هذا الفيديو مركب ولا يظهر مقتل جنود إسرائيليين بل يعود لتفجير انفاق في قطاع غزة مؤخرًا

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 03 ديسمبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

الله اكبر ولله الحمد
‏فيديو يوضح مقتل الجنود الاسرائيليين بقنابل زرعتها المقاومة في غزة

حصد الادعاء نحو 87 تفاعلًا، و22 مشاركة حتى تاريخ كتابة هذا المقال 04 ديسمبر 2023

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

المشاهد الواردة في هذا المقطع تعود لتدمير أنفاق في قطاع غزة، ولا تظهر مقتل جنود إسرائيليين مؤخرًا

بحسب وكالة رويترز -بدون تصرف-: “قال الجيش الإسرائيلي يوم الأحد إن قواته عثرت على 800 بئر تؤدي إلى شبكة الأنفاق الواسعة التابعة لحماس منذ بدء العملية البرية في غزة يوم 27 أكتوبر تشرين الأول ودمرت أكثر من نصفها.
وقالت الحركة الإسلامية الفلسطينية قبل الحرب المستمرة منذ ثمانية أسابيع في قطاع غزة إن لديها مئات الكيلومترات من الأنفاق – وهي شبكة مماثلة في الحجم لشبكة مترو الأنفاق في نيويورك – للحماية وتكون بمثابة قواعد عمليات.”

إثر ذلك تداول ناشطون على الفيسبوك مقطع فيديو يدعون أنه يظهر مقتل جنود إسرائيليين بقنابل زرعها مقاتلي حماس في غزة،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذا الادعاء غير صحيح،

من خلال تتبع حسابات الجيش الإسرائيلي على مواقع التواصل الاجتماعي، استنادًا إلى العلامة المائية الظاهرة على مقطع الادعاء،

وقع فريق منصة «فتبينوا» على المشاهد ذاتها ضمن مقطع مطوّل، نشرها الحساب الرسمي للجيش الإسرائيلي على منصة X بتاريخ 03 ديسمبر 2023،

فيما أرفق في الوصف -بدون تصرف-:

«منذ بداية المناورة البرية في قطاع غزة، عثرت قوات الجيش الإسرائيلي على أكثر من 800 فتحة من أنفاق حماس تحت الأرض، تم تدمير حوالي 500 منها بطرق عملياتية مختلفة، بما في ذلك التفجيرات والحصار. بعض الفتحات مرتبطة ببعضها وتشكل أصولًا استراتيجية لحماس عبر الوسط الجوفي، بالإضافة إلى تدمير عدة كيلومترات من الأنفاق»

حيث عمد مروجو الادعاء إلى اقتصاص ودمج المشاهد من ذات المقطع لتبدو وكأنها انفجار في ذات لحظة تواجد الجنود،

إلا أنه وبالتدقيق في المقطع بمكن ملاحظة أن مشهد الانفجار مختلف عن مشهد تواجد الجنود،

حيث يمكن مقارنة مشهدي الانفجار كما يلي:

اقرأ أيضًا: الترجمة المرفقة بهذا الفيديو مفبركة، ولم يعلن بنيامين نتنياهو الحرب على اليمن في هذا الخطاب

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً