اليمن -Yemen حملة COVID-19 vs F19

آخر المقالات
حملة “COVID19 vs F19” هذه المرة تغطي اليمن
– تشمل الحملة جميع دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تسعى للرد على معلومات مضللة ❌✅ انتشرت في كل دولة، إحصائيّات كورونا في كل دولة ℹ️ℹ️ – المصادر الرسمية للمعلومة، معلومات التواصل مع الجهات الرسمية ☎️

لا جَرم أنّ باستطاعة العوالم متناهية الصغر إحداث تقلّبات كبيرة في عالمنا هذا، كيف لا، وقد شهدنا الآثار العظيمة التي خلّفها فيروس كورونا covid-19 منذ ظهوره في ووهان الصينية في أواخر سنة 2019، وحتى نفاذ سطوته إلى العالم كلّه لتبلغ عقول الناس وألسنتهم وبطبيعة الحال حيواتهم الافتراضية وما ينشرونه في وسائل التواصل الاجتماعي..

يعدّ كوفيد-19 أوّل وباء عالمي يُعاصره جيل الإنترنت السريع، ومع تطوّر وسائل الاتّصال والتواصل وسرعتها ووفرة المعلومات- صحيحها ومكذوبها- بين يدي الجميع، كانت البيئة مهيّأة لانتشار فيروس الإشاعة.

فالإشاعة فيروس أيضًا!

وقد كان لكثافة تركيز العالم على خطر هذا الفيروس وتطوّرات انتشاره منذ ظهوره وحتى أعلنته منظمة الصحة العالمية وباءً عالميًّا بتاريخ 11 مارس/ آذار 2020، بالإضافة إلى خوف الناس من هذا العدوّ غير المرئي الذي يمكن أن يباغت الجميع بلا استثناء ويصيبهم من دون سابق إنذار، ولا ننسى جهل العلماء بالكثير من المعلومات عن هذا الفيروس كونه مستجدًّا.. أفضل فرصة لملء الفجوات بالعلم الزائف والتحليلات المضلّلة..

 

وللعالم العربي نصيب من كلّ ما حصل.. نعرض في هذا المقال بعض تجلّيات فيروس covid-19 على واقع اليمن

من الأخبار الكاذبة التي انتشرت في اليمن في ظل جائحة كورورنا:

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صور حبات برد كبيرة تشبه إلى حد كبير مجسم فيروس كورونا قيل إنّها سقطت في اليمن في شهر إبريل 2020

في الحقيقة، صحيح أنّ اليمن شهدت تساقطًا كثيفًا للأمطار والبرد والثلوج في شهر إبريل ولكن لم يصل حجم حبات البرد إلى هذا الحد.
والصور المتداولة قديمة، نُشرت في وسائل الإعلام البنغلاديشية والباكستانية قبل أن تتنشر على أنها في اليمن.

يمكنك الاطلاع على رد فتبينوا الكامل من خلال قراءة مقال:

حبات برد على شكل كورونا في اليمن (بالصور)…زائف جزئيا.

اليمن كورونالماذا نضيف ترجمة بلغة الإشارة إلى فيديوهات الحملة؟

لا شكّ أنّ موضوع وباء كورونا، شاغلِ العالم، هامّ جدًّا، لذلك كان من الواجب التوعية عنه بكلّ اللغات؛ وبما أنّ لغة الإشارة لغة حيّة كغيرها من اللغات الطبيعية، وأنّ من حقّ من يتكلمون بها الوصول إلى المعلومات كالآخرين والاطّلاع على ما يحصل من حولهم والعلم بكلّ معلومة يمكنها أن تساعدهم على التّصرّف بشكل صحيح خلال هذا الوباء..
كان من واجب منصّة فتبينوا أن تُرفق الكلام العربيّ بترجمة إشاريّة، لأنّ حياة كلّ إنسان في هذا العالم تستحقّ، ومن حقّ كلّ إنسان أن تصله المعلومة الصحيحة خالصة من دون عوائق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة