التصنيف: اجتماعي

هذا المقطع قديم يعود لعام 2019 ولا علاقة له بجائحة كورونا أو تخلص الهنود من عبادة أصنامهم

هذا المقطع قديم ولا يظهر تخلص الهنود من عبادة أصنامهم بسبب كورونا
آخر المقالات

يتناقل رواد منصات التواصل الاجتماعي مقطع  فيديو يزعم ناشروه أنه يُظهر تحطيم الهنود أصنامهم إثر اقتناعهم بعدم جدوى عبادتها لأنها لم تحمهم من فيروس كورونا .

فما حقيقة هذا الادعاء ؟

هذا ما نتعرف عليه من خلال مقالنا الآتي:

الإدّعاء

نص الادعاء:

نشرت مقطع الفيديو صفحة الفايسبوك المسماة  Abdallah Imjalli Baniissa بتاريخ 5 ماي 2021، وجاء مرفقا بالنص الآتي (دون تصرف) :

الهنود يحطمون أصنامهم و آلهتهم المزعومة لأنها لم تحمهم من الفيروس

“قال هل يسمعونكم إذ تدعون أو ينفعونكم أو يضرون قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون”

الهنود يحطمون أصنامهم بسبب عدم اقتناعهم بها ادعاء مضلل

شارك الادعاء 53 شخصا مسجلا زهاء 110 تفاعلات حتى تاريخ نشر هذا المقال،

كما تناقلته صفحات مختلفة في فيسبوك بصيغ مشابهة ومنها :

 الرب معنامحمد داودأخبار المنصورة مباشر – ليميديا الإعلام اللبناني الدولي limlb.comشبكة بغداد المرئية ـ شبكة الحسين الإسلامية  – المنتقد بالحق المنيعي

وتداوله أيضا العديد من المغردين في تويتر مثل هذا المنشور:

وأيضا هنا وهنا.

وفي سياق مماثل، اجتاح المقطع نفسه منصة الفايسبوك مرفقا بنص وصفي آخر يزعم ناشروه أن الهنود اقتنعوا بعدم جدوى عبادة الأصنام فقاموا برميها وتحطيمها ،

وانتشر هذا الادعاء هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا وأيضا هنا ، وذلك على غرار هذا المنشور في منصة انستغرام :

بعد البحث والتحري في مدى صحة الادعاء اتضح الآتي:

ادعاء مضلل الحرب العراقية الإيرانية

النتيجة: مضلل

هذا المقطع قديم وصُوّر في مدينة أحمد أباد الهندية في سياق عملية تنظيف ولا علاقة له بجائحة كورونا

بعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة، أسفر البحث العكسي في محرك Yandex عن العديد من النتائج،

ومنها فيديو الادعاء نفسه منشورا بتاريخ 1 سبتمبر 2019 ، ومرفقا بنص وصفي استنكر الناشر من خلاله الطريقة التي جمعت بها أصنام تمثل آلهة هندوسية ،

المقطع لا يظهر تخلص الهنود بشكل جماعي من أصنامهم بسبب كورونا

كما أرشد البحث العكسي ذاته  إلى فيديو مطابق نشره أحد رواد منصة الفايسبوك بتاريخ 11 أغسطس 2019 تحت عنوان ” داشا في داشا “.

استعان فريق فتبينوا بالعنوان نفسه (દશામાં ની દસા) من أجل تعميق البحث في المنصة ذاتها،

فعثر على مقطع الادعاء متداولا في المحتوى الهندي هنا وهنا وهنا و أيضا هنا ،

وذلك خلال شهر أغسطس 2019 أي قبل بداية جائحة كورونا في الهند عام 2020.

كما وقع الفريق أيضا على مقطع  فيديو آخر منشورا بتاريخ 13 أغسطس 2019 ، ويظهر عملية إزالة التماثيل نفسها بواسطة جرافة :

من خلال مراجعة مجموعة من التعليقات ، ذكر بعض رواد الفايسبوك أن المقطع جرى تصويره على ضفاف نهر مدينة أحمد آباد الهندية عقب انتهاء طقوس دينية هندوسية دامت 10 أيام.

هذا المقطع قديم ولا يظهر تخلص الهنود من أصنامهم بسبب جائحة كورونا

واستحضارا للمعطيات سالفة الذكر، كشف بحث مُخصّص أجراه الفريق في محرك جوجل بالاستعانة بالكلمات المفتاحية

( idols removed with a bulldozer riverfront ahmedabad) عن مقال نشرته القناة الإخبارية الهندية indiatoday ،

أكدت من خلاله أن الادعاء مضلل ، وأوضحت أن مقطع الادعاء قد جرى تصويره في مدينة أحمد أباد في ولاية غوجارات عام 2019 ،

عندما كانت السلطات البلدية تقوم بتنظيف ضفة نهر سابارماتي كجزء من حملة Swachh Sabarmati.

وفي السياق ذاته، أوضح موقع THE New Indian Express أن الناس في مدينة أحمد آباد قرروا الحفاظ على نهر صابرماتي نظيفًا من خلال عدم غمر أصنام الإلهة داشاما فيه،

و بدلاً من ذلك، تركوا الأصنام على ضفة النهر ، لتُزيلها السلطات البلدية لاحقًا.

المقطع لا يُظهر تخلص الهنود بشكل جماعي من أصنامهم بسبب عدم اقتناعهم بها

أجرت منصة snopes تحقيقا حول مقطع الفيديو الذي انتشر ربيع العام الجاري، ويزعم من خلاله رواد منصات التواصل الاجتماعي تخلص الهندوس من الأوثان بشكل جماعي،

وذلك تجسيدا لحالة الغضب واليأس وخيبة الأمل في آلهتهم عقب زيادة حالات العدوى والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا ،

وقد خلصت المنصة إلى أن الادعاء كاذب ومضلل، مؤكدة أن مقطع الادعاء قديم ولا صلة له بجائحة كورونا ،

وأضافت أن لقطاته جرى تغيير سياقها الأصلي الذي يرجع تاريخه إلى ما قبل جائحة كوفيد -19 ،

هذا المقطع لا علاقة بجائحة كورونا

وأوضحت أيضا أنه من المعتاد في ختام المهرجانات متعددة الأيام لتكريم مختلف الآلهة الهندوسية أن تغمر الأصنام في مياه الأنهار والبحيرات قبل التخلص منها ،

ولكن في السنوات الأخيرة ، أدت المخاوف بشأن تلوث المياه إلى بذل جهود لتثبيط هذه الممارسة، وإيجاد طرق بديلة لتكريم طقوس الغَمر.

و” .. بدلًا من غمر أصنام الدشامة في النهر ، تركت على الضفاف  !!.. ”

اقرأ المزيد من الادعاءات المضللة التي تحققت منها فتبينوا من هنـــا

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، يتبين أن المقطع يعود لعام  2019 ولا علاقة له بجائحة كورونا ، ولا بمزاعم تخلص الهنود الجماعي من عبادة الأصنام .

لذا قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل ، إذ استند إلى مقطع قديم جرى تغيير سياقه الحقيقي من أجل ترويج خبر غير صحيح.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة