احذروا سمك الماكريل المستورد جاي و معاه ڤيروس كورونا سارس ٢.. زائف

آخر المقالات

انتشر ادّعاء أن سمك الماكرين المستورد ينقل فيروس كورونا سارس 2.

تعرف على حقيقة الادّعاء من خلال المقال الآتي..

الادعاء

نص الادّعاء:

احذروا سمك الماكريل المستورد
جاي و معاه ڤيروس كورونا سارس ٢
sarus corouna vairs 2
احذرو الاسماك المجمده و التونة المعلبة و سمك السالمون المستورد و السالمون المعلب عموما
اللهم اما بلغت اللهم فا اشهد
فيروس اسرع انتشارا
اشرس مرضا
اكثر اعراضا
اقوى فاعلية من كورونا
يسبب نسبة وفاة مهولة
لا يتأثر بأي عوامل جوية ولا مناخ مختلف
مش شرط يكون جاي من الصين
احنا فى لعبة خطيرة و قذرة
يعني ممكن
دوله هاتبعته لدوله و دولة هاتبعته لدوله و فالاخر يجيبك من دولة صديقة على اساس انه نقى و طازج و طاهر
و الصين اتهمت احدى الدول الاوربية بتصدير الڤيروس فى سمك السالمون المسمم و المحقون بالڤيروس وبعض المعدات اامستخدمه فى التقطيع

طب احنا مابناكلش سالمون
عشان كده بعتولنا الفيروس فالماكريل لانه السمك المجمد اكثر انتشارا بين فئات الشعب
فا ياريت ناخد حذرنا من جميع الاسماك المجمدة
لو نفسك هافاك ع السمك عندك البلطى و البورى و انواع كتير حيه وطازة

نشرت صفحة المنصورة اليوم Mansoura Today الادّعاء بتاريخ 19 يونيو 2020 عند الساعة 11:19 صباحًا

حصل المنشور على ما يزيد عن 1.1 ألف مشاركة حسب آخر تحديث بتاريخ 20 يونيو 2020.

احذروا سمك الماكريل المستورد جاي ومعاه فيروس كورونا سارس 2

نشرت صفحات وحسابات أخرى الادّعاء يمكنك التعرف عليها من هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا و هنا 

زائف

ما الفرق بين ڤيروس كورونا سارس ٢  (SARS-CoV-2) وبين ما هو متداول باسم كوفيد19  COVID-19؟

الاسم المتداول COVID-19 هو اسم المرض الذي يسببه فيروس SARS-CoV-2 المنتشر حاليًّا.

في 11 فبراير 2020، أعلنت منظمة الصِّحة العالمية عن اسم رسمي للمرض الذي تسبّب في تفشّي فيروس كورونا 2019.
الاسم الجديد لهذا المرض هو مرض فيروس كورونا 2019، ويختصر باسم COVID-19.
في مصطلح COVID-19، تشير الرّموز “CO” إلى “corona” و “VI” بالنسبة لـ “virus” و “D” إلى الأمراض.

أُشير إلى هذا المرض باسم “فيروس التاج الجديد 2019” أو “2019-nCoV” سابقًا.

هناك العديد من أنواع الفيروسات التاجية البشرية ويُسبب بعضها أمراضًا خفيفة في الجهاز التنفسي العلوي.
COVID19 هو مرض جديد؛ تسبّبه سلالة جديدة من فيروسات كورونا لم يسبق لها أن أصابت البشر.
اختير اسم هذا المرض تماشيًا مع أفضل الممارسات الخارجية لمنظمة الصحة العالمية (WHO) لتسمية الأمراض المعدية البشرية الجديدة.

كما يتّضح فيروس كورونا المُستجد هو نفسه فيروس كورونا سارس 2 لذا فالمشار إليه في الادّعاء ليس فيروسًا جديدًا يختلف عن فيروس كورونا في الصفات لذا فكل ما هو منسوب إلى هذا الفيروس الجديد زائف.

اقرأ أيضا: فيروس كورونا الجديد تحت المجهر.. تعرف على كل التفاصيل.

النتيجة: زائف ففيروس كورونا سارس 2 هو نفسه فيروس كورونا المُستجد المنتشر حاليًّا ولا يختلف عنه في أي أعراض أو صفات.

هل فيروس كورونا ينتقل من خلال الطعام؟

حسب منظمة الصحة العالمية لا يوجد حتى الآن دليل علمي يدعم إصابة الأفراد بفيروس كورونا المُستجد من خلال الطعام أو عملية تغليفه.

قامت مؤسسة الغذاء والزراعة التابعة للأمم المتحدة بنفي امكانية حدوث الإصابة من خلال المأكولات البحرية اذ لم يثبت امكانية اصابة هذه الكائنات البحرية بفيروس كورونا.

مرض كوفيد19 هو مرض تنفسي وطرق انتقاله مرتبطة بالاختلاط بين شخص وآخر ومن خلال الاختلاط المباشر مع الرّذاذ التنفسي الذي يُخرجه المصاب عندما يكحّ أو يعطس.

إذن إنّ التحذير من شراء أيّ نوع من الطعام ويشمل ذلك الأسماك غير مبنيّ على دليل علمي

النتيجة: زائف إذ أنّ هذا التحذير ليس له أساس علمي يدعمه، فحتى الآن لا يوجد دليل علمي يدعم إصابة الأفراد بكورونا من خلال الطّعام ويشمل ذلك أنواع السمك المختلفة.

ما هو سبب ظهور هذا الادّعاء؟

هذا الادّعاء ظهر بعد حادثة تفشي فيروس كورونا في سوق Xinfadi  داخل بكين بالصين.

نشرت وسائل الإعلام المحلية اكتشاف فيروس كورونا على سطح ألواح تقطيع كانت تُستخدم لتقطيع أسماك السالمون المستورد بالسوق ممّا أشاع موجة من الخوف تردّدت من خلال هذا الادّعاء.

في يوم الأربعاء 17 يونيو 2020 أُعلن عن إيجابية تحاليل كورونا لشاب عمره 22 عامًا يُعرف بتنظيف الأسماك المجمّدة في السوق في تيانجين بالقرب من بكين (Tianjin, near Beijing)

أعلن مركز التحكم بالأمراض الصيني أنّه من غير المرجّح أن يحمل السالمون فيروس كورونا المُستجد.

قال نائب مدير مركز الرّد الطارئ التابع لمركز التحكم بالأمراض الصيني تشي (Shi Guoqing) إنّه لا يوجد أيّ آثار للفيروس على السالمون قبل وصوله إلى السوق ممّا يرجّح أنّ الفيروس كان موجودًا في السوق بدلًا من وجوده داخل السالمون.

يؤيّد هذا الرأي العديد من الخبراء الصينيين.

قالت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية إنّه لا يوجد أي دليل يقترح أنّ الطعام يمكنه نقل الفيروسات التنفّسية وهو ما أيّدته “كايت” المتحدثة باسم مركز التحكم ومكافحة الأمراض الأمريكي، وقد دعمت ضعف قدرة فيروسات كورونا على البقاء حيّة على الأسطح، وعلى ذلك إنّ هذا يعني بدوره أنّ خطر انتشار الفيروس من خلال الطعام أو التعبئة الخاصة به ضئيل جدًّا.

اقرأ أيضا: اكتشاف فيروس جديد أكثر عدوى من فيروس كورونا في بكين.. زائف جزئيا

ما هي مخاطر انتشار هذه الادّعاءات؟

إنّ انتشار هذه الادّعاءات الزائفة يتسبّب في إصابة النّاس بالذّعر من غير داعٍ، وممّا قد يدفعم إلى تجنّب شراء منتجات غذائية مفيدة من دون أي داعٍ بسبب خوفٍ غير حقيقي.

هذا الضغط من خلال الادّعاءات الزائفة قد يتسبب في خسائر مادية لبائعي هذه المنتجات من غير داعٍ، كذلك قد يحمّل المشترين ضغوطات نفسيّة وماليّة نتيجة اضطرارهم إلى تجنّب هذه المنتجات بسبب خوفهم من خطر غير موجود.

بناءً على ما سبق قرّر فريق منصّة فتبينوا تصنيف هذا الادّعاء على أنه زائف ذلك أنّه يدعي وجود خطر غير حقيقي في الأسماك المستوردة ويقدم تحذيرًا من دون دليل علميّ يدعمه.

Fatabyyano is working with the CoronaVirusFacts/DatosCoronaVirus Alliance, a coalition of more than 100 fact-checkers who are fighting misinformation related to the COVID-19 pandemic. Learn more about the alliance here

اترك ردا

اقرأ أيضاً

القائمة