التصنيف: اجتماعي

الصورة المتداولة على أنها تظهر جنودا من الجيش المصري، هي في الحقيقة لجنود سعوديين

جنود من الجيش السعودي 2015
آخر المقالات

انتشر بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة يزعم ناشروها  أنها تظهر جنودا من الجيش المصري وهم يؤدون الصلاة.

فما حقيقة الصورة؟

الإدّعاء

نص الادعاء:

نشرت الصورة صفحة  الفايسبوك المسماة  صبح على مصر  بتاريخ 3 يناير 2021 مرفقة بالنص الوصفي الآتي:

من أراد أن يرى جيش مصر راكعا فليأتي إليه وهم يصلون

نحن جيش وشعب لا يركع إلا لله

جنود سعوديين وليس من الجيش المصري

حظي الادعاء بأكثر من 1100 تفاعل و 40 مشاركة حتى تاريخ تحرير المقال (2021/01/22).

وتناقلته العديد من الصفحات والمجموعات في منصة الفايسبوك مثل:

كما تقاسمه مغردون آخرون  في منصة التويتر على غرار هذه التغريدة :

بعد البحث والتحري حول صحة الادعاء، تبين الآتي:

مضلل ليست احتفالات برأس السنة الجديدة في باريس

النتيجة: مضلل

هذه الصورة قديمة وتظهر جنودا سعوديين وليس أفرادا من الجيش المصري

أرشد البحث العكسي عن الصورة في محرك Tineye على العديد من النتائج التي أشارت إلى أن الصورة قديمة إذ تعود لسنة 2015،

الصورة قديمة وتظهر جنودا سعوديين وليس من الجيش المصري

وفي مقدمة النتائج نعثر على البوابة الإلكترونية لجامعة المجمعة السعودية

التي نشرت صورة الادعاء ضمن إحدى إعلانات الإدارة العامة للخدمات، وأرفقت بنص وصفي في صيغة دعاء موجه للجنود السعوديين المتواجدين في حدود بلادهم.

كما نشرت جريدة الرياض السعودية الصورة نفسها ضمن قائمة صور متنوعة تظهر عناصر من الجيش السعودي،

وذلك في عددها الرقمي بتاريخ السبت 13 رمضان 1437 هـ الموافق لـ 18 يونيو 2016 م تحت عنوان ” «صايمين.. ومرخصين العمر» دونك يا وطنّا”

كما أرفقت صورة الادعاء بعنوان ” من هنا يحتمي الوطن بأبطاله”.

الصورة قديمة وتظهر جنودا سعوديين وليس من مصر

وقد جرى تداول الصورة ذاتها في منابر إعلامية سعودية مختلفة ومنها صحيفة المواطن الإلكترونية،

وصحيفة المرصد السعودية، وكذا موقع رصد نيوز الإلكتروني الذي نشر الصورة ذاتها بتاريخ 28 ماي 2015 تحت عنوان:

مغردون يتداولون صورة لجندي يحمي زملاءه وهم يؤدون الصلاة بالحد الجنوبي

وأرفقت الصورة بالنص الوصفي الآتي (بدون تصرف):

تداول نشطاء في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صورة لجنود سعوديين يؤدون الصلاة على حافة جبل بالحد الجنوبي للمملكة.

وأثارت الصورة المتداولة العديد من المعاني لدى مغردي “تويتر” خصوصاً ذلك الجندي الذي استثنى نفسه من الصلاة ليقوم بحراسة زملائه وهم يؤدون الفريضة.

الصورة تظهر جنودا سعوديين وليس أفرادا من الجيش المصري

مؤشرات إضافية تؤكد أن الصورة تظهر جنودا من الجيش السعودي وليس المصري

كشف بحث عكسي مواز عن الصورة ذاتها في محرك Google عن نتائج متنوعة،

أكدت أن الصورة المتداولة قد استخدمت في سياقات متطابقة (هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وأيضًا هنا) ذات صلة بالجيش السعودي المتواجد في الحد الجنوبي الفاصل بين السعودية واليَمن.

واعتبارا للسياق المشار إليه، أجرى فريق فتبينوا بحثا آخر في منصة التويتر،

فعثر على الصورة المتداولة في سياق تغريدات متشابهة نشرتها منابر إعلامية مختلفة على نطاق واسع سنة 2015،  ومنها:

ونظيرتها هنا وأيضا هنا .

ومن خلال تعميق البحث في محرك جوجل بالاستعانة بكلمات مفتاحية ذات صلة، عثر فريق فتبينوا على قائمة مقالات إخبارية مختلفة نشرتها صحيفة أخبار 24 حول الجيش السعودي ،

الصورة قديمة تظهر جنودا من الجيش السعودي وليس المصري

وضمنها صورة الادعاء، وأيضا تقرير تلفزي أعدته قناة CNN عربية نشر بتاريخ 15 أبريل 2015 حول قدرات الجيش السعودي في الحدود الجنوبية التي تفصل بين اليمن والسعودية.

ومن خلال التدقيق في مشاهد التقرير الصحفي المتلفز، يتبين وجود تطابق ملحوظ بين خلفية الصحفي معد البرنامج وبين بعض تفاصيل صورة الادعاء.

فيديو الحدود السعودية اليمنية

هؤلاء جنود من الجيش السعودي

مما يؤكد أن مكان التقاط الصورة هو الحدود السعودية اليمنية.

اقرأ المزيد من الادعاءات المضللة التي تحققت منها فتبينوا من هنـــا

هذا المقطع قديم ولا علاقة له بالأحداث الأخيرة التي شهدها مبنى الكونغرس الأمريكي

تقييم فتبينوا:

بناء على ما سبق، يتبين أن الصورة قديمة وتظهر جنودا من الجيش السعودي في الحدود اليمنية السعودية ولا علاقة لها بالجيش المصري.

لذا قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه مضلل، إذ استند على صورة قديمة جرى تغيير سياقها الحقيقي من أجل ترويج معلومة غير صحيحة.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة