زائف

تعذيب المسلمين في الصين على طريقة القرون الوسطى!..حقيقة أم خرافة؟

مشاركة المقالة عبر مواقع التواصل الإجتماعي :

مشاركة على مواقع التواصل الإجتماعي :

لا شك أن هناك نحو مليون شخص معظمهم من مسلمي الإيغور- محتجزون في الصين ويمارس

ضدهم تعذيب وتمييز عرقي ولكن بعض الصور والفيديوهات المنتشرة لا تمت لقضيتهم بصلة

في هذا المقال نتعرض لبعض الصور المنتشرة بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي لنتابع……..

مصدر الخبر الكاذب

– الصورة الأولى لسيدة صينية تدعى تشن يينغ توضح كيف تم تنفيذ الحقن القسري في معسكر العمل القسري. لانها تنتمي لمنظمة الفالون جونج أو فالون دافا
-الصورة الثانية هي لرجل صيني يدعى تشنغ شوجون من منظمة الفالون جونج أو فالون دافا والذي تعرض للتعذيب حتى الموت في مقاطعة لياونينغ
-الصورة الثالثة منذ 2018 ويظهر فيها رجل صيني تعرض للتعذيب اثناء استجوابه على ما يسمى بكرسي النمر المحظور استعماله حيث تم اعتقال الرجل بسبب انتقاده للشرطة
-الصورة الرابعة لسيدة صينية تدعى تشانغ بويوان تتغذى بالقوة في السجن الصيني بعد إضرابها عن الطعام بعد اعتقالها احتجاجا على الاضطهاد
Tags: , , , , ,

أخر المقالات

القائمة