التصنيف: سياسي

هذه الصورة لم تجمع أنجيلا ميركل برئيستي وزراء بريطانيا و ليتوانيا ولا مديرة الاستخبارات الأمريكية

آخر المقالات

انتشر بين رواد ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي صورة يدعي ناشروها أنها تجمع ثلاثة من زعيمات العالم، وهن المستشارة الألمانية  ” أنجيلا ميركل “،

ورئيسة وزراء بريطانيا ” تريزا ماي ” ورئيسة وزراء ليتوانيا  ” داليا غريبوسكيتي “.

فيما زعم آخرون في ادعاء مشابه أن المتواجدة على يمين الصورة هي “غينا هاسبل” الرئيسة الجديدة لوكالة الاستخبارات الأمريكية.

وأضاف كثيرون أن الماسونية العالمية تطبخ وتجهز عملائها قبل عشرات السنين.

فما حقيقة الصورة؟

تابع المقال التالي لتكتشف الحقيقة كاملة:

صيغة الادعاء:

جرى تداول الادعاء بصيغتين متقاربتين على مدار ثلاث سنوات الأخيرة:

الصيغة الأولى: (بدون تصرف)

صورة قديمة جمعت ثلاثة من زعماء العالم وهن في سن المراهقة منذ أكثر من أربعين عاما

ففي وسط الصورة رئيسة وزراء بريطانيا ( تريزا ماي ) , وعلي يمينها المستشارة الألمانية ( أنجيلا ميركل ) وعلي يسارها رئيسة ليتوانيا ( داليا غريبا) ..

فهل يمكن ان يكون ذلك مجرد صدفة ام ان هناك أيدى خفية هي التي تحكم العالم ؟

ماوراء التفكير الإجابي للمؤرخ /روبرت أنتوني .وشكرا

انها الماسونية

الصيغة الثانية: (بدون تصرف)

صورة قديمة جداً تجمع ثلاث شابات من دول مختلفة..

على يسار الصورة انجيلا ميركل رئيسة وزراء المانيا ، وعلى يمين الصورة تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا

وفي الوسط غينا هاسبل الرئيسة الجديدة لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية…!

نظرية المؤامرة :نظرية ظهرت في نهاية ستينات القرن الماضي البعض يؤمن بها والبعض لا يؤمن بها … وتقول هذه النظرية انه يوجد حكومة خفية تدير العالم وتتحكم في سياساته واقتصاده وجميع شؤونه … الخ.

ادعاء زائف المستشارة أنجيلا ميركل رفقة رئيسة وزراء بريطانيا و ليتوانيا زائف

نشرت الادعاء بصيغته الأولى صفحة الفايسبوك المسماة دراسة جدوى أي مشروع في ليبيا  بتاريخ 5 أغسطس 2019،

وسجل فيها 153 مشاركة وأكثر من 1200 تفاعل حتى تاريخ تحرير المقال 2020/10/20، وعلى المنوال نفسه تناقلته الصفحات والحسابات الآتية:

وفي صيغته الثانية تداولته الصفحات الآتية:

على غرار المنشور الآتي في التويتر :

بعد البحث والتدقيق في مدى صحة الادعاء تبين الآتي:

نتيجة التحري

زائف

نتيجة التحري: زائف

ما حقيقة الشخصيات التي تظهر في الصورة ؟

أجرى فريق فتبينوا بحثا عكسيا عن الصورة في محرك البحث Bing، فتوصل إلى العديد من النتائج،

angel merkel theresa may ادعاء زائف

ومنها ألبوم صور المشاهير نشره موقع klikabol تحت عنوان: “مشاهير في مكان غير عادي. تأكد من إلقاء نظرة! ”

وجاءت صورة الادعاء مذيلة بالوصف الآتي:

أنجيلا كاسنر (ميركل المستقبلية) مع أصدقائها في حفلة رأس السنة في برلين عام 1972.

من خلال تعميق البحث عن الصورة نفسها في محركي البحث Yandex و Google نقع على مقالات مختلفة أكدت النتيجة نفسها،

ومنها ألبوم الصور القديمة لأنجيلا ميركل الصغيرة الذي نشرته صحيفة TIME  الأمريكية بتاريخ  9 ديسمبر 2015،

من نتائج البحث عن صورة Angela Merkel و

ولم تذكر الصحيفة أي علاقة بينها وبين رئيسة وزراء بريطانيا، أو رئيسة ليتوانيا السابقة، على عكس ما ورد في نص الادعاء المنتشر.

وفي السياق نفسه، أوضح موقع قناة CNN الآتي:

ميركل  إلى اليسار ، تحضر حفلة ليلة رأس السنة مع أصدقائها في برلين عام 1972 وفي عام 1977، تزوجت في سن الثالثة والعشرين من زوجها الأول  “أولريش ميركل “. طلقوا في عام 1982 ، لكنها احتفظت بالاسم.

كما وقع فريق فتبينوا على أرشيف تحتفظ فيه وكالة الأنباء السويسرية بحقوق نشر الصورة منذ سنة 2005، ضمن ألبوم صور يحمل اسم Angela Merkel

Angela Merkelangela merkel

وأرفقت الصورة بوصف مدقق مفاده أنها صورة جماعية تجمع أنجيلا ميركل مع زميلاتها في الدراسة خلال حفلة رأس السنة الجديدة 1972/73.

تأسيسا على ذلك، نستنتج أن الصورة تظهر فعلا أنجيلا ميركل (يسار الصورة) رفقة صديقاتها خلال احتفالهن بليلة رأس السنة عام 1972،

ولم يرد في وصف الصورة ما يؤكد أن صديقاتها ينحدرن من دول مختلفة.

قرائن حول صورة أنجيلا ميركل رفقة شخصيات قيادية في العالم خلال مرحلة المراهقة

أجرى فريق فتبينوا بحثا عكسيا عن صورة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في مرحلة المراهقة،

واستعان بكلمات مفتاحية (theresa may in adolescence) في محرك البحث Google ،

توصل الفريق إلى نتائج مختلفة، ومنها صورة بالأبيض والأسود نشرتها جريدة Mirror وصحيفة The Times

theresa may صورة في مرحلة المراهقة

تظهر فيهما ” تيريزا ماي “ تتوسط مجموعة من التلميذات سنة 1971 في مدرسة Holton Park Grammar School

أي قبل سنة واحدة فقط من تاريخ التقاط صورة الادعاء.

ومن خلال مقارنة الصورة مع نظيرتها المرفقة بالادعاء تبرز اختلافات جوهرية وواضحة بين ملامح الشخصيتين،

سواء من حيث حجم وشكل الأنف وشكل العيون، ودرجة استدارة الوجه وغيرها.

theresa May

ويمكن التدقيق أكثر من خلال صور أخرى التقطت لها خلال سنوات المراهقة:

تيريزا ماي صور في المراهقة

من خلال البحث عن صور مماثلة التقطت خلال بداية السبعينيات لكل من رئيسة ليتوانيا Dalia Grybauskaitė

ومديرة الاستخبارات الأمريكية Gina Haspel ، لم يقف الفريق على أي صورة تخصهما خلال تلك الفترة.

وبالمقابل عثر على تحقيق صحفي في الموضوع

نفت من خلاله السفارة الليتوانية في لندن أن تكون المرأة التي على يمين الصورة هي السيدة Grybauskaitė

وإذا كانت Theresa May في الوقت الحاضر مشابهة لشكلها في عام 1971، والأمر نفسه بالنسبة لشكل أنجيلا ميركل المماثل لشكلها في عام 1972،

فإننا لا نقف على أي علامات شبه مع الفتاة المراهقة المشار إليها في صورة الادعاء إذا جرى استحضار شكل Grybauskaitė في الوقت الراهن.

مقارنة بين أنجيلا ميركل و تيرزا ماي ورئيسة ليتوانيا السابقة

مؤشرات أخرى على زيف ادعاء أنجيلا ميركل بجوار صديقات أصبحن قادة في العالم

من خلال تعميق البحث في السيرة الذاتية للشخصيات الأربعة المذكورة في الادعاء بصيغتيه الأولى والثانية، نسجل ما يلي:

  • اختلاف في العمر حيث كان عمر أنجيلا ميركل في تاريخ التقاط الصورة 18سنة ،  في حين كانت تبلغ كل من Grybauskaitė و Gina Haspel و Theresa May حوالي 16 سنة.
  • نشأوا في بلدان مختلفة جغرافيا (الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وألمانيا والاتحاد السوفياتي سابقا) وحضروا مدارس ثانوية وكليات مختلفة.

حيث درست Gina Haspel في المملكة المتحدة، و Dalia Grybauskaitė في ليتوانيا ، و ميركل في ألمانيا،

فيما تابعت Theresa May دراستها في مدرسة ثانوية خاصة بالبنات قرب أكسفورد بإنجلترا.

  • Grybauskaitė هي رئيسة سابقة لدولة ليتوانيا، ودامت رئاستها  زهاء 10 سنوات، وانتهت فعليا سنة 2019،

وقبل انتهاء ولايتها الرئاسية استبدل اسمها في صيغة الادعاء باسم مديرة الاستخبارات الأمريكية Gina Haspel.

  • أجمعت التحقيقات التي أجريت على الصورة على زيف الادعاء،

ومنها تحقيق وكالة Reuters وقناة  France TV2 ، وجريدة Liberation، وموقع  politifact وموقع Snopes  وموقع 20minutes ..

وأكدت أنه لا توجد معلومات واضحة تفيد بأن الفتيات الجالسات بجوار أنجيلا ميركل في الصورة هم تيريزا ماي و جينا هاسبل.

 

تأسيسا على ما سبق، قرر فريق فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف، إذ أن الصورة القديمة تظهر أنجيلا ميركل رفقة زميلاتها في فترة المراهقة، ولم يثبت أنهن الشخصيات الواردة في نص الادعاء.

إقرأ أيضا: 

فيديوهات اكتشاف ومفاوضات ألمانيا مع الدكتور كمون واحتفالهم بنجاح علاجه ضد كورونا.. أخبار زائفة

المعلمون في ألمانيا هم الأعلى دخلا في البلاد….حقيقة أم خرافة؟

 

المصادر

المصدر1

المصدر2

المصدر3

المصدر4

المصدر5

المصدر6

المصدر7

المصدر8

المصدر9

المصدر10

المصدر11

المصدر12

المصدر13

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة