تقرير فتبينوا عن ادّعاءات فبراير- مارس – إبريل 2020

تقرير فتبينوا
آخر المقالات

تعلن منصة فتبينوا عن إنتاج تقرير فتبينوا عن ادّعاءات فبراير- مارس – إبريل 2020.

التقرير يتناول نتائج استبيان أجري على +4,000 مستخدم عربي لمواقع التواصل الاجتماعي، كما أنه يضم إحصائيات حول الأخبار الكاذبة المنتشرة خلال آخر 90 يومًا، عن عددها ـ أنواعها، نسبة تزايدها، وعلاقتها بفيروس كورونا المستجد وتصنيفاتها، والدول التي تناولتها هذه الأخبار، وغيره من الأرقام والنتائج.

نقوم في هذا المقال بتفصيل التقرير:

إحصائيات استبيان فتبينوا:

قامت منصة فتبينوا بنشر استبيان على صفحاتها في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

احتوى الاستبيان على مجموعة من الأسئلة المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد التي أصابت العالم والوطن العربي.

كم عدد الادّعاءات الزائفة التي قابلتها خلال أزمة كوفيد19؟

بعد استطلاع رأي 4,073 مشارك بخصوص عدد الادّعاءات الزائفة التي قابلوها خلال أزمة كوفيد19.

وجدنا أن أغلب المشاركين صادفوا ادّعاءً زائفًا مرة واحدة يوميًّا وكان ذلك بنسبة 37.2%

بينما جاء في المرتبة الثانية المشاركون الذين قابلوا عشر ادّعاءات زائفة أو أكثر خلال الأزمة وحتى وقت ملئ الاستبيان بنسبة 27.1%

يليهم المشاركون الذين قابلوا ما بين 10 إلى 5 ادّعاءات بنسبة 17.5 % وبعدهم من 2 إلى 5 ادّعاءات بنسبة 15.7%

تشير نتيجة الإجابة عن هذا الاستطلاع إلى انتشار الادّعاءات الزائفة خلال أزمة كوفيد19

كم عدد الادّعاءات الزائفة التي قابلتها خلال أزمة كوفيد19

هل قمت بتصديق ادّعاء تبيّن لاحقًا أنه كذبة خلال أزمة كوفيد19؟

سألنا المتابعين من خلال الاستبيان عن طبيعة تفاعلهم مع الادّعاءات التي يقابلونها خلال تصفحهم الانترنت

قمنا بذلك عن طريق سؤالهم عن تصديقهم للادّعاءات التي يقابلونها وتفاعلهم معها سواء بالتصديق أو التشكيك

كان السؤال: هل قمت بتصديق ادّعاء تبيّن لاحقًا أنه كذبة خلال أزمة كوفيد19؟

أجاب 52.8% من المشاركين بنعم.

هل قمت بتصديق ادّعاء تبين لاحقا أنه كذبة خلال أزمة كوفيد19

هل تعتقد أن هذه الادّعاءات الزائفة تحمل خطاب كراهية؟

سألنا متابعينا عن طبيعة الادّعاءات الزائفة التي قابلوها وتحديدًا ما إذا كانت تحتوي في مضمونها على خطاب كراهية

أجاب أغلب المشاركين في الاستبيان بأنه ربما قابلوا مثل هذه الادّعاءات بينما أجاب بالنفي 27.9% منهم

هل تعتقد أن هذه الادّعاءات الزائفة تحمل خطاب كراهية

هل تعتقد أن أحد هذه الأخبار الكاذبة كانت تشجع الناس لمخالفة إرشادات البقاء في المنزل؟

قامت العديد من دول العالم منها دول الوطن العربي بفرض إرشادات اختلفت شدتها من دولة لأخرى لكنها اتفقت على تقليل التجمعات والدعوة للبقاء في المنزل قدر الإمكان لتقليل انتشار مرض كوفيد19.

سألنا متابعينا عن انتشار الأخبار الكاذبة التي كانت تشجع الناس على مخالفة إرشادات البقاء في المنزل التي فرضتها الحكومات العربية ونصحت بها المؤسسات العالمية

سواء أكان هذا التشجيع بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر عن طريق نشر ادّعاءات تخصّ علاجات وهمية أو طرق وقاية وهمية.

كانت نتيجة الاستبيان اعتقاد 62% من المشاركين أن من بين الأخبار الكاذبة المنتشرة كان هناك أخبار تشجع الناس على مخالفة إرشادات البقاء في المنزل.

هذه الإجابة بدورها تعكس الدور الخطير الذي يلعبه انتشار الادّعاءات الزائفة في المجتمع العربي خلال الأزمات المختلفة وعلى الأخص في أزمة كوفيد19.

 

هل تعتقد أن أحد هذه الأخبار الكائبة كانت تشجع الناس لمخالفة ارشادات البقاء في المنزل

بيانات مهمة تخص الادّعاءات في فبراير_ مارس _ إبريل 2020:

الجزء الثاني من تقرير فتبينوا يخص الادّعاءات التي قامت منصة فتبينوا بالتحقق منها في فبراير، مارس وإبريل 2020.

إليكم تفصيل هذه البيانات وأرقامًا هامة متعلقة بهذه البيانات في السطور الآتية:

ادّعاءات شهر فبراير 2020:

وضّحنا الادّعاءات المتعلقة بكوفيد19 من العدد الكلي الخاص بالادّعاءات التي تحققنا منها

كما يتضح من الرسم البياني التالي قام فريق فتبينوا بالتحقق من 19 ادّعاء متعلقًا بكوفيد19 من أصل 32 ادّعاء تحقق منه الفريق خلال شهر فبراير2020.

ادّعاءات شهر فبراير 2020

ادّعاءات شهر مارس 2020:

بينما زاد عدد الادّعاءات الكلية وكذلك الادّعاءات المرتبطة بكوفيد19 في شهر مارس

إذ بلغ عدد الادّعاءات التي تخص كوفيد19: 46 ادّعاء من أصل 61 ادّعاء كليًّا.

ادّعاءات شهر مارس 2020

ادّعاءات شهر إبريل 2020:

بينما وصل عدد الادّعاءات التي تحقق منها فريق فتبينوا في شهر إبريل لأعلى مستوى مقارنة بالشهور السابقة

إذ بلغ العدد الكلي 82 ادّعاء من بينها 56 ادّعاء يخص كوفيد19.

ادّعاءات شهر إبريل 2020

 

إليك رسمًا بيانيًّا آخر يجمع الشهور الثلاثة ويوضح بشكل مختلف نسبة الادّعاءات المرتبطة بكوفيد19 مقارنة بالادّعاءات الأخرى في الشهر نفسه:

مقارنة بين عدد الادّعاءات المرتبطة بكوفيد19 وغيرها من الادّعاءات

تصنيف الادّعاءات حسب التقييم:

قام فريق فتبينوا كذلك بتصنيف المقالات حسب طريقة التقييم الخاصة بفريق المنصّة والمعتمدة من الفيس بوك

كان النصيب الأكبر، خلال الأشهر الثلاثة، للادّعاءات الزائفة إذ بلغ عددها 104 ادّعاءات زائفة

يليها تقييم ادّعاء مضلل ب 32 ادّعاء ثم يأتي زائف جزئيًّا في المرتبة الثالثة ب 24 ادّعاء.

بينما كان نصيب الادّعاءات الصحيحة 12 ادّعاء والساخرة 3 فقط.

تصنيف الادّعاءات حسب التقييم

تصنيف الادّعاءات حسب النوع:

قمنا كذلك بتصنيف الادّعاءات حسب نوعها وهو تصنيف خاص بفريق فتبينوا

يُلاحظ أنّ عددًا كبيرًا من الادّعاءات، خلال الأشهر الثلاثة، التي يشملها التقرير كان يخص تصنيف اجتماعي بعدد 69 ادّعاء

بينما في المركز الثاني يأتي تصنيف طبي ب 36 ادّعاء يليه ديني ب 26 ادّعاء ثم سياسي ب22 ادّعاء.

أخيرًا تصنيف علوم ب 17 ادّعاء وتصنيف تكنولوجيا ب 3 فقط.

تصنيف الادّعاءات حسب النوع

التصنيف الفرعي للادّعاءات المرتبطة بكوفيد19:

نظرًا لأهمية أزمة كوفيد19 الحالية وضرورة فهم الادّعاءات الزائفة المرتبطة بهذه الأزمة وهو ما يعطي بيانات مهمة عن طبيعة الادّعاءات التي تنتشر في الوطن العربي خاصة في فترات الأزمات الكبرى مثل كوفيد19.

حرص فريق فتبينوا على وضع تصنيف فرعي خاص بالادّعاءات المرتبطة بكوفيد19 قمنا على أساسه بتصنيف الادّعاءات التي قام فريق فتبينوا بالتحقق منها خلال فترة الثلاثة أشهر المحددة في التقرير.

لاحظ فريق فتبينوا أن العدد الأكبر من الادّعاءات المنتشرة كان يخص تصنيف علاج أو وقاية زائفة بعدد 30 ادّعاء

في المركز الثاني يأتي تصنيف سوء سلوك من الأشخاص بعدد 24 ادّعاء

وكان المركز الثالث من نصيب ادّعاءات أخرى مرتبطة بكوفيد19 لكنها لا تنتمي لأي من التصنيفات الأخرى بعدد 20 ادّعاء.

في المركز الرابع جاءت الادّعاءات المرتبطة بسوء سلوك حكومي بعدد 19 ادّعاء

وفي المركزي الخامس والسادس بأرقام متقاربة جاءت نظريات المؤامرة والادّعاءات المرتبطة بانتصار ديني بعدد 12 و11 ادّعاء بالترتيب.

وكان المركز الأخير من نصيب تصنيف تنبؤ زائف بعدد 5 ادّعاءات.

التصنيف الفرعي للادّعاءات المرتبطة بكوفيد19

قائمة بالدول المذكورة في الادّعاءات:

قمنا كذلك بتصنيف الادّعاءات وفقًا للدول التي تم ذكرها في الادّعاءات خلال الأشهر الثلاثة

جاء في المركز الأول دول الشرق الأوسط بشكل عام بعدد 48 ادّعاء يليها الصين ب26 ادّعاء.

ثم الولايات المتحدة الأمريكية ب 15 ادّعاء مرتبطًا بها يليها إيطاليا ب 12 ادّعاء

جاءت مصر تاليًا بعدد 11 ادّعاء يليها السعودية ب 9 ادّعاءات

بينما جاءت الدول الأخرى تباعًا بعدد ادّعاءات قليل كما هو موضح في الرسم البياني التالي.

قائمة بالدول المذكورة في الادّعاءات 1

قائمة بالدول المذكورة في الادّعاءات 2

عن “فتبينوا”

“فتبينوا” هي منصة تدقيق المعلومات الرائدة في العالم العربي وتعد المنصة الإعلامية العربية الأولى الحاصلة على اعتماد من شبكة التحقق الدولية وتمتلك منظومة مبادئ خاصة. منذ عام ٢٠١٤ وحتى هذه اللحظة، تمكنت “فتبينوا” من دحض مزاعم آلاف الأخبار الزائفة في مختلف المجالات: (الطب، العلوم الطبيعية، السياسة، الأخبار المجتمعية، الدين..إلخ) تقدم معلومات صحيحة يعتمد عليها لمستخدمي الإنترنت في العالم العربي.

اترك ردا

اقرأ أيضاً

القائمة