التصنيف: اجتماعي

هذه صورة عارضة أزياء في مجلة وليست صورة زليخا

ادعاء صورة زليخا poduim Alexمضلل فتبينوا
آخر المقالات

انتشرت صورة في وسائل التواصل الاجتماعي تبدو قديمة ادعى ناشروها أنها صورة زليخا

زوجة امرأة العزيز في قصة نبي الله يوسف، وأنّها وُضعت في متحف مصر

فهل هذه الصورة تعود لزليخة ومن تكون المرأة التي في الصورة؟ الجواب في مقالنا الآتي…

الإدّعاء

نص الادعاء

صوره لرسمه حقيقيه لسيده زليخه الي وقعت ف غرام نبي الله يوسف (عليه السلام) موجوده فى متحف مصر التراثي بعد تقنيتها بالكمبيوتر❤️

نشر الادعاء بهذه الصيغة حساب ندا احمد في 3/10/2020 وحاز على 564 مشاركة و528 تفاعل حتى تاريخ إعداد المقال في 6/10/2020.

مصدر ادعاء صورة زليخة ادعاء مضلل فتبينوا

كما نشر الادعاء بالصيغة نفسها الصفحات الآتية:

  • صفحة A-0 حاز المنشور على 338 مشاركة وأكثر من ألف تفاعل.
  • صفحة قصص الأنبياء حاز المنشور على 326 مشاركة وأكثر من 12 ألف تفاعل.
  • صفحة Thantophobia حاز المنشور على 266 مشاركة وأكثر من 4 آلاف تفاعل.
  • صفحة O v e r n i c e حاز المنشور على 130 مشاركة وأكثر من ألفي تفاعل.
  • صفحة Wave حاز المنشور على 123 مشاركة وأكثر من ألفي تفاعل.

كما شاركت صفحات أخرى الادعاء هنا وهنا وهنا وهنا.

نتيجة التحري

مضلل

هذه صورة عارضة أزياء في مجلة وليست صورة زليخا

من خلال البحث العكسي في الصور في محرك Yandex وجدنا موقع مجلة عرضت صور العارضة في صورة الادعاء

نتيجة بحث ادعاء صورة زليخة فتبينوا

وهو موقع Podium المختص بعرض صور عارضات الأزياء والممثلين والمصورين والذي عرض صورة الادعاء

وعرض معلوماتها التي نشرت في 21/10/2012 وحقوق ملكيتها ترجع لمجلة RUMORS

وهي مجلة موضة شعبية في جمهورية الشيشان، وقد وضعها مصوّر ومعالج صور المجلات

Alex Malinovsky وهو مصوّر ومعالج للصور روسي عدّل على الصورة التي ترجع لمجلة RUMORS،

تواصل فريق فتبينوا مع المصوّر ومعدل الصور Alex Malinovsky على صفحته في فيسبوك التي ينشر عليها أعماله

فأبلغنا أنه عالج ونقّح هذه الصورة (من الملف الأصلي) لنشرها في مجلة “Rumors” بناءً على طلب المصوّرة Elena Fitkulina وهي صاحبة حقوق الطبع والنشر الرئيسة للصورة.

وأكدّ أن الصورة ليست لزليخا، وقد كانت صورة افتتاحية نموذجية للمجلة وقد توقفت مجلة “Rumors” عن العمل في عام 2015 وأغلق موقعها الإلكتروني،

لكن لا تزال صفحتها على الفيسبوك وفيها الصور المرفقة التي وجدناها على موقع Poduim مع صورة الادعاء،
وموقع ناشر المجلة وهو color blocking لا يزال قيد العمل.

اغلفة مجلات RUMORS ادعاء صورة زليخا فتبينوا

ونبّه Alex معدّل الصورة ومعالجها بأنه يحذر من استخدام عمله (صورة الادعاء) بأي شكل من الأشكال من دون علمه وموافقته،

وقد يضطر لاتخاذ بعض الإجراءات بحق من يعيد استخدامها من دون إذنه، كما عدّل المصوّر على العديد من صور المجلة.

نتائج بحث صور مجلة Rumors لعارضات الأزياء ادعاء صورة زليخة مضلل فتبينوا

وتظهر العارضة التي في صورة ادعاء زليخة في صورتين مختلفتين نشرهما المصور الروسي Alex:

صور عارضة ادعاء زليخة من حساب المعدل للصورة ادعاء مضلل

هل وُضعت صورة زليخا في المتحف المصري؟

لم نجد في البحث فيما وقعنا عليه أن الصورة ترجع للمتحف المصري في القاهرة،

وبالرجوع إلى صفحة المتحف المصري في الموقع الرسمي للحكومة المصرية لم نجد أي صورة لها علاقة بزليخا

كما في صور المتحف في صفحة الفيس بوك أو صوره على جوجل من قبل الزوار وموقعه الرسمي،

ومن خلال صور الرسومات والتحف يمكننا الملاحظة أن الفراعنة لم يكونوا يتبعون هذا الأسلوب في الرسم

بل كانوا يصنعون المجسمات ويبدو أن الصورة عُدّلت بفلتر لتبدو بهذا الشكل القديم،

علاوة على ذلك فإن المختصين بالآثار لم يتمكنوا إلى الآن من معرفة الوقت الذي عاش فيه يوسف في مصر؛

وعلى ذلك لن يعرفوا الوقت الذي عاشت فيه زليخا.

لإن اسم يوسف لم يذكر في النقوش الهيروغليفية القديمة كعزيز لمصر التي كتب بها الفراعنة إذ يبدو أن الفراعنة لم يكونوا ينادونه باسمه الإسرائيلي يوسف،

وإنما أطلقوا عليه اسمًا فرعونيًا لا يزال البحث فيه قائمًا حتى الآن بين الباحثين.

معلومات إضافية

معلومات عن زليخا

هي زوجة بوتيفار رئيس حرس فرعون في زمن يعقوب وهي شخصية ذكرت في الكتاب المقدس والقرآن.

وفقًا لسفر التكوين والقرآن اتهمت زليخا نبي الله يوسف زورًا بمحاولة الاعتداء عليها بعد أن رفض محاولاتها في إغرائه، مما أدى إلى سجنه.

في سفر التكوين والقرآن لم يُذكر اسم زليخا صراحة، ولكن ذُكر في المصادر اليهودية في العصور الوسطى في وقت لاحق

أشير إليها في بعض المصادر على أن اسمها بالعبرية: זוליכה، وبالعربية تلفظ: زليخا.

اقرأ أيضًا:

هذه الصورة للمثل الأمريكي من أصل مصري “أمين الجمل” وليست لإعادة تشكيل وجه الملك أخناتون.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة