التصنيف: سياسي

المقطع الذي قيل أنه يظهر هتافات المحتجين في بغداد مؤخرًا باسم صدام حسين مركب

ادعاء هتافات باسم صدام حسين
آخر المقالات

يتداول رواد مواقع التواصل مقطعًا يزعمون أنه يظهر هتاف محتجين باسم صدام حسين خلال تظاهرة أمام السفارة التركية مؤخرا،

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء من الناشر – دون تصرف –

هسـة يلآ عرفتو قيمـتة الان عرفتو قيمت صدام حسين. هتافات باسم صدام حسين #امام القنصلية التركيه في العراق

ادعاء هتافات باسم صدام حسين

نشرت إحدى صفحات فيسبوك الادعاء بصيغه هذه بتاريخ 21 يوليو 2022،

وحقق المقطع في هذه الصفحة آلاف المشاهدات ومئات التفاعلات حتى لحظة نشر هذا المقال،

كما تناقلت المقطع ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا،

على غرار تويتر،

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريا حول حقيقة المقطع المتداول، فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

زائف

هذا المقطع مركب، ولا يظهر هتافات باسم صدام حسين خلال تظاهرة في بغداد

احتج مئات الأشخاص في بغداد يوم الخميس 21 يوليو 2022، بعد هجوم في شمال العراق أسفر عن مقتل تسعة أشخاص،

في غارة حمل العراق القوات التركية مسؤوليتها، لكن أنقرة نفت تنفيذها.

إثر ذلك تداول رواد مواقع التواصل مقطعًا يزعمون أنه يظهر هتافات باسم “صدام حسين” خلال تظاهرة أمام السفارة التركية في بغداد،

إلا أن التحري الذي أجراه فريق فتبينوا كشف أن الادعاء غير صحيح،

إذ قاد البحث باستخدام الكلمات الدلالية ” بالروح بالدم نفديك يا صدام”،

إلى مقطع نشرته قناة سومر SUMER المحلية على يوتيوب في 19 يوليو 2019، بعنوان “البصرة: بالروح بالدم نفديك يا صدام”

وبالتدقيق في الصوت المسموع في هذا المقطع يمكن مطابقته تماما مع الصوت والهتافات المسموعة في مقطع الادعاء،

مما يبيّن إلى أن الصوت في مقطع الادعاء مركب ومقتبس من هذا المقطع، وتداول الصوت منذ عام 2019 ينفي أن يكون حديثًا،

بالمقابل، أرشد البحث حول التظاهرات أمام السفارة التركية في بغداد، إلى مشاهد الادعاء ذاتها،

حيث نشرتها صفحة شبكة رووداو الإعلامية في 20 يوليو 2022، تحت عنوان:

تجمع متظاهرين أمام السفارة التركية في #بغداد احتجاجاً على القصف الذي طال #زاخو

إلا أن الهتافات في هذا المقطع مختلفة تماما عن تلك المسموعة في مقطع الادعاء، ولا نسمع المحتجين يهتفون باسم ” صدام حسين”،

اقرأ أيضًا: هذا المقطع لا يظهر هتاف المتظاهرين باسم صدام حسين في محافظة ميسان حديثًا

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائـف، لأنه استخدم مقطعًا مركبا من أجل ترويج خبر غير صحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة