التصنيف:

صورة ثلاثية الأبعاد توضح حرائق الغابات بأستراليا عبر الأقمار الصناعية

آخر المقالات

شاعت بشكل كبير صورة توضح حرائق الغابات بأستراليا عبر الأقمار الصناعية ،وقد تم تداولها عبر مواقع التواصل الإجتماعي بشكل كبير

ما صحة تلك الصورة؟ وماذا نعرف عن حرائق الغابات بأستراليا هذا ما سنتعرف عليه من خلال مقالنا:

مصدر الادعاء 

ليست صورة من الفضاء،بل محاكاة ثلاثية الأبعاد من عمل anthony hearsey حسب بيانات نشرتها ناسا تظهر فيها الأماكن التي تأثرت بالحرائق من تاريخ 2019/12/05 حتى 2020/01/05 الصورة مبالغ فيها بسبب الوهج وليست كل الأماكن مشتعلة الآن.

حقيقة صورة حرائق الغابات بأستراليا

حرائق الغابات بأستراليا

مقدمة عن حرائق الغابات بأستراليا:

تواجه أستراليا حالية كارثة قومية _غير مسبوقة_ وهي الحرائق الهائلة التي شقت طريقها من خلال المجتمعات الريفية والمستمرة في الانتشار في الكثير من أرجاء الدولة.

منذ شهر سبتمبر عام 2019 توفي ما لا يقل عن 20 شخص بينما تدمر ما يزيد عن 1500 منزل حتى الآن. تم تأكيد غياب 28 شخص بعد أن وصلت الحرائق إلى مراكز التجمع السياحية في شرق فيكتوريا مع بداية سنة 2020. معدل الخطر مرتفع جدًا والحرائق مستمرة في الاشتعال.

تنتشر الأخبار فيما يخص الحرائق على وسائل التواصل الاجتماعي خاصة في المجتمع الأسترالي حيث يطالب السكان بالمساعدة. تدمرت مدن كاملة جرّاء زحف الحرائق على مدى الطّرق السريعة وفوق الجبال. في أكثر المناطق المزدحمة بالسكان في أستراليا في ويلز الجنوبية الجديدة (New South Wales) وفيكتوريا (Victoria)

الناس تحاول أن تكون أسرع من اللّهيب وذلك على الطرق السريعة وهم بداخل سياراتهم، بينما في المدن الكبرى مثل سيدني (Sydney) وميلبورن (Melbourne) ظهرت سحابة سميكة من الدخان كغطاء للمدن، بينما بلغت بعض المناطق في أستراليا مستوى تدني في جودة الهواء أعلى ب20 مرة من معدّل الخطر!!

ما هو سبب حرائق الغابات:

هذا السؤال معقد حيث أنه من المعروف اشتهار أستراليا بوجود حرائق (bushfires)، وكذلك قدرتها على التحكم بهذه الحرائق وإدارة هذه الأزمات وكذلك من المعروف الدور الإيجابي الذي تلعبه مثل هذه الحرائق في تجديد الأرض.

تعد حرائق الغابات خطر مفهوم جيدا في أستراليا، لكن هذه الحرائق الآن تشتعل في كل أرجاء الدولة فيما تم وصفه بأنه انتشار “غير مسبوق” في السرعة والاتساع.

متى سينتهي الأمر؟

تقترح التوقعات أنّ الأمر سيستمرّ خلال عام 2020. ففي النّهاية أستراليا لم تعبر من الصّيف إلا شهرًا واحدًا  فقط.

لازال من المتوقع استمرار ارتفاع درجة الحرارة والجفاف خلال شهري مارس وإبريل. هذا إلى جانب غياب الأمطار الغزيرة المطلوبة والتي ستساعد في التحكم بالحرائق والمتوقع ظهورها بعد شهور من الآن.

يمكنك التعرف على المزيد بخصوص حرائق الغابات بأستراليا من خلال تقريرنا الكامل عن الحادثة والذي يحتوي على العديد من الصور الصحيحة المرتبطة بالخبر

مصدر 1

مصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً