التصنيف: سياسي

هذه الصورة المتداولة مفبركة، ونسختها الأصلية لا يظهر فيها “البرهان” جالسا بجوار “حمدوك”

هذه الصورة المتداولة مفبركة، ونسختها الأصلية لا يجلس فيها "البرهان" بجوار "حمدوك"
آخر المقالات

في أعقاب إطاحة الجيش السوداني بالحكومة المحلية، واستيلائه على السلطة في البلاد، ثم اعتقال رئيس الوزراء “عبد الله حمدوك”،

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي صورة رئيس المجلس العسكري السوداني “عبد الفتاح البرهان” وبجانبه رئيس الوزراء الموقوف “عبد الله حمدوك“،

ويزعم ناشروها أنها صورة مسربة تظهر تبادلهما أطراف الحديث حول الوضع في البلاد،

إلا أن مستخدمين آخرين أكدوا أنها مزيفة.

فما حقيقة هذه الصورة؟

ادعاء "عبد الله حمدوك" و"عبد الفتاح البرهان" معا

نص الادعاء

نشرت الصورة صفحة الفايسبوك المسماة ” تهاني الامين – Tahani al-Amin ” بتاريخ 26 أكتوبر 2021، وأرفقت بالوصف الآتي (دون تصرف):

“صورة مسربه البرهان وحمدوك وهو يرتشوق شاي المغرب سوياً ويتبادلون أطراف الحديث بالضحكات والنكات”

صورة "البرهان" يجلس بجوار "حمدوك" معدلة رقميا                                                                                                              لقطة شاشة- منشورات فايسبوك

حظي الادعاء بما يناهز 888 تفاعل في غضون 72 ساعة من نشره، وشاركه حوالي 44 شخص إلى حدود تاريخ تحرير المقال 2021/10/31،

كما تداوله مستخدمون آخرون بصيغ مماثلة في العديد من الصفحات هنا وهنا وهنا وهنا وأيضا هنا، على غرار هذه التغريدة في تويتر:

إثر ذلك، أجرى فريق “فتبينوا” تحريا حول حقيقة الصورة فتبين الآتي:

صورة "البرهان" يجلس بجوار "حمدوك" معدلة رقميا

زائف

النتيجة: زائف

ما الذي يحصل في السودان ؟

نقلاً عن وكالة رويترز – بدأ السودان الانتقال إلى الديمقراطية عقب انتفاضة شعبية عام 2019 أطاحت بالرئيس عمر البشير،

وبموجب اتفاق أغسطس 2019 يتقاسم الجيش السلطة مع المسؤولين المعينين من قبل الجماعات السياسية المدنية في هيئة حاكمة باسم مجلس السيادة، تهدف إلى قيادة البلاد إلى الانتخابات نهاية عام 2023،

إلا أن يوم الإثنين 25 أكتوبر الماضي شهد اعتقال أعضاء بالحكومة السودانية وعدد من قادة الأحزاب الموالية،

فيما يبدو أنه انقلاب عسكري بعد أسابيع من التوتر بين الجيش والحكومة المدنية في السودان.

وذلك وفق ما أفادت به مصادر سياسية لوكالة رويترز.

وفي خضم هذه الأجواء السياسية المتوترة جرى تداول صورة الادعاء.

صورة “البرهان” يجلس بجوار “حمدوك” معدلة رقميا

قاد البحث العكسي عن الصورة في محرك جوجل إلى العديد من المواقع السودانية المحلية التي تناقلت نسخة مشابهة لصورة الادعاء في مايو 2019،

كما أفادت هذه المواقع أن الصورة كانت متداولة في منصات التواصل الاجتماعي،

فيما جاء في تفاصيلها أنها تظهر رئيس المجلس العسكري الانتقالي “عبد الفتاح البرهان” وهو بمنزله بالعراقي والسروال البلدي،

وذلك وفق ما ذكره الموقع الإخباري “كوش نيوز” .

مما يثبت أن النسخة الأصلية قديمة ولا علاقة لها بالوضع الراهن في السودان.

وفي نفس السياق، يلاحظ أن الصورة التي أسفر عنها البحث العكسي لا يتواجد فيها “عبد الله حمدوك“،

وبالمقابل، لا تتضمن أي إناء أو كؤوس، بل جرى تعديلها بناء على الشكل المستنسخ المشار إليه في الصورة أدناه:

هذه الصورة المتداولة مفبركة، ونسختها الأصلية لا يجلس فيها "البرهان" بجوار "حمدوك"                                                                                                     صورة الادعاء – منشورات فايسبوك

كما يمكن ملاحظة اليد نفسها بقبضة الكف والقميص ذاته متطابقين بين عنصري الصورة يمينا ويسارا،

وذلك باستثناء وجه رئيس الوزراء السوداني “حمدوك” الذي أضيف إلى الشكل المستنسخ،

وبالمثل، تظهر في الصورة المزيفة آثار واضحة لعملية التقطيع واللصق، حيث قطعت أصابع القدم المستنسخة يمين الصورة،

إضافة إلى العناصر الدخيلة من قبيل الإبريق والإناء والكأسين التي لا ينسجم سطوع ألوانها أو موضعها مع خلفية الصورة وخصائصها الفنية.

يذكر أن رئيس الوزراء السوداني المقال “عبد الله حمدوك” أعيد إلى منزله في العاصمة السودانية الخرطوم وسط تعزيزات أمنية مكثفة،

وذلك غداة اعتقاله الإثنين الماضي، لكن مكتبه قال: إنه لا يزال “تحت حراسة مشددة”.

تقييم فتبينوا:

استنادا إلى ما سبق، يتبين أن الصورة المتداولة مركبة رقميا، والنسخة الأصلية لا تظهر جلوس “البرهان” بجوار “عبد الله حمدوك”.

لذلك، قررت منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة