التصنيف: تكنولوجيا

بيل غيتس يسعى للسيطرة على العالم عبر حقن الناس بشرائح عنوةً … خبر زائف

كيرلوس صابر 5G بيل جيتس كورونا
آخر المقالات

تحدّث شاب بفظاظة عن فيروس كورونا عبر مقطع مصور، وأشار في عدة نقاط أن بيل غيتس هو السبب الرئيسُ لانتشار فيروس كورونا حول العالم ويسعى للسيطرة على العالم!

فما صحة هذه الادّعاءات وهل هناك قول آخر؟

لنتعرف أكثر على ذلك من خلال مقالنا هذا

عبر مقطع معنون بـ “ابوس ايديكم افهمو و فهمو الناس الدين هيتبع الشيطان.”

تحدّث الشاب “كيرلوس صابر” بانفعالٍ عبر صفحته في فيسبوك وقناته في يوتيوب، معلنًا عن تحذيراته الخطيرة حول جائحة فيروس كورونا وأن بيل غيتس هو “الشيطان الأكبر” الذي يسعى للسيطرة على العالم!

صورة لناشر الادعاء حول بيل غيتس

 

تكلم الشاب خلال حديثه على لقاح فيروس كورونا وقال إنه مصل سيحتوي على شريحة تُزرع في جسم الإنسان.

وأشار إلى عدة نقاط أبرزها:

  1. فيروس كورونا هو نتيجة تهجين فيروس سارس مع كوفيد-2 في المعامل
  2. كما أن الفيروسات لا تنتقل من الحيوانات إلى الإنسان
  3. بيل غيتس هو مخترع هذا الفيروس وعمل على نشره حول العالم وهو يملك علاجه، قام بذلك ليبرّر زرعه لشرائح إلكترونية في الناس، توضع في المصل المداوي لفيروس كورونا
  4. هذه الشريحة ستكون على شكل حبّة الأرز تُزرع بين السبابة والإبهام وتحتوي على كل المعلومات الشخصية وستتحكم بالجسم وهرموناته
  5. الحكومات ورجال الدين سيُجبرون الجميع على زراعة الشرائح

انتشر المقطع على نطاق واسع جدًا وحظي بتفاعل كبير

إذ وصل عدد المشاهدات إلى ما يقارب 4 مليون مشاهدة وشاركه أكثر من 48 ألف شخص وتفاعل معه 29 ألف شخص تقريبًا

زائف

ملخص الرد:

جميع الادّعاءات في الفيديو زائفة

فيروس كورونا الجديد هو فيروس سارس كوفي 2 وذلك بعد أن قامت اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات بتمسيته بذلك بتاريخ 11 فبراير 2020 بسبب التشابه الجيني بينه وبين فيروس كورونا المُسبّب للسارس ولكنه ليس الفيروس نفسه

هناك عدد كبير من الأمراض التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر وتسمى هذه الأمراض بالأمراض حيوانية المنشأ (zoonotic diseases) والتي منها فيروسات كورونا المُسببة لأمراض كوفيد19 والسارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS)

  كما أن الأدلة العمليّة حتى الآن ترجّح أنّ فيروس كورونا مصدره طبيعي وقد نُشرت الأدلّة العلمية حول هذه الفرضية في الدراستين المنشورتين في مجلتي Nature و Lancet.

لا يوجد دليل حتى الآن يدعم نظرية المؤامرة ضد بيل جيتس كما سنوضّح في مقالنا عن هذا الادّعاء

الشريحة الموصوفة في الفيديو موجودة بالفعل مصممة خصيصًا للزراعة تحت جلد الإنسان ولكن لا يوجد أي دليل على محاولة زرعها إجباريًّا في البشر أو ارتباطها باللقاحات التي أُنتجت أو سيتم إنتاجها لأي مرض حتى الآن.

الرد على الادّعاء الأول: كورونا ناتج عن تهجين فيروس سارس مع كوفيد-2

في البداية، ما هو فيروس كورونا الجديد؟

هو سلالة جديدة من مئات الفيروسات قبله (اكتُشفت في السِّتينيات)

تنتمي إلى عائلة الفيروسات التَّاجيَّة الَّتي يمكن أن تسبِّب الحمَّى ومشكلاتٍ في الجهاز التنفسي بالإضافة إلى أعراض خلل في الجهاز الهضمي أحيانًا.

في 11 فبراير/ شباط 2020، اختصرت اللجنة الدولية لتصنيف الفيروسات،

المكلَّفة بتسمية الفيروسات الجديدة، اسم الفيروس بـ”فيروس كورونا الجديد”،

الَّذي تم تحديده لأول مرة في ووهان في الصّين، وهو فيروس كورونا المتلازم التنفسي الحادّ 2،

الَّذي تم اختصار اسمه ليصبح “السارس- CoV-2”.

يرتبط الفيروس -كما يشير اسمه- بالفيروس التَّاجي المرتبط بالسارس (SARS)

الذي تسبب في ظهور متلازمة تنفسية حادة شديدة في الفترة ما بين عامي 2002-2003، لكنَّه ليس الفيروس نفسَه.

اقرأ أيضا: الحائز على جائزة نوبل في الطب تاسوكو هونجو يصرح بأن فيروس كورونا مصنع بالصين.

النتيجة: زائف

الرد على الادّعاء الثاني: الفيروسات لا تنتقل من الحيوانات إلى الإنسان

فيروس كورونا الجديد (SARS-CoV-2) هو واحد من سبعة أفراد من هذه العائلة يُعرف أنها تصيب البشر

وهو الفيروس الثالث من هذه العائلة خلال العقود الثلاثة الماضية الَّذي يملك القدرة على القفز من الحيوانات وإصابة البشر.

هناك عدد كبير من الأمراض التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر وتسمّى هذه الأمراض بالأمراض حيوانية المنشأ (zoonotic diseases)

الأمراض حيوانية المنشأ هي أمراض معدية تسببها كائنات ممرضة سواء أكانت بكتيريا أم فيروسًا أم طُفيليات

والتي انتقلت من حيوان غالبًا من الفقاريات إلى الإنسان.

قائمة بالأمراض حيوانية المنشأ والتي تصيب البشر وتشمل اسم المرض والعامل المُمرض والحيوان الناقل وطريقة العدوى

قائمة من ويكيبديا الإنجليزية بالأمراض حيوانية المنشأ والتي تصيب البشر وتشمل اسم المرض والعامل المُمرض والحيوان الناقل وطريقة العدوى

النتيجة: زائف

الرد على الادّعاء الثالث: بيل غيتس هو مخترع هذا الفيروس وهو يملك علاجه

منذ التعرف على فيروس كورونا المُستجد أول مرة في الصين في ديسمبر 2020 ومع انتشاره حول العالم

تسبب هذا الفيروس التاجي الجديد بحدوث حالة طوارئ صحية عالمية بداية ثم أُعلن عنه كجائحة عالمية بتاريخ 13 مارس 2020

مما أدى إلى إصابة نحو 6,062,538 في جميع أنحاء العالم، ووفاة ما يقارب 367,451 حتّى تاريخ 30 مايو 2020.

القول إن فيروس كورونا مصدره صناعي لا يوجد عليه دليل حتى اللحظة، كما أن الأدلة العمليّة تؤكّد أن فيروس كورونا مصدره طبيعي وقد نُشرت الأدلة العلمية حول هذه الفرضية في الدراستين المنشورتين في مجلتي Nature و Lancet.

اقرأ أيضا: فيديو لسيدة تدعي أنه لا يوجد شيء يدعى كورونا وما هو إلا مؤامرة من بيل جيتس

شكل فيروس كورونا الجديد تحت الميكروسكوب

This image from a scanning electron microscope shows, in orange, the coronavirus that causes the disease COVID-19. The virus was isolated from a patient in the U.S. and is seen here emerging from the surface of cells — in gray — cultured in the lab. NIAID-RML

 

كيف تتم حالات الشفاء من فيروس كورونا؟ هل هناك علاج؟

حتى يوم 30 مايو 2020، لا يوجد علاج مخصص لمرض فيروس كورونا حسب منظمة الصحة العالمية

FACT: There are currently no drugs licensed for the treatment of prevention of COVID-19

وكلّ العلاجات ما زالت قيد الاختبار والتجربة في المختبرات.

تعتمد خطة العلاج الحالية على دعم الأجهزة الحيوية للمصاب وعلاج الأعراض

مثل ارتفاع الحرارة مع التغذية المتوازنة ومع مرور الوقت يقوم الجهاز المناعي بالقضاء على الفيروس كليّا.

ما علاقة بيل غيتس بفيروس كورونا؟

انتشار فكرة أن فيروس كورونا هو اختراع من قبل بيل غيتس لكي يبرّر زرع شريحة للتحكم بالبشر من خلال لقاح للوباء، ليس فقط في العالم العربي بل في العالم أجمع

وهي أبرز نظريات المؤامرة المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير جدًا وهي مبنية على اعتقادات غير منطقية ومن دون أدلة تدعم كلامهم

الجدير بالذكر أن بيل غيتس أنفق مليارات الدولارات في جهود لمواجهة الأمراض المعدية على نطاق واسع، بما في ذلك تلك التي يمكن أن تسبّب الأوبئة

من خلال مؤسسته Gates Foundation ومن خلال تمويله السخيّ للمنظمات الصحيّة

ويربط مدّعو ومؤيّدو نظرية المؤامرة أن بيل غيتس وبتموليه الكبير لمنظمة الصحة العالمية يتحكّم بقراراتها وفق مخططاته

وأنه لمّح إلى ذلك من خلال فقرة قدّمها منذ خمس سنوات في TED Talks بعنوان  The next outbreak? We’re not ready

هل مؤسسة بيل غيتس أكبر مموّل لمنظمة الصحة العالمية؟

لا مؤسسة بيل غيتس وميلندا (Bill and Melinda Gates Foundation) هي ثاني أكبر مموّل لمنظمة الصحة العالمية مشاركًا بنسبة 9.8 % من تمويل منظمة الصحة العالمية.

بينما الولايات المتحدة الأمريكية (US ) هي صاحبة المركز الأول في تمويل منظمة العالمية مشاركة بما يزيد عن 400 مليون دولار في 2019 وهو ما يُقارب 15% من الدخل السنوي لمنظمة الصحة العالمية (WHO)

الرسم البياني التالي يوضح المساهمين بالترتيب في تمويل منظمة الصحة العالمية لعام 2018:

تمويل مؤسسة بيل غيتس لمنظمة الصحة العالمية

ما موقف بيل غيتس من الاتهامات الموجهة ضده؟

في مقابلة لبيل غيتس مع (China Global Television Network (CGTN تحدّث عن نظرية المؤامرة الموجهة ضده وأجاب بكل وضوح أنّ الوضع الذي نحن فيه جنوني، وعلى ذلك سيكون هناك شائعات جنونية، وأن الناس كانوا إيجابيين بشكل عام وأضاف:

“نحتاج إلى توفير اللقاح من دون التركيز فقط على دولة واحدة، نحتاج إلى جعله للعالم بأسره، بما في ذلك البلدان التي لا تملك الموارد اللازمة لدفع تكاليف أبحاث أو مصانع اللقاحات”

النتيجة: زائف

الرد على الادّعاء الرابع: الشريحة ستكون على شكل حبة الأرز وستتحكم بالجسم وهرموناته

توضيح لفكرة زرع شرائح RFID ضمن جسم الإنسان

في منشور آخر له، صور مرافقة ادّعى أنها لشريحة بيل غيتس

في الحقيقة هي لكبسولة مصمّمة خصيصًا للزراعة تحت جلد الإنسان، وصفاتها هي نفس الصفات التي ذكرها في المقطع

تحتوي هذه الشرائح على مُعرّفات فريدة يمكن استخدامها لمنح الوصول أو التحقق من العضوية أو لحفظ كلمات سر مهمة.

مع تأكيد الشركات المُنتجة على أن استخدام هذا المنتج هو على مسؤوليتك الخاصة:

“تحذير: تحتوي هذه المجموعة بالتأكيد على أشياء خطرة. لم يتم اختبارها أو اعتمادها من قبل أي وكالة تنظيمية حكومية للزرع أو استخدامه داخل جسم الإنسان. استخدام هذا الجهاز على مسؤوليتك الخاصة.”

وتندرج طريقة عمل هذه الشرائح ضمن NFC (Near Field Communication) أي يتم تبادل المعلومات مع الجهاز الآخر عندما يكونان على مسافة قريبة لا تتجاوز 10 سنتيمترات وتعمل على تردّد 13.56MHz

بينما تردّدات عمل الدماغ تندرج ضمن 4 مجالات ترددية:

غاما أكبر من (30 Hz) وبيتا (13-Hz 30) وألفا (8-12 Hz) وثيتا (4-8 Hz) ودلتا (أقل من 4Hz)

وإن كان لها أي مخاطر طبية فهي مشابهة للمخاطر الناتجة عن الأجهزة الذكية التي بين أيدينا اليوم.

كما أن زرعها بالقوة في الناس هو أمر غير مقبول منطقيًا وأخلاقيًا

اقرأ أيضا: شريحة سيحقن بها كل البشر تحت مسمى لقاح كورونا لتتبعهم وتتحكم بهم

النتيجة: زائف

الخطر الحقيقي لهذه الادّعاءات الزائفة

في الحقيقة، مثل هذه الادّعاءات المزيفة، قد تُسبّب فهمًا خاطئًا عند الناس مفاده أن لا وجود لفيروس كورونا، وأن الأمر ليس أكثر من خدعة ممّا قد يسبب عزوف الناس عن طلب العلاج عند ظهور الأعراض، وسيؤثّر ذلك بشكل سلبي على حياتهم الصحيّة ولعائلاتهم.

للاستزادة حول المواضيع المذكورة:

يمكنك قراءة كل الاّدعاءات المتعلقة ببيل غيتس من هنا

يمكنك مراجعة مقالنا حول شبكة الجيل الخامس من هنا

يمكنك قراءة كل الاّدعاءات حول فيروس كورونا من هنا

تعرّف على كل التفاصيل التي تحتاج معرفتها عن فيروس كورونا من خلال مقالنا المتجدد بكل المعلومات الصحيحة من هنا

مصدر1

مصدر2

مصدر3

مصدر4

مصدر5

مصدر6

مصدر7

مضدر8

مصدر9

مصدر10

مصدر11

اترك ردا

اقرأ أيضاً

القائمة