التصنيف: اجتماعي

بعض هذه الصور تعود إلى تواريخ قديمة والمعلومات المرفقة لانفجار بركان في إيطاليا غير دقيقة

زلزال بانكوفيلا إيطاليا 2018 فتبينوا
آخر المقالات

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورًا يدعون أنها تعود لانفجار بركان حدث في إيطاليا بتاريخ 22/12/2020 ومعلومات حول رجة الأرضية تلت البركان

فما صحة مرجعية هذه الصور؟ وما صحة المعلومات الواردة حول الزلزال الأخير في إيطاليا؟

الجواب في المقال الآتي…

الإدّعاء

نص الادعاء بصيغة الناشر “بدون تصرف”

مباشر من ايطاليا …

رجة أرضية قوية قريبة من تونس تضرب جزيرة سيسيليا الايطالية و تحديدا ساحل مدينة reguse بقوة 5.4 درجات و بعمق 30 كلم تحت سطح الأرض بعد إستفاقة بركان اتنا و هيئة الأرصاد الإيطالية تحذر من موجات تسونامي في البحر المتوسط”
نشر الادعاء بهذه الصيغة صفحة  Wléd bléd في 22/12/2020 وحصد 50 مشاركة و166 تفاعل حتى تاريخ إعداد المقال في 30/12/2020.
مصدر ادعاء مباشر بركان من إيطاليا رجة أرضية قوية فتبينوا
شارك الادعاء بالصيغة نفسها مع الصور المرفقة صفحات عديدة منها:

أمن الدولة تونسموقع الدخلة الصفحة الرسميةGafsa NewsروبيةERRAGUENE NEWSملولشألجريانوس

شارك الخبر صفحات أخرى بدون إرفاق صور متعلقة بالحادثة مثل:

Chebba newsSousse24 Tuniflix

نتيجة التحري

زائف جزئيا

هذا المعلومات غير صحيحة عن الزلزال الذي ضرب إيطاليا في 22/12/2020

من خلال البحث في محرك البحث جوجل باستعمال الكلمات المفتاحية (Earthquake Ragusa area) وبالرجوع إلى موقع volcano discovery المختص بأحداث البراكين والزلازل حول العالم

عثرنا على معلومات حول الزلزال الأخير في إيطاليا، أشار الموقع أنه حدث فعلًا زلزال في منطقة Ragusa في صقلية يوم الثلاثاء 22 ديسمبر 9:27 مساءً (GMT +1)

معلومات حول الزلزال الأخير من موقع volcano discovery فتبينوا

بلغت شدة الزلزال Mw 4.4 (وليس 5.4) حسب مقياس ريشتر على عمق 30 كم رجوعًا إلى موقع المعهد الوطني للجيوفيزياء وعلم البراكين في إيطاليا

الذي أصدر النشرة الأساسية حول مكان الرجة الأرضية وشدتها،

وحسب موقع Volcano Discovery فإنه واستنادًا إلى البيانات الزلزالية فإن الزلزال شدته خفيفة ولا ينبغي أن يتسبب في أضرار جسيمة، بخلاف سقوط الأشياء من الأرفف، والنوافذ المكسورة، وما إلى ذلك.

من النتائج التي ظهرت في البحث موقع Fan page الإيطالي الذي ذكر أنه قام بعمل اتصالات هاتفية مع بوريس بينكي عالم البراكين في Ingv في كاتانيا

الذي أكد لهم أن الزلزال ليس بركاني الأصل في لحظة انتشار خبر حصول الزلزال وأنه ليس له علاقة بالأنشطة الأخيرة لإتنا:

“لا علاقة للزلزال بنشاط بركان إتنا، في هذه اللحظة هدأ بركان جبل إتنا أما الزلزال حدث في منطقة Ragusa، لذلك فهو زلزال ذو طبيعة غير بركانية بالتأكيد وكان زلزالًا صغيرًا ولكن شعر به الناس لأنه كان عميقًا بدرجة كافية “.

وهذا يدل أن لا علاقة لبركان جبل إتنا ونشاطه البركاني ذلك اليوم في الزلزال الذي حدث في اليوم نفسه في إيطاليا.

أما بخصوص حدوث تسونامي في تونس فقد أجبنا على هذه النقطة في هذا المقال وبيّنا أن المعهد التونسي للأرصاد الجوية نفى هذه الاشاعات ولن تنشر وكالة الأرصاد الجوية الايطالية أي تنبؤات عن حدوث تسونامي في تونس.

بعض هذه الصور تعود لتواريخ قديمة لزلزال في إيطاليا

وجدنا أن أغلب الادعاءات تحتوي 4 صور رئيسية وقمنا بالتحري عنها لنجد التالي:

الصورة الأولى:

من خلال البحث العكسي في جوجل وصلنا إلى الموقع الايطالي Fanpage الذي نشر الصورة في 22/12/2020 ولم نقع على تاريخ قديم للصورة

أرفق الموقع مصدر الصورة من إنستغرام وهو من صفحة إحدى القاطنات بالقرب من الجبل البركاني إتنا فيما يبدو لذا فهي غالبًا صحيحة وتعود لهذا النشاط الحديث للبركان.

مصدر الصورة الأولى Maria Grazia Porto فتبينوا

الصورة الثانية:

من خلال البحث العكسي في أكثر من متصفح لم نعثر على وجود قديم للصورة وأرفق العديد من مواقع الطقس العالمية الصورة من ضمن نشاط البركان ذلك الوقت وبعض المواطنون الإيطاليون على مواقع السفر والتجول.

تواصل فريق فتبينوا مع منصة التحقق من الأخبار الإيطالية Pagella Politica والتي أفادتنا أن الصورتان الآنفتان حديثتين غالبًا من انفجار بركان إتنا لعام 2020 في 22 ديسمبر وأن الصورة الأولى ترجع لحساب الانستغرام الذي تم وضعه

أما الصورة الثانية أفاد فريق منصة Pagella Politica أنه تم استعمالها في تواريخ حديثة عقب ثوران بركان إتنا من قبل مواقع الأخبار في إيطاليا وأن أقدم تاريخ وُجدت لها هو من حساب الفيسبوك هذا:

مصدر الصورة الثانية بركان إيطاليا إتنا فتبينوا
الصورة الثالثة:

من خلال البحث العكسي في محرك البحث Bing عثرنا على الصورة التي يظهر فيها شقوق قي الأرض في مواقع إيطالية نشرت عام 2018

وتم تداولها من قبل المواقع في نفس التاريخ وهو شهر أكتوبر من عام 2018 تحت عنوان:

هذا ما يبدو عليه أحد شوارع بيانكافيلا بعد زلزال الليلة، وضُربت هذه المنطقة بالفعل من جراء الزلازل الأخرى

بيانكافيلا التي أُخذت من طرقاتها هذه الصورة هي بلدة صغيرة تقع في كاتانيا في إيطاليا كان هناك العديد من مواطني بيانكافيلا الذين بعد الصدمة

صعدوا على متن سيارتهم، مما تسبب في ازدحام حركة المرور كما في الصورة.

زلزال بانكوفيلا إيطاليا 2018 فتبينوا

الصورة الرابعة:

من خلال البحث العكسي في محرك البحث Yandex عثرنا على العديد من المواقع التي أرجعت تاريخ الصورة إلى ديسمبر عام 2018

تعود الصورة إلى حادثة انهيار كنيسة القلب المقدس Sacro Cuore في سانتا فينيرينا في صقلية إيطاليا بسبب حدوث زلزال كان سببه بركان جبل إنتا ونتج عنه هذه الخسارات والانهيارات.

انهيارات كنيسة القلب المقدس في صقلية إيطاليا بسبب بركان إنتا فتبينوا

أشارت بعض المواقع المحلية الإيطالية إلى أن هذه الصور تعود لتاريخ قديم وحذرت من تدوال هذه الشائعات لما تسببه من الخوف والهلع.

بناءً على ما سبق قرر فريق منصة فتبينوا تصنيف الادعاء على أنه زائف جزئيًا؛ إذ إن الادعاء احتوى على معلومات صحيحة مع تفاصيل غير صحيحة أو غير دقيقة لحدث ثوران بركان إتنا في إيطاليا.

اقرأ أيضًا:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.

اقرأ أيضاً

القائمة