التصنيف: اجتماعي, سياسي

صورة التصدع في سد النهضة الإثيوبي مفبركة والصورة الأصلية تعود لعام 2020

ادعاء تصدع سد النهضة
آخر المقالات

يتداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يتضمن صورة مع تعليق صوتي

يزعم ظهور تصدع كبير في الجزء الشرقي من سد النهضة الأثيوبي وصدور أوامر عاجلة بتفريغ السد فورا،

فما حقيقة هذا الادعاء، تابع المقال التالي

الإدّعاء

نُشر المقطع على مجموعة الفايسبوك المسماة “المخابرات المصرية درع الوطن

بواسطة حسابAmani Al-Mismari Al-Mismari، وأُرفق بالنص الوصفي الآتي -دون تصرف-

“عاااجل تصدع ضخم فى سد النهضة وأوامر عاجلة بتفريغ مياه السد فورا”

ادعاء تصدع سد النهضة

حقق الادعاء على هذه الصفحة 222 تفاعل وتمت مشاركته 125 مرة حتى لحظة إعداد المقال 24يوليو 2021

كذلك تداولت الادّعاء ذاته العديد من الصفحات والحسابات على الفايسبوك ومنها:

نتيجة التحري

هذه الصورة معدّلة والتصدع الظاهر فيها غير حقيقي

قاد البحث العكسي عن الصورة الظاهر في مقطع الادعاء على محرك جوجل،

إلى موقع العين الإخبارية التي نشرت الصورة ذاتها بتاريخ 22يوليو 2020، أوردت في تفاصيلها أنها تظهر سد النهضة الإثيوبي

بعد انتهاء عملية ملئ السد لأول مرة عام 2020،

استعنا بالكلمات المفتاحية ” الملئ الأول لسد النهضة” للبحث على جوجل باللغتين العربية والأمهرية،

لنقع على مقطع فيديو نشرته هيئة الإذاعة الرسمية الإثيوبية EBC، على يوتيوب بتاريخ 22 يوليو 2020،

يظهر عملية ملئ السد الإثيوبي للمرة الأولى، وبالتدقيق في المقطع يمكن ملاحظة مشاهد مطابقة لصورة الادعاء

في الدقيقة 00:54،

ادعاء سد النهضة


مقارنة صورة الادّعاء مع مشاهد الملئ الأول لسد النهضة عام 2020 حسب مانشرته قناة EBC الإثيوبية


من خلال مقارنة صورة الادعاء مع المشاهد الظاهرة في فيديو قناة EBC الإثيوبية،يتضح أن صورة الادعاء أُخذت من هذه المشاهد

وتم التعديل عليها بإضافة شكل الصّدع،إذ يبدو حجمه كبيرا وغير متناسقا مع حجم السّد في الصورة،

ومن خلال متابعة البحث عن صورة التّصدع تبين أنه تم استخدام احدى قوالب التشقّقات الجاهزة على الإنترنت

وإضافتها إلى صورة السد ليبدو بهذا الشكل،

ادعاء تصدع سد النهضة


مقارنة صورة التصدع الظاهر في صورة الادعاء مع إحدى قوالب الصدوع والتشققات الجاهزة على الإنترنت


وفي السياق ذاته أعلنت الحكومة الإثيوبية نجاح عملية الملء الثاني لسد النهضة التي تمت بتاريخ 19 يوليو الجاري،

 


سد النهضة الإثيوبي كما يظهر في خرائط جوجل


جدير بالذكر أن وكالة فرانس برس للتحقق من الأخبار باللغة العربية قد تحققت من الادّعاء ذاته وقد خلص التحقيق إلى أنّه خاطئ

اقرأ أيضا: هذا المقطع يعود إلى سد في البرازيل وليس سد النهضة الإثيوبي أو السد العالي في مصر

تقييم فتبينوا: بناء على ماسبق قررت منصة فتبينوا تصنيف الادّعاء على أنّه زائف، لإنّه استند على صورة معدلة للترويج لمعلومة غير صحيحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة