التصنيف:

هذا المقطع قديم ولا يعود إلى اعتصام القصر الجمهوري حاليًا في السودان

ادعاء اعتصام القصر الجمهوري في السودان حاليا مضلل فتبينوا
آخر المقالات

يتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يدعون أنه يعود إلى اعتصام القصر الجمهوري في السودان حاليًا،

فما حقيقة المقطع المتداول؟

الإدّعاء

نص الادّعاء حسب صيغة الناشر «بدون تصرّف»

شاهد الان دخول الالاف العربات التابعة لترك الي الخرطوم تحمل عشرات الالاف لدعم اعتصام القصر انها الفتنة اخمدوها قبل ان تشتعل

نشرت الادعاء بهذه الصيغة صفحة السودان الآن بتاريخ 18/10/2021، وحصد المقطع أكثر من 6.7 ألف تفاعل وأكثر من ألف مشاركة حتى تاريخ كتابة المقال 20/10/2021.

ناشر ادعاء اعتصام القصر الجمهوري في السودان فتبينوا
لقطة شاشة للادعاء المنشور على الفيسبوك

تناقل الادعاء أيضًا صفحات وحسابات عدة بصيغ مشابهة أو مماثلة مثل: هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وأيضًا هنا،

وعلى منصة تويتر هنا وهنا.

نتيجة التحري

مضلل

هذا المقطع قديم ولا علاقة له باعتصام القصر الجمهوري حاليًا في الخرطوم

أرشد البحث العكسي بصورة ثابتة من مقطع الادعاء في محرك Google، إلى العديد من القنوات على اليوتيوب التي نشرت الفيديو كاملًا، وذكرت أنها لاستقبال الشيخ سليمان بيتاي في منطقة كسلا،

كان أقدم تداول للمقطع وقع عليه فريق فتبينوا هو بتاريخ 06/11/2019، وقد نشر مع العنوان التالي:

استقبال الشيخ سليمان على بيتاي

تشبه المركبات في هذا المقطع الذي يدعي ناشروه أنه من كسلا مقاطع أخرى نشرت لمواكب من مدينة كسلا أيضًا،

بالبحث بالكلمات المفتاحية “الشيخ سليمان بيتاي كسلا” في محرك Google،

عثرنا على العديد من الوكالات الإخبارية المحلية ووكالات عالمية، منها وكالة الأناضول التي نشرت عن هذا الحدث بتاريخ 03/11/2019،

وألقى شيخ مدارس قرآنية في مدينة همشكوريب وهو سليمان علي بيتاي كلمة خلال مخاطبته آلافًا من أنصاره في لقاء جماهيري بولاية كسلا، حسب مراسل الأناضول.

وهذا ينفي أن يكون لهذا المقطع أي علاقة بالاعتصامات في الخرطوم مؤخرًا بمناسبة التحوّل الديموقراطي في البلاد.

اقرأ أيضًا:

هذا المقطع قديم لرئيس السودان السابق والصوت فيه مركّب

بناء على ما سبق قرّر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مُضلّل؛

لأن المقطع قديم ولا علاقة له باعتصام القصر الجمهوري حاليًا في الخرطوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً