هذه المشاهد مقتبسة من فيديو تدريبي عام 2016، وليس من الاشتباكات بين الجيش الإسرائيلي ومقاتلي حماس مؤخرًا

آخر المقالات

الإدّعاء

نشرت إحدى حسابات فيسبوك الادعاء بتاريخ 23 ديسمبر 2023 مرفقًا بالتعليق الآتي -من دون تصرّف-:

حاول الص هاينة ان يوثقوا عملياتهم أسوة بالمقاومة في غزة و لكن تجري الرياح بما لا يشتهي الصه اينة الأنجاس ,
الفديو #حصري

حصد الادعاء عشرات التفاعلات، ومئات المشاهدات حتى تاريخ كتابة هذا المقال 24 ديسمبر 2023

فيما تداوله العديد من الصفحات والحسابات على الفيسبوك هنــا، هنــا.

إثر ذلك أجرى فريق “فتبينوا” تحريًا حول حقيقة الادعاء المتداول، فأسفر عن الآتي:

لوسيل

لوسيل

المشاهد الواردة في هذا المقطع مقتبسة من فيديو تعليمي عام 2016، ولا تبين اشتباكات بين الجيش الإسرائيلي والمقاومة مؤخرًا

نقلًا عن وكالة بي بي سي 24 ديسمبر – دون تصرف-: كتائب القسام تقول إن مقاتليها “يخوضون اشتباكات مسلحة ضارية بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة مع القوات الإسرائيلية المتوغلة في محور مشترك بين جباليا البلد والمعسكر شمال قطاع غزة” إثر ذلك تداول ناشطون على الفيسبوك مقطع فيديو يدعون أنه يظهر تصوير اشتباكات بين مقاتلي حماس والجيش الإسرائيلي،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق منصة «فتبينوا» كشف أن هذا المقطع قديم،

أفاد أحد مستخدمي منصة X في تعليقه على المقطع المتداول إلى أنه يبين مشاهد مقتبسة من مقطع تعليمي أنتجه الجيش الإسرائيلي قبل 7 سنوات لمساعدة الجنود على علاج صدمة القذائف أثناء الحرب.

فيما وقع فريق منصة «فتبينوا» على مشاهد المقطع ذاتها، منشورة على منصة اليوتيوب بتاريخ 09 ديسمبر 2016،

فيما جاء في الوصف أن الفيديو تعليمي يتم فيه عرض بروتوكول التدخل الفوري لتقديم الإسعافات النفسية الأولية من قبل الجنود أنفسهم.

وتداول المقطع منذ عام 2016، ينفي أن يكون متعلقًا بالحرب الجارية منذ 7 أكتوبر 2023.

اقرأ أيضًا: هذا المقطع متداول منذ يناير الماضي في تركيا، ولا يظهر طفلًا يصلي في المستشفى المعمداني في غزة

تقييم فتبينوا 

بناءً على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا في غير سياقه من أجل تداول معلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً