التصنيف: ديني

إسلام جندي أمريكي على يد طالبان بعد إطلاق سراحه منهم.. مضلل

عنوان مضلل اسلام جندي أمريكي بعد اطلاق سراحه من طالبان (1)
آخر المقالات

انتشر خبر يدعي إسلام جندي أمريكي على يد طالبان بعد إطلاق سراحه منهم. تعرف على حقيقة الادّعاء من خلال مقالنا التالي..

الادعاء

نص الادّعاء:

من اكثر المواقف طرافة وحرجا ان أوباما وافق على إطلاق سراح 4 من أسرى طالبان في سجن غواتنامو مقابل أن يطلقوا سراح هذا الجندي الامريكي… فلما تمت الصفقة والتقى به أوباما .. تفاجأ بأنه قد أسلم على يدهم😅😊

قام حساب سفيان بسمان الداؤد الحمداني بنشر الادّعاء بتاريخ 7 مايو 2020 في الساعة 11:33 مساءً
حصل المنشور على 44 مشاركة.

ادعاء اسلام جندي امريكي بعد اطلاق سراحه من طالبان

قامت صفحات أخرى بمشاركة الادّعاء نفسه، يمكنك التعرف عليها من هنا و هنا و هنا و هنا و هنا

عنوان مضلل

عنوان مضلل

ملخص الرد:

الشخص الموجوده في الصورة ليس الضابط الذي تم إطلاق سراحه والمدعو “Bowe Bergdahl” ولكن والده

كان ذلك أثناء خطاب أوباما خارج البيت الأبيض بتاريخ 1 يونيو 2014 عن إطلاق سراح الضابط بعد خمس سنوات من اعتقال طالبان له.

لم يُسلم والد الجندي الأمريكي أو الجندي نفسه

فيديو خطاب أوباما عن اطلاق سراح الظابط بجانبه يظهر والدي الظابط

يمكنك مشاهدة الفيديو كاملًا ويظهر والدا الجندي بجانب أوباما من هنا:

ما هي قصة الضابط الأمريكي “Bowe Bergdahl”؟

الضابط بويي برجدال هو جندي أمريكي قُبض عليه بعد أن ترك مكانه في الخدمة بتاريخ 30 يونيو 2009

كان أمر القبض عليه من قبل طالبان مركز اهتمام الإعلام لفترة طويلة.

أطلق سراحه في 31 مايو 2014 كجزء من عملية تبادل أسرى مقابل 5 أعضاء من طالبان والذين كانوا موجودين في مركز الاعتقال بخليج جوانتنموا.

تم محاكمة الضابط الأمريكي برجدال بتهمة هجر مكانه وسوء السلوك أمام العدو. وبتاريخ 16 أكتوبر 2017 أقر بذنبه أمام قاضٍ عسكري.

بتاريخ 3 نوفمبر 2017 حُكم عليه بالخروج غير المشرف من الجيش وخُفّضت رتبته إلى رتبة جندي من الدرجة الثانية (private )

وحُكم عليه بدفع غرامة شهرية تبلغ 1000 دولار من مرتّبه لمدة 10 أشهر من دون سجن.

الضابط لم يُسلم بعد اعتقاله ولم يعلن إسلامه نهائيًّا 

صورة الضابط الذي اعتقلته طالبان:

الظابط الأمريكي المعتقل من قبل طالبان

هل أسلم والده؟ وما سبب ظهور والده بهذا الشكل؟

الظاهر في الصورة المنتشرة مع الادّعاء هو والد الجندي المدعو روبرت برجدال (Robert Bergdahl)

تساءل الكثيرون بالفعل عن والده وعن المظهر الذي بدا عليه أثناء حديث أوباما وقتها

تحدث القس بوب هنلي (Bob Henley) القس السابق للكنيسة المشيخية (Presbyterian Church)، التي كان يذهب إليها والد الجندي المدعو روبرت.

أكّد الوالد روبرت لأصدقائه أنه لم يُسلم، ولكنه كان يحاول فهم معتقلي ولده (طالبان) فقط، وكان يحاول القيام بكل ما يستطيع ليضمن خروج ابنه سالمًا.

قال القس هنلي أن روبرت شخص متدين مسيحي، في بعض الأوقات كان يقطع مسافة 300 ميل أكثر من مرة في الشهر

ليحضر مع عائلته في الكنيسة المشيخية في بويز.

كان روبرت شخصًا متحفظًّا جدًّا، ولكنّه كان أيضًا مهتمًا بفهم الإسلام وفهم جماعة طالبان كما وضّح أحد أصدقائه.

رفض الوالد روبرت التحدث مع الإعلام في البداية لكنه قال إنه قام بتربية لحيته لتكون دليلًا زمنيًّا على الوقت الذي مرّ منذ القبض على ابنه.

لكن قال القس هنلي أن روبرت قام بذلك أيضًا ليكسب ولو تعاطفًا بسيطًا من مختطفي ابنه.

لا يوجد أي أخبار حتى تاريخ نشر المقال 10 مايو 2020 عن إسلام الضابط أو والده.

يمكنك الاطلاع على ادّعاءات أخرى تتعلق بأمريكا من هنا

المصادر

اترك ردا

اقرأ أيضاً

القائمة