019 عندما ظهر فيروس جديد، كما أكد أنه لم يظهر فيروس جديد في عام 2020، وكل ما ظهر هو سلالة أو نمط جديد من نفس الفيروس ونفس العائلة، وله نفس الخصائص الجينية، يستطيع الجسم التعرّف عليه من خلال الأجسام المضادة، ولكن حصل عليه بعض التعديلات من الشكل الخارجي أتاحت له فرصة انتشار أكبر..”

covid20 ادعاء زائف ليس السلالة الجديدة

هل انتشرت السلالة الجديدة فعلا بشكل سريع في الدنمارك وهولاندا وإيطاليا وأستراليا ؟

أعلنت حكومات أستراليا وإيطاليا وهولندا أنها رصدت حالات إصابة بالسلالة الجديدة، وجرى التعرف عليها في هولندا في أوائل ديسمبر.

كما أبلغت عن حالات قليلة من COVID-19 مع المتغير الجديد إلى وكالة مراقبة الأمراض الأوروبية كل من أيسلندا والدنمارك،

وذكرت تقارير إعلامية في بلجيكا أنه اكتشفت حالات مماثلة هناك أيضًا.

وفي السياق ذاته، قالت منظمة الصحة العالمية:

“أنه جرى تسجيل بضع حالات إصابة بالسلالة الجديدة خارج بريطانيا، بينها تسع في الدنمارك وحالة في كل من هولندا وأستراليا.”

اقرأ المزيد من الادعاءات الزائفة التي تحققت منها فتبينوا من هنـــا

تقييم فتبينوا:

تأسيسا على ما سبق، يتبين أن المؤسسات الرسمية الدولية ذات الاختصاص،

لم تطلق تسمية Covid20 على المتغير الجديد لفيروس كورونا ولاوجود لمرض جديد يحمل هذه التسمية.

ومن ثمة فإن منصة فتبينوا قررت تصنيف الادعاء على أنه زائف.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة