التصنيف: منوعات

هذا المقطع يعود لسيول عام 2020 في اليمن، ولا يظهر عودة جريان نهر باسم “الخارد”

سيول الجوف وليس نهر الخارد
آخر المقالات

إثر موجة الأمطار الغزيرة التي تسببت بتشكل سيول في عدة محافظات يمنية مؤخرًا،

تداول ناشطون على فيسبوك مقطعا يزعمون أنه يظهر ‏عودة جريان نهر يسمى “الخارد” في اليمن بعد اختفائه 300 سنة، 

فما حقيقة هذا المقطع؟ تابع المقال الآتي..

الإدّعاء

نص الادعاء من الناشر – دون تصرف –

“عودة نهر الخارد في اليمن ينبع من منطقه أرحب والجوف ومأرب وبعض مناطق شبوة

ويصب بوادي حضرموت والبحر العربي
يعد النهر الخارد ثالث نهر بالوطن العربي بعد نهر النيل والفرات .
اختفئ بسبب قلة الأمطار والتي طمرته الرمال
يقال انه أختفئ منذو حوالي 300 عام”

ادعاء عودة جريان نهر الخارد في اليمن

نشرت الادعاء إحدى صفحات فيسبوك بتاريخ 3 أغسطس 2022،

وحقق حتى لحظة تحرير المقال آلاف المشاهدات، وعشرات المشاركات وأكثر من 1000 تفاعل.

كما تناقلت المقطع في السياق ذاته صفحات وحسابات أخرى على فيسبوك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا، هنـا،

كذلك هنـا، هنـا، هنـا، هنـا.

إثر ذلك، أجرى فريق فتبينوا تحريّا حول حقيقة المقطع المتداول فأسفر عن الآتي:

نتيجة التحري

ادعاء مضلل

هذا المقطع يعود لسيول في محافظة الجوف عام 2020 وليس جريان نهر الخارد في اليمن

أرشد البحث العكسي في محرك جوجل عن إحدى لقطات الفيديو الثابتة إلى العديد من النتائج،

ومنها قناة الحدث التي نشرت مقطع الادعاء ذاته في 5 مايو 2020، على أنه يصور سيولا جارفة في وادي خب بمحافظة الجوف اليمنية،

ومن خلال متابعة البحث عن هذه المشاهد في محرك ياندكس، وقعنا على العديد من المصادر التي تداولت مقطع الادعاء في مايو 2020،

في سياق السيول التي اجتاحت عدة محافظات يمنية آنذاك.

 

فيما يمكن مطابقة المعالم الظاهرة في مقطع الادعاء مع معالم محافظة الجوف التي تظهر في تقارير مصورة سابقة للمنطقة،

كما يمكن مطابقة هذه المعالم مع صور الأقمار الصناعية التي توفرها خدمة خرائط جوجل لوادي خب في محافظة الجوف اليمنية،

مما يؤكد أن المقطع يعود لسيول وادي خب عام 2020.

وادي خب الجوف في اليمن

مقارنة معالم منطقة وادي خب كما تظهر في صور الأقمار الصناعية مع المعالم الظاهرة في مقطع الادعاء  

بالمقابل، لم يرصد فريق فتبينوا أي خبر في المصادر المحلية أو الرسمية حول عودة جريان نهر باسم “نهر الخارد” جف منذ 300 عام.

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، لأنه استخدم مقطعًا قديمًا في غير سياقه الأصلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً